عبوة غاز إسرئيلية تخترق وجه شاب فلسطيني في غزة وتضعه بين الحياة والموت| صور

8-6-2018 | 23:36

الشاب بين الحياة والموت بعد إصابته

 

رويترز

يخضع شاب فلسطيني لأجهزة الإعاشة في مستشفى غزة اليوم الجمعة بعد أن اخترقت عبوة غاز مسيل للدموع أطلقها جندي إسرائيلي وجهه.

وتقول إسرائيل إنها تستخدم الغاز المسيل للدموع كإجراء غير قاتل للتصدي للاحتجاجات على حدود قطاع غزة.

لكن شهودا قالوا إن العبوة التي أطلقها جندي على الجانب الإسرائيلي من الحدود ضربت هيثم أبو سبلة خلال مظاهرات شرقي مدينة خان يونس.

وأظهرت صور لوكالة رويترز الشاب البالغ من العمر 23 عاما وقد استقرت عبوة الغاز في خده وكان قميصه ملطخا بالدماء قبل أن ينهار ويسقط على الأرض.

وقال مسئول في مستشفى في غزة، إن أبو سبلة وضع على أجهزة الإعاشة بعد إزالة العبوة بعملية جراحية.

وقال مصور رويترز: "جندي إسرائيلي خرج مِن جيب عسكري وبدأ بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وبدأ المتظاهرون بالجري، ركضوا للخلف وكان أحدهم يجري والغاز يخرج من وجهه، كان يجري من أمامي مباشرة".

وأضاف "بدأت بالتقاط الصور له وهو يجري قبل أن يسقط على الأرض ويهرع إليه المسعفون لمساعدته... كان المنظر مخيفا، رجل يخرج الغاز والدخان من وجهه".

ولم يكن لدى متحدث باسم الجيش الإسرائيلي تعليق بعد على إصابة أبو سبلة.

وقال محمود شقيق المصاب الأكبر، إنهما يحضران الاحتجاجات بانتظام منذ أن انطلقت ضد إسرائيل في 30 مارس . ويقول مسعفون في غزة إن الجيش الإسرائيلي قتل 123 فلسطينيا على الأقل خلال الاحتجاجات.

وقال محمود "كان مثل الفرض كل جمعة، لم نضع جمعة دون أن نذهب".


٫


٫


٫


٫