حديث العيد

15-6-2018 | 01:01

 

تحتفل الأمة الإسلامية اليوم بعيد الفطر المبارك، وفي العيد تنطلق السجايا على فطرتها، وتبرز العواطف والميول على حقيقتها، ويكبّر الجميع معًا "الله أكبر ولله الحمد"، وأجدني فى هذه المناسبة أردد مع الشاعر قوله:

الله أكبر قولوها بلا وجل

وزينوا القلب من مغزى معانيها

بها ستعلو على أفق الزمان لنا

رايات عز نسينا كيف نفديها

الله أكبر ما أحلى النداء بها

كأنه الري في الأرواح يحيها

ومع التكبير والتهليل، تسود الفرحة، ويتبادل الجميع التهنئة بالعيد، فهى تزرع الود في قلوب الناس، ولذلك من المستحب الذهاب إلى صلاة العيد من طريق، والرجوع من طريق آخر لتهنئة أكبر عدد من الناس.

والعيد هو "يوم الجائزة"، فقد ورد أن الملائكة تنزل فى صبيحة يوم عيد الفطر، فتقف على أبواب الطرق وتنادى يا أمة محمد: "اغدوا إلى رب كريم يمن بالخير ثم يعطي عليه الجزيل.. لقد أمرتم بصيام النهار فصمتم، وأمرتم بقيام الليل فقمتم، وأطعتم ربكم فارجعوا مغفوراً لكم".. والعيد في الإسلام سكينةٌ ووقارٌ، وتعظيمٌ للواحد القهار، وفيه تقوية لأواصر المحبة والألفة بين الناس، ويتبادل الجميع الاجتماعات العائلية والأسرية والزيارات فيما بينهم، ويصطحبون الأولاد لربطهم بأقاربهم والتعرف عليهم.

وما أجمل السعى فى هذا اليوم إلى تصفية القلوب وتنقيتها وتزكيتها، وتفقد أحوال الفقراء وزيارتهم وسد حاجتهم، وما أروع شراء الهدايا وتقديمها للأطفال، مع الجود والسخاء بدون إسراف ولا تبذير.

أيضًا من اللفتات التى تترك أثرًا طيبًا فى النفوس، زيارة المرضى فى المستشفيات، والأيتام فى دور الرعاية الاجتماعية، وتقديم الهدايا لهم وإدخال السرور عليهم.. إنها دعوة إلى الفرح والسرور، وكل عام وأنتم بخير.

مقالات اخري للكاتب

الجراجات الذكية!

تتفاقم أزمة الزحام فى القاهرة الكبرى يوما بعد آخر، وكان ضروريا البحث عن حلول عملية لها، ومن هنا نشأت فكرة جديدة، هى إنشاء "جراجات ذكية" متعددة الطوابق.

العسل المصري على خريطة التصدير!

ما أكثر ما تتميز به مصر فى مختلف المجالات، ومنها عسل النحل، حيث أنها الدولة الوحيدة فى العالم القادرة على تربية النحل والملكات طوال العام.

حكاية أسوار السكك الحديدية !

هناك سؤال مطروح منذ سنوات، ولا أحد يجيب عنه من المسئولين فى هيئة السكك الحديدية، ووزارة النقل، وهو: ما جدوى الأسوار العالية التى تقام بطول خطوط السكة الحديد على امتداد البلاد؟، فواقع الأمر أنه توجد فواصل واضحة بين الطرق ومسارات القطارات منذ إنشاء السكة الحديد.

الخطاب الديني في برنامج الحكومة

يدعم برنامج الحكومة الجانب الدعوى، وتجديد الخطاب الدينى لمواجهة الفكر المتطرف والإرهاب، من خلال مجمع البحوث الإسلامية، باعتباره الجناح الدعوى لمؤسسة الأزهر الشريف، وذلك بتخصيص 3.1 مليار جنيه لحملات نشر الفكر الوسطى، ونتوقف فى هذه القضية عند الملاحظات التالية:

حملات التوعية اللا مركزية!

تعد قضية الزيادة السكانية من أخطر القضايا التى نواجهها، ولن تؤتى حملات الحكومة ثمارها فى مجال التوعية بمخاطرها إذا ظلت على منهجها الحالي من مركزية التخطيط

نحو سياحة "جديدة" في مصر

هو نوع من السياحة غير متداول بين الناس؛ لكنه معروف في الأجندة السياحية على مستوى العالم، وتسعى مختلف الدول إلى وضع خطط قصيرة وطويلة الأجل لتسويقه، والاستفادة منه..