محمود التهامي لــ"بوابة الأهرام ": الإنشاد الديني من أهم أدوات القوة الناعمة المصرية

19-6-2018 | 12:48

محمود ياسين التهامي

 

محمود الدسوقي

قال محمود ياسين التهامي ، رئيس نقابة الإنشاد، إنه طلب الاعتذار من الفنان أكرم حسني، بطل مسلسل الوصية ، تقديساً ل فن المديح الذي يمدح النبي المعظم عليه الصلاة والسلام، مضيفاً أنه يشكر قنوات السي بي سي التي استجابت لطلبه بالاعتذار عن المشهد، الذي تم تأديته في المسلسل، وأدي لغضب آلاف المنشدين بجميع أنحاء الجمهورية.

كانت أزمة قد نشبت بين نقابة الإنشاد التي يرأسها المنشد محمود ياسين التهامي ، وبين الفنان أكرم حسني، بعد قيامه بأداء مشهد في مسلسل الوصية الذي تم عرضه علي القنوات الفضائية في شهر رمضان الماضي، وقيام الفنان بأداء أغنية ساخرة، اعتبرتها نقابة المنشدين، تهكماً على فن الإنشاد والمديح.

وأوضح التهامي في تصريحات خاصة لــ"بوابة الأهرام": أن فن الإنشاد من أهم أدوات القوي الناعمة لل ثقافة المصرية في العالم أجمع، وأنه لابد من الاهتمام بهذا الفن العريق الذي يملك جذوراً قوية في ال ثقافة المصرية، لافتاً أن اعتراضه منصب علي السخرية على فن الإنشاد والمديح، وأن علي الفنانين إذا أرادوا السخرية والمحاكاة، فأمامهم الموالد الشعبية، وهي تندرج تحت بنود الفن الشعبي، أما المديح والإنشاد فله خصوصيته، لأنه يمدح النبي محمد عليه الصلاة والسلام .

وأكد أنه اعترض علي قيام الفنان أكرم حسني بوضع خلفية موسيقية في المسلسل، وردد أغنية لاتليق بفن الإنشاد، الذي يمدح النبي عليه الصلاة والسلام، لذلك تم إصدار بيان يحتج علي المشهد، كما قام الفنان أكرم حسني بإصدار بيان مضاد يظهر وجهة نظره بعد بيان نقابة الإنشاد.

وأوضح التهامي، أن الفنان الموهوب أكرم حسني، لم يكن يقصد الإساءة، مضيفاً طلبنا الاعتذار تقديساً لسيدنا النبي محمد عليه الصلاة والسلام الذي نمدحه، وتمت الاستجابة لمطلبنا، حيث شاركت في جلسة مع الفنان أكرم حسني، الذي أوضحت له وجهة نظري، وقد انتهت الأزمة بيننا.

وعن نقابة الإنشاد التي يرأسها ؟ أوضح التهامي لبوابة الأهرام، أنها مازالت نقابة عمالية، وتضم 7 آلاف منشد على مستوى الجمهورية، وليست نقابة مهنية رغم موافقة أعضاء مجلس النواب، حيث إن وزارة الأوقاف لم توافق علي تأسيس النقابة منذ 3 سنوات، وينص القانون علي موافقة كل الأطراف لتأسيس نقابة مهنية.

وأكد التهامي أنه من العيب ألا تكون هناك نقابة مهنية للمنشدين في مصر، أحد أذرع القوة الناعمة لل ثقافة المصرية، وهو الفن الذي يحتفي به العالم أجمع، مؤكداً أن المنشدين ليس عندهم مورد رزق إلا من خلال فن الإنشاد، وأنهم حين يكبرون في العمر، يفاجأون بأن ليس لهم تأمينات أو معاشات أو مرتبات، تكفل لهم ولأبنائهم الحياة الكريمة.

وأضاف "التهامي" أن نقابة الإنشاد ستقوم بالضغط للموافقة على تأسيس نقابة مهنية للمنشدين، مؤكداً أنه بصدد جمع تراث المنشدين القدامي الذين خدموا هذا الفن العريق، وأن مدرسة الإنشاد بقصر الأمير طاز بالقاهرة، منوط بها تخريج أجيال جديدة من المنشدين والمداحين، وأنها في المستقبل القريب ستكون لها أفرع بعدد من محافظات مصر، بالاتفاق مع وزارة ال ثقافة .

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]