وزير البترول الأسبق: ثلاثة محاور لترشيد استهلاك المحروقات.. وتطبيق "كارت الوقود" مطلوب

16-6-2018 | 16:19

المهندس أسامة كمال وزير البترول الأسبق

 

يوسف جابر

قال المهندس أسامة كمال، وزير البترول الأسبق، إن هناك ثلاثة محاور على  الحكومة أن تقوم بتنفيذهم لترشيد استهلاك المنتجات البترولية.


وأضاف وزير البترول الأسبق تعليقًا على زيادة أسعار الوقود، أن الهدف من تحريك الأسعار هو أن هناك ضغطا كبيرا على الموازنة العامة للدولة نتيجة زيادة الاستهلاك، حيث أن هناك جزءا كبيرا يتم استيراده من الخارج، فضلا عن التكلفة الإنتاجية العالية، مشيرًا إلى أن الدولة تضع نحو 170 مليار جنيه لدعم الطاقة وتشمل الكهرباء والبترول أغلبها تذهب للبترول.

وأكد كمال أن تحريك أسعار المواد البترولية يعد محور الغرض منه خفض الدعم ولكن هناك ثلاثة محاور أخرى على  الحكومة التركيز عليها الفترة القادمة.

وتابع وزير البترول الأسبق، أن أول هذه المحاور هي تشجيع بدائل ترشيد استهلاك الوقود من خلال التوجه للسيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي والسيارات التي تعمل بالكهرباء.

بينما أكد أن المحور الثاني يتضمن تخفيض الكهرباء لاستهلاك الوقود من خلال البدائل المتاحة مثل الطاقة الشمسية.

وأوضح وزير البترول الأسبق، أن المحور الثالث يكمن في ضرورة ـن يكون هناك تفرقة ما بين شرائح الاستهلاك، وأن يكون هناك تمييز في الشرائح، مؤكدًا أن ذلك لن يتم إلا بتطبيق الكروت الذكية للوقود حتى يصل الدعم لمستحقيه.

وكانت وزارة البترول قد أعلنت صباح اليوم السبت، زيادة أسعار المواد البترولية، اعتبارا من الساعة التاسعة صباحًا.

وجاءت الأسعار، على النحو التالي:

بنزين 95 بـ7.75 قرش

بنزين 92 بـ6.75 قرش

بنزين 80 بـ5.50 قرش

السولار 5.50 قرش

غاز تموين السيارات 2.75 قرش للمتر المكعب.

بينما بلغ سعر أسطوانة الغاز المنزلي 50 جنيهًا، في حين بلغ سعر أسطوانة الغاز للاستهلاك التجاري بـ100 جنيه، بينما بلغت أسعار الكيروسين 5.50 قرش للتر، والمازوت 3500 للطن.

اقرأ ايضا:

[x]