"الآثار" تتعاون مع "أغاخان" لترميم مسجد المارداني وتطوير مسار الآثار الإسلامية بالدرب الأحمر

31-5-2018 | 18:29

من فعاليات توقيع مذكرة تفاهم لترميم مسجد الطنبغا المارداني وتطوير المسار السياحي للآثار الاسلامية

 

مصطفى طاهر

بحضور الدكتور خالد العناني وزير الآثار، وقع د. مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار، وشريف عريان الرئيس التنفيذي لشركة آغاخان للخدمات الثقافية - مصر، اليوم الخميس، مذكرة تفاهم لترميم مسجد الطنبغا المارداني وتطوير المسار السياحي للآثار الإسلامية بمنطقة الدرب الأحمر، وذلك بمقر وزارة الآثار بالزمالك.


حضر مراسم التوقيع قيادات وزارة الآثار وقيادات شركة الآغاخان للخدمات الثقافية.

وأكد الدكتور العناني أن تلك المذكرة تأتي في إطار خطة الوزارة لتطوير وترميم آثار القاهرة التاريخية بما يتناسب مع أهميتها الأثرية والعالمية، وللمضي قدمًا للارتقاء بمستوى الخدمات السياحية المقدمة للجمهور.

كما أعرب شريف العريان الرئيس التنفيذي لشركة آغاخان للخدمات الثقافية - مصر، عن سعادته بتلك الاتفاقية نظراً لاهتمام الشركة بالآثار الإسلامية والتراث الإسلامي في العالم، حيث تذخر منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة بالعديد من الكنوز الإسلامية بحاجه إلي الترميم والدعم المالي، ويعد مشروع ترميم مسجد الطنبغا المارداني وتطوير المسار السياحي للآثار الإسلامية بمنطقة الدرب الأحمر بالتعاون مع الأتحاد الأوروبي، أحد أهم تلك الكنوز، كما أنه هو الأثر رقم ١٢ الذي تقوم الشركة بتطويره داخل القاهرة وتسعي الشركة لإعادته إلي ما كان عليه نظراً لأهميته التاريخية والإسلامية.

وأشار محمد عبد العزيز المشرف العام علي مشروع تطوير القاهرة التاريخية، أن المذكرة تهدف بشكل أساسي إلي تنفيذ مشروع ترميم مسجد الطنبغا المارداني وتطوير المسار السياحي للآثار الإسلامية بمنطقة الدرب الأحمر، الممول من الأتحاد الأوروبي وشركة آغاخان للخدمات الثقافية- مصر تحت عنوان "التراث الثقافي للتنمة الاجتماعية والاقتصادية" والذي يهدف إلي وضع المبادئ والشروط والظروف والخطوط الزمنية والمراحل المتفق عليها لإعادة تأهيل مسجد الطنبغا المارداني، وعمل مسارات للزوار وتنشيط المعالم الثقافية والمراكز الحرفية الرئيسية للدرب الأحمر، مما يؤدي إلى خلق فرص عمل وأنشطة مدرة للدخل للسكان المحليين وللشركات.

وأضاف أن مخطط أعمال الترميم للمرحلة الأولي من مسجد الطنبغا المارداني (ايوان القبلة) تشمل عمل الدراسات الإنشائية والمعمارية الخاصة بالمسجد، والتوثيق المعماري والفتوغرافي للجامع خاصة الإيوان الشرقي، وعمل ترميم كامل لإيوان القبلة؛ يضم القبة الداخلية أعلي الإيوان والأعمدة الرخامية والحوائط والأسقف الخشبية والحجاب الخشبي للايوان ودكة المبلغ، وأيضاً ترميم القبة الرئيسية من الخارج، وترميم الواجهة الخارجية والمدخل الشرقي الرئيسي للجامع والمئذنة.

الجدير بالذكر أن مسجد طنبغا المارداني يرجع إلي العصر المملوكي، وتم إنشاؤه عام 739هـ/740هـ - 1338م/1339م، ويقع بمنطقة الدرب الأحمر، وقد قام ببنائه الأمير علاء الدين الطُنبُغا بن عبد الله الماردانى الساقى، المعروف بالطنبغا الماردانى أحد مماليك السلطان الناصر محمد بن قلاوون. وتم بنائه على نمط المساجد الجامعة (الجوامع)، ويتوسطه صحن تحيط به أربعة أروقة، أعمقها وأكبرها ذلك الرواق الذي يأخذ اتجاه قبلة الصلاة. وللمسجد ثلاثة أبواب وتوجد على يسار المدخل مئذنة مكونة من ثلاث دورات، وللمسجد قبة بثمانية أعمدة جرانيتية تسبق المحراب.

وتتوسط الصحن نافورة رخامية، وواجهة الرواق الشمالي مغطاة برخام جميل نقش عليه تاريخ الإنشاء، وباقي أجزاء حائط القبلة مغطى بوزرة من الرخام الدقيق المطعم بالصدف.


.


.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة