"ثالوث التميمى" .."عهد وعز وحسان" حين صفعت المقاومة وحشية الاحتلال | صور

9-6-2018 | 16:53

عهد التميمي

 

يوسف العوال

ارتبط اسم "التميمي" في الفترة الأخيرة بالمقاومة الفلسطينية ضد بطش قوات الاحتلال ال إسرائيل ي، فلم تنته قضية الطفلة عهد التميمي المعتقلة في سجون الاحتلال ، إلا وظهرت قضية الطفل حسان التميمي والذي أصيب بالعمى في سجون الاحتلال ، والشاب عز التميمي الذي استشهد بنيران قوات الاحتلال الأيام الماضية في قرية النبي صالح الفلسطينية.


البداية مع الأيقونة الأشهر للقب التميمي، عهد التميمي والتي ألقت قوات الاحتلال القبض عليها في ديسمبر الماضي، في مسكنها بقرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، متهمة إياها بصفع جندي إسرائيل ي، وتحولت قضيتها إلى حديث وسائل الإعلام العالمية.

وفي 21 مارس الماضي، حكمت محكمة عوفر بسجن عهد لمدة ثمانية أشهر، إضافة إلى غرامة مالية قدرها 3000 شيكل، كما حكمت المحكمة على والدتها ناريمان، بالسجن لمدة ثمانية شهور، مع غرامة مالية قدرها 6000 شيكل إسرائيل ي جديد، حيث اتهمت الأم بتحريض ابنتها على الاعتداء على الجنود ال إسرائيل يين.

وفي الأيام القليلة الماضية وفي قرية النبي صالح أيضا، أظهر فيديو منتشر على وسائل التواصل الإجتماعي جريمة قام بها جيش الاحتلال ال إسرائيل ي، حيث أطلق جنوده النيران مباشرة على الشاب عز التميمي.

وقالت عائلة عز أن ابنها تم إطلاق النار عليه بتعمد ومن مسافة قريبة، وتم تركه ينزف لمدة نصف ساعة، دون تقديم العلاج له، مما تسبب في استشهاده في وقتها.

وكان ذلك في سياق اقتحام قوات الاحتلال لقرية النبي صالح وعدد من القرى المجاورة، واندلعت عدد من المواجهات المباشرة بين جنود الاحتلال وبين المواطنين الفلسطينيين.

ويستمر نضال عائلة التميمي، مع حسان التميمي البالغ من العمر 18 عاما، الذى اعتقلته سلطات الاحتلال بتاريخ السابع من أبريل الماضي، وقدمت ضده لائحة اتهامات، تتضمن إلقاء الحجارة، وبقي طوال فترة اعتقاله محتجزا في معتقل "عوفر".

وفي 15 أبريل مددت المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال في "عوفر" اعتقاله حتى نهاية الإجراءات القضائية.

وكان الفتى التميمي قبل اعتقاله يعاني من مشاكل في الكلى والكبد، نتيجة خلل في عملية امتصاص البروتينات منذ أن كان طفلا، ويعيش على نظام غذائي معين خال من البروتين وعلاج معين، بالمقابل فإن عدم الحفاظ على هذا النظام يؤدي إلى ارتفاع في حموضة الدم الأمر الذي قد يتسبب في مخاطر صحية كبيرة له.

وأورد نادي الأسير الفلسطيني أنه في التاسع من مايو، عينت له أول جلسة لقراءة لائحة الاتهام الخاصة به حول إلقائه للحجارة، وخلال الجلسة جرى مناقشة وضعه الصحي وطالب المحامي بضرورة تقديم العلاج والطعام المناسبين له، وتم التأكيد على أنه وفي حالة عدم توفر الدواء، يمكن التنسيق لإدخاله عبر العائلة.

وفي حينه قرر القاضي أن على مصلحة السجون وحسب الإجراءات الإدارية أن يُسمح للمتهم أن يأخذ الدواء، لكن شيئا من هذا لم يحدث، وتدهورت الحالة الصحية ل حسان التميمى حتى أصيب بالعمى الكلى مطلع الأسبوع الماضى، فى صورة تكشف فظاعات إسرائيل ـ دولة الاحتلال الوحيدة فى القرن الحادى والعشرين ـ .


عهد التميمي


عهد التميمي


عهد التميمي


حسان التميمي


عز التميمي

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

عاجل
  • حفتر يبدي استعداده لقبول وقف إطلاق النار شرط سحب القوات التركية والمرتزقة
[x]