تركيا تحتجز 19 شخصا بينهم مرشح للانتخابات البرلمانية

16-6-2018 | 17:00

السلطات التركية

 

الألمانية

أوقفت السلطات التركية، اليوم السبت، 19 شخصًا، بينهم مرشح عن "حزب الشعوب الديمقراطي" للانتخابات البرلمانية، ضمن التحقيقات المتعلقة بالهجوم الذي استهدف مساء الخميس، أنصارًا لحزب "العدالة والتنمية" بولاية شانلي أورفة بجنوب شرق البلاد.


وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية، أن السلطات أوقفت المرشح إسماعيل قبلان، بسبب عبارات قالها باللغة الكردية حول مرشح "العدالة والتنمية" إبراهيم خليل يلدز، فضلًا عن 18 آخرين، بينهم مسؤولو أقضية في "الشعوب الديمقراطي" وحزب "المناطق الديمقراطية"، بتهم صلتهم بالإرهاب.

ومن المقرر أن تجري  تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو.

وأسفر هجوم شانلي أورفة عن مقتل أربعة أشخاص، وإصابة ثمانية آخرين.

وفي كلمته المذكورة، قال قبلان موجهًا كلامه لمرشح العدالة والتنمية يلدز، "هل تعلمون ما يؤلمنا، الخيانة داخلنا، ولم ننس إبراهيم خليل يلدز، في البرلمان يوم 3 مايو 2016".

ويبدو من حديث قبلان، أنه يشير إلى الشجار الذي وقع بين نواب "الشعوب الديمقراطي" و"العدالة والتنمية" عن ولاية شانلي أورفة خلال اجتماع اللجنة الدستورية للبرلمان في مايو 2016.

وفي الهجوم الذي وقع أمس الأول الخميس، قُتل 4 أشخاص بينهم شقيق يلدز، وأصيب 8 آخرين بجروح، في هجوم استهدف أنصار حزب "العدالة والتنمية" في قضاء سوروج، بولاية شانلي أورفة.

وأوضح بيان، أصدرته ولاية شانلي أورفة الخميس، أن اشتباكًا وقع أثناء زيارة أجرتها مجموعة من أنصار وكوادر "العدالة والتنمية"، بينهم النائب البرلماني، إبراهيم خليل يلدز، لعدد من المحلات التجارية في سوروج.

من جانبه، أكد بهاء الدين يلدز، رئيس فرع العدالة والتنمية في الولاية، للأناضول، إن مسلحين من أنصار "حزب الشعوب الديمقراطي" المعارض، شنّوا الهجوم.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]