مونديال روسيا "المجموعة الأولى".. السعودية: هل يستفيد الاخضر من التجربة الإسبانية؟

14-6-2018 | 00:48

المنتخب السعودى

 

عبدالله البرى

يعد المنتخب السعودى واحدا من أنجح المنتخبات فى قارة آسيا، فقد فاز بكأس آسيا ثلاث مرات، كما له حضور مميز فى كأس العالم ، فقد وصل إلى نهائيات كأس العالم 4 مرات، أولها كان أنجحها، فى مونديال 1994 فاجأ الصقور الخضر الجميع، وصعد أول مجموعته على حساب هولندا وبلجيكا والمغرب، بعد خسارة من هولندا وفوزين على بلجيكا والمغرب، ولكنه خرج من دور الـ 16 بعد الخسارة من السويد 3/1، وصعد بعد ذلك المنتخب السعودى ثلاث مرات متتالية فى 98، 2002،2006، ولكنه خرج من دور المجموعات فى الثلاث بطولات، وكانت نسخة 2002 هى الأسوأ بعد استقباله 12 هدفا فى ثلاث مباريات فقط.


وصعد الأخضر إلى مونديال روسيا بعد تصدره مجموعته فى المرحلة الثانية خلال التصفيات على حساب الإمارات وفلسطين، برصيد 20 نقطة بعد 6 انتصارات وتعادلين، ثم حل المنتخب السعودى ثانيًا ضمن المرحلة الثالثة فى التصفيات خلف المتصدر اليابان، ونجح الصقور الخضر فى خطف بطاقة التأهل المباشر على حساب أستراليا بفارق هدفين فقط، وحقق المنتخب السعودى 19 نقطة من 6 انتصارات وتعادل و 3 هزائم.

أهم لاعبى السعودية
يضم المنتخب السعودى عدة أسماء ولاعبين مميزين قادرين على صنع الفارق للأخضر، أولهم محمد السهلاوى ، فقد تصدر مهاجم النصر السعودى ترتيب قائمة هدافى تصفيات مونديال روسيا برصيد 16 هدفا بالتساوى مع الإماراتى أحمد خليل، كما يتواجد السهلاوى فى ترتيب هدافى الدورى السعودى برصيد 10 أهداف، ويمتلك اللاعب المخضرم قدرات مميزة لقيادة هجوم منتخب بلاده.

فهد المولد ، بالرغم من أن صاحب الـ 23عامًا واجه صعوبات فى التأقلم مع فريقه الذى أعير إليه ليفانتى، ووجود مشاكل مع الفريق الإسبانى، إلا أنه يمتلك سرعة كبيرة ومراواغات تمكنه من إختراق دفاع الخصم بسهولة وإحراز الأهداف، ويمثل قوة هجومية كبيرة للمنتخب السعودى.

سالم الدوسرى ، أيضًا ذهب للإحتراف فى الدورى الإسبانى، ولكن لم يظهر بألوان فريق فياريال الأول فى أى مباراة رسمية، ولكن على صعيد الدورى السعودى، فإن الدوسرى قد قدم أداءًا متميزًا جعله لاعبًا دوليًا منذ 2014، ويلقبه البعض بـ "نيمار الخليج" بسبب مهاراته والإمكانات الفنية التى يتمتع بها.

طموحات الأخضر فى المونديال
يطمح الأخضر فى الصعود لدور الستة عشر من البطولة، بعد الإخفاق فى الصعود لمونديال جنوب إفريقا 2010 والبرازيل 2014، وخروجه من دور المجموعات فى البطولات الثلاث قبلها، ويتسلح المنتخب السعودى بتجربة اللاعبين الذين تم إعاراتهم إلى الدورى الإسبانى لتحسين القدرات الفنية والتكتيكية والبدنية، وهذا ما أكده اللاعب سالم الدوسرى بعد إنتهاء تجربته مع فياريال، وقد تم إعارة كل من سالم الدوسرى ، فهد المولد ، يحيى الشهرى، عبدالمجيد الصليهم، نوح الموسى، جابر عيسى، مروان عثمان، عبدالله الحمدان، وعلى النمر، وبالرغم من عدم ظهور أى لاعب فى مباراة رسمية مع فريقه، إلا أن مدرب المنتخب السعودى أنطونيو بيتزى قال فى المعسكر الأخير للأخضر إن اللاعبين القادمين من الليجا كانوا الأفضل، فوجود منتخبين بنفس مستوى السعودية مثل مصر و روسيا يعطيهم الأمل بالمرور لدور الستة عشر.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]