صوماليون: مقاتلو حركة الشباب يسيطرون على بلدة صغيرة بعد انسحاب القوات الحكومية

2-6-2018 | 16:35

حركة الشباب المتشددة

 

رويترز

قال سكان في الصومال اليوم السبت إن حركة الشباب المتشددة سيطرت مجددا على بلدة صغيرة في وسط البلاد بعد أن انسحبت منها قوات الحكومة.

واندلع قتال في بلدة موقوكوري التي تقع على بعد نحو 300 كيلومتر إلى الشمال من العاصمة مقديشو في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة بعد نحو شهر من طرد الحكومة للمتشددين منها.

وقال حسن نور أحد شيوخ القبائل المحليين لرويترز عبر الهاتف "حركة الشباب شنت هجوما من عدة جبهات، بعد ساعة من القتال غادرت قوات الحكومة وسيطرت الحركة".

وزعمت الحركة المتشددة أن 47 جنديا من قوات الحكومة قتلوا في المعارك.

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية للشباب "لدينا جثثهم" مضيفا أنهم استولوا على أربع مركبات وعشرات الأسلحة.

وقال الجيش إن المتشددين لم يسيطروا على المنطقة بالكامل وأن الجنود انسحبوا لأسباب إستراتيجية.

وقال الرائد عبد الله أدن لرويترز إن البلدة لم يكن فيها إلا عدد قليل من الجنود وتركوها لأسباب تكتيكية، مشيرا إلى أن تعزيزات تصل إلى مواقعهم. ولم يذكر تفاصيل عن سقوط ضحايا.

وتقاتل حركة الشباب المتشددة للإطاحة بالحكومة المركزية المدعومة من الغرب ولفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية في البلاد.

وطردت الحركة من مقديشو في 2011 ومنذ ذلك الحين طردت أيضا من أغلب معاقلها الأخرى في أنحاء البلاد.

لكنها ظلت تشكل تهديدا قويا مع تنفيذ مسلحيها لتفجيرات وهجمات على أهداف مدنية وعسكرية في مقديشو ومدن أخرى في البلاد.

وفي تطور منفصل، هاجمت حركة الشباب قاعدة عسكرية في بلاد بنط التي تمتع بحكم شبه ذاتي في ذات اليوم مما أسفر عن مقتل عدة جنود.

الأكثر قراءة