مصنعو الحلويات: تراجع مبيعات كعك عيد الفطر بنسبة 25% هذا العام

21-6-2018 | 20:58

الكعك

 

عبد الفتاح حجاب

أكد عدد من مصنعي الحلويات، تراجع مبيعات الكعك والبسكويت والبيتي فور خلال عيد الفطر هذا العام، بنسبة ترواحت ما بين 10 و25% داخل القاهرة، بخلاف المحافظات الأخرى، مرجعين السبب في ذلك لارتفاع الأسعار بنسبة بلغت من 10 إلى 12% بسبب زيادة أسعار الخامات ومستلزمات الإنتاج، وهو ما ساهم في تراجع القوي الشرائية.


"بوابة الأهرام" أجرت لقاءات مع عدد من أصحاب مصانع الحلويات لرصد نتائج حركة البيع خلال عيد الفطر هذا العام.

وقال المهندس وليد دياب، نائب رئيس شعبة دقيق 72% بغرفة الحبوب باتحاد الصناعات، إنه "من الصعب حصر حجم استهلاك المصريين من الكعك والبسكويت والبيتي فور، وإن كان الملاحظ أن الاستهلاك خلال عيد الفطر هذا العام قد تراجع بنسبة 25%".

ولفت "دياب"، في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، إلى أن حجم استهلاك الدقيق 72% ( الدقيق الفاخر المحلي، والذي يدخل في صناعة الخبز الإفرنجي، والمخبوزات، والجاتوهات، والفطائر، والمكرونة)، تراجع هذا العام  إلى 50 ألف طن، بفارق 20 ألف طن عن 2017، والذي بلغ حجم الاستهلاك خلاله ما يعادل 70 ألف طن، ويترواح سعر الطن من 4500 حتى 4750 جنيه لطن الدقيق ".

وطالب دياب بضرورة إزالة العوائق التي تمنع تصدير دقيق 72% للخارج، مشيرًا إلى أن الطاقة الإنتاجية 11 مليون طن سنويًا، و"يبلغ حجم استهلاك السوق المحلي نحو 4.5 مليون طن سنويًا، ما يعني فائضًا يصل إلى 6.5 مليون طن سنويًا، يمكن أن يحقق تصدير 80 مليون دولار سنويا، ويمكن رفع حجم التصدير في حالة صرف دعم تصديري لمصدري الدقيق ".

من جانبه، أوضح عدنان إدريس، العضو المنتدب بإحدى شركات الحلويات الكبري، أن "ارتفاع أسعار الكعك هذا العام من 10 حتى 12% كان له أثره في تراجع المبيعات بسبب تراجع القوي الشرائية، كما أن الشركات التي كانت تأخذ لعمالها علب كعك تراجع عددها أيضًا، علاوة على اتجاه بعض الأسر لتصنيع الكعك والبسكويت داخل البيوت والمنازل كنوع من تقليل التكلفة، كل هذه الأمور ساهمت بشكل أو بآخر في تراجع المبيعات في السلاسل التجارية، وإن كنا لم نلمس هذا التراجع داخل فروعنا البالغة 80 فرعًا".

من جانبه، قال محمود المساوي، صاحب أحد مصانع الحلويات بدمياط، إن مبيعات الكعك خلال عيد الفطر هذا العام شهدت تراجعًا بنسبة 10 إلى 15%، لأن المستهلك قلل من حجم استهلاكه "اللي كان بيشتري 2 كيلو من كل صنف اشترى هذا العام كيلو من كل صنف"، كما أن إقبال الشركات على الشراء للعاملين لديهم تراجع هذا العام عما كان عليه العام الماضي، نتيجة ارتفاع الأسعار".

وأضاف أن "نسبة التراجع في مبيعاتنا لم تسبب أي مشكلة لنا، لأنها نسبة بسيطة نتيجة أن أسعارنا كانت معقولة، حيث كنا نبيع كيلو الكعك السادة أو بالملبن بنحو 50 جنيهًا، وكيلو كعك البندق بـ55 جنيهًا، وكيلو الكعك عين الجمل بـ65 جنيهًا، في حين كانت هناك أماكن أخرى سجلت فيها نسبة تراجع المبيعات أكثر من 25%، ما سبب خسارة لتلك المصانع والشركات".

اقرأ ايضا: