الأقباط الأرثوذكس احتفلوا اليوم بجمعة الآلام.. وغداً يحتفلون بسبت النور وعيد القيامة

13-4-2012 | 17:46

 

أشرف صادق

جاءت جمعة الآلام أو الجمعة الحزينة اليوم في كنائس مصر جميعاً، جمعة ألم وحزن حقيقي ليس فقط لتذكر آلام السيد المسيح قبل صلبه حسب العقدية المسيحية ولكن لأن هذه الآلام جاءت والبابا شنودة غائباً لأول مرة منذ 41 عاماً عن حياة الأقباط واحتفالاتهم وقد زينت صور البابا شنودة مدخل كل الكنائس وكان ذكرى اسمه في الصلوات يثير االكثير من الشجن والمزيد من الدموع.


واتشحت النسوة بالسواد وكانت الآلام بادية علي وجوه الجميع، وهم يعيشون هذه الذكري الخاصة بصلب السيد المسيح، ورغم أن الإحتفال بعيد القيامة وسبت النور سيبدأ بعد ساعات مساء غد إلا أن مظاهر الاحتفال تكاد تكون غائبة فقد اتفق الجميع أن يكون الاحتفال بعيد القيامة احتفالاً روحياً فقط بعيداً عن أية مظاهر احتفالية.

ومن المقرر أن يعقد ظهر الغد الأنبا باخوميوس قائم مقام البطريرك، مؤتمراً صحفياً يوضح فيه ترتيبات الإحتفال بعيد القيامة وما سيتلوه من اجتماعات للمجمع المقدس لتنظيم عملية اختيار البابا الجديد.