الصين تتجه إلى سوازيلاند لقطع علاقاتها مع تايوان

1-6-2018 | 14:43

وزارة الخارجية الصينية

 

رويترز

قالت وزارة الخارجية الصين ية، اليوم الجمعة، إن بكين تأمل أن تقطع سوازيلاند، الدولة الإفريقية الوحيدة التي لا تزال حليفة ل تايوان ، علاقاتها مع تايبه قبل أن تستضيف الصين قمة للقادة الأفارقة هذا العام.


وتعتبر بكين تايوان إقليما صينيا لا يحق له أن يقيم علاقات خارجية على غرار العلاقات بين الدول.

وخسرت تايوان حليفين دبلوماسيين خلال شهر، كان آخرهما بوركينا فاسو الواقعة في غرب إفريقيا والتي أعادت العلاقات مع بكين مطلع الأسبوع. وحث وانغ يي، وزير خارجية الصين وعضو مجلس الدولة، سوازيلاند على أن تحذو حذوها.

وتقول تايوان إنها تلقت تأكيدات من سوازيلاند بأن العلاقات مصونة، وإنها تتوقع زيارة قريبة من ملك سوازيلاند مسواتي الثالث، وهو آخر ملك يتمتع بسلطة مطلقة في إفريقيا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصين ية هوا تشون ينغ في إفادة صحفية يومية في بكين إن باب الصين مفتوح أمام سوازيلاند.

وأضافت "نرحب بالطبع بانضمام سوازيلاند قريبا لأسرة التعاون بين الصين وإفريقيا، ونأمل أن نتمكن من التقاط صورة سعيدة للأسرة بكاملها بحلول موعد انعقاد قمة منتدى التعاون بين الصين وإفريقيا في بكين".

وتستضيف بكين القمة في أوائل سبتمبر أيلول. وعادة ما توزع الصين خلال هذه القمة حزم قروض كبيرة للقارة الإفريقية.

ولدى تايوان علاقات رسمية مع 18 دولة فحسب ومعظمها دول فقيرة في أمريكا الوسطى ومنطقة المحيط الهادي مثل بيليز وناورو.

واتهمت تايوان الصين باستخدام سياسة الدولار لإبعاد حلفائها عنها عن طريق التعهد بحزم مساعدات سخية، وهو ما تنفيه الصين .

مادة إعلانية