تعرف على تاريخ سبيل أم محمد علي باشا الصغير الذي تعرض لحريق اليوم

5-6-2018 | 18:29

سبيل أم محمد علي باشا الصغير

 

منة الله الأبيض

تعرف على سبيل أم محمد علي باشا الصغير، الذي يقع منطقة رمسيس تقاطع شارع الجمهورية وشارع كلوت بك بجوار مقهى سطوحى، الذى تعرض اليوم الثلاثاء، إلى احتراق جزء صغير من السقف الخشبي للجناح الأيمن لمبني الكتاب الموجود بالدور العلوي للسبيل، إثر نشرب حريق في مبنى مجاور، وقد تمت السيطرة على الحريق واخماده فورًا، وشكلت وزارة الآثار لجنة لمتابعة الموقف.


يقع السبيل خلف مسجد الفتح فى القاهرة، أنشأته السيدة زيبا قادرين بنت عبد الله البيضا، المعروفة بوالدة محمد على الصغير ابن محمد على باشا الكبير عام 1867 / م 1286، وأنشئ صدقة على روح ابنها الأمير محمد على المتوفى عام 1861م .

السبيل عبارة عن نصف دائرة ملىء بالنقوش واللوحات الرخامية والنحاسية، يتكون من واجهتين، الواجهة الرئيسية: تقع فى الناحية الشمالية الغربية تطل على شارع الجمهورية بها ثلاث دخلات رأسية، فى أولاها فتحة باب ذات مصراع خشبى واحد تزينه زخارف نباتية وهندسية مذهبة، يعلوه عتب مستقيم مزخرف بحنايا مقرنصة فوقها جامة دائرية معدنية، يليها بروز حجرى على هيئة نصف دائرة، وعلى جانبى هذا المدخل دامتان دائريتان من الجص المحلى بزخارف نباتية .

وتتكون واجهة السبيل من الرخام الأبيض وبها الأشكال الهندسية التى تشكلت منها أبوابه ذات الزخارف الإسلامية، والنقوش الموجودة على حوائطه.

توجد لوحتان كبيرتان من النحاس تسجلان تاريخ السبيل، فى الجانب الأيمن من الباب الرئيسى للسبيل، يوجد ممر يصل إلى داخله، يعلوه شريط كتابى نصه : "يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً".

أما الطابق الثانى، فيوجد به شرفة خشبية بها ثلاثة شبابيك معقودة بعقود نصف دائرية تعلوها ثلاث حطات من المقرنصات وتنتهى الواجهة من أعلى بصف من الشرافات المعمولة على هيئة الورقة النباتية الخماسية، وعلى جانبى الشبابيك لوحتان من الجص المحلى بزخارف نباتية وهندسية على يسراهما ثمانية أبيات شعرية نصها :
1: حليلة محى قطر مصر محمد على حليك العصر رب المحامد
2: ووالدة الشهم الأمير محمد على أثيل المجد عن خير والد
3: بنت لعباد الله فى حب بعلها وواحدها أنس سبيل المقاصد
4: فمن مائه الصافى كما شاء يرتوى بعافيه فى جسمه كل وارد
5: ويثنى بإخلاص عليها فإنها بنت لإحياء نفس غاد وافد
6: وسادت على أترابها فى زمانها بحس ثواب دائم متزايد
7: وفى دولة إسماعيل نالت من الورى ثناء بتوفيق لخير المقاصد
8: وقد قال مجدى فى بناها مؤخرًا سبيل زيبا عذب سنى الوارد.

أما كتاب السبيل، فيقع فى الطابق الثانى ويوجد رفرف خشبى يرتكز على أربعة عقود نصف دائرية تحملها أربعة أعمدة خشبية تمثل واجهة شرفة من خشب الخرط، فى أسفلها شريط كتابى به آيات قرآنية مختلفة نصها: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ) (عينًا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرًا) (وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُورًا) (إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا) .

وتتكون اللوحة التأسيسية من ثمانية أسطر نصها :

1: إن حور العين الجميل بالجنة سيسقى والدة والى مصر محمد على باشا من ماء الكوثر بإذن الله.

2: لقد نقشت والدة محمد على اسمه فى هذه اللوحة عرفانًا منها ببره وإحسانه، آملة أن تنعم معه بدعوات الخير والأجر والجزيل من الله عز وجل.
3: اللهم يا ربنا ألهم روح محمد على الرشاد والسداد واقبل منه كل أعمال الخير التى قام بها وعجل له بموفور الجزاء الأوفى.
4: إن كل أمرئ بار يقوم بأعمال الخير سيكون له أجر كبير ويدعو الكرماء له بطول العمر فى الدنيا، وهذا ما فعلته والدة محمد على فاقبل منها برها وإحسانها واطل اللهم فى عمرها.
5: لقد سادت على أترابها فى زمانها وقامت فى بدء أمرها ببناء هذا السبيل بكل همة واقتدار من أجل أن تنال من ربها الثواب والجزاء الأوفى.
6: إن من دواعى الدهشة أن تعلم أن العزوبة فى ماء هذا السبيل إنما ترجع إلى أن مياه نهر النيل تنبع من نهر فى الجنة.
7: فلتضرعوا أمام مولى كل الناس والخلق عز وجل واسألوه أن يحفظ هذه النعم والخيرات ويديمها ويتم علينا نعمه بكرمه وفضله.
8: لقد نظمت هذه الكلمات المجوهرة الجميلة عندما حلت علينا هذه الخيرات واحتفاءً ببناء هذا السبيل 1286.


.


.


.


.


.


.

مادة إعلانية

[x]