رئيس "الإدارة" المحلية: استجواب الحكومة إذا لم تلتزم بتعهداتها بحل أزمة القمامة

28-5-2018 | 14:59

المهندس أحمد السجينى

 

جمال عصام الدين

جدد المهندس أحمد السجينى ، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس ال نواب ، تهديده ب استجواب الحكومة   إذا لم تلتزم بما تعهدت به بشأن ملف التطوير المؤسسى لأزمة القمامة.

جاء ذلك فى اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس ال نواب ، لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة بشأن انتشار القمامة بمختلف أنحاء الجمهورية، وأيضا الروائح الكريهة التى تتسبب من جرائها، وردا على ما أثارته النائبة نادية هنرى، بأن أحد القيادات بوزارة البيئة تحدثت عبر الإعلام بأن الحكومة متأخرة فى حسم التطوير المؤسسى لملف القمامة بسبب انشغالها طوال الفترة الماضية بتعليم نواب ال برلمان وتدريبهم.

وأكد السجينى أن اللجنة والحكومة ممثلة فى وزارتى البيئة والتنمية المحلية وغيرها من الوزارات، تعاونوا على مدار الفترة الماضية والتى تقارب العامين والنصف، فى طرح الأفكار والتوافق على رؤى موحدة من أجل التطوير المؤسسى لملف القمامة والعمل على التغلب على إشكالياته التى يعانى منها المواطنون.

وأضاف أنه لا أحد فوق التدريب والتعلم، ولكن - إذا كان ذلك حقا- مشيرا إلى أن الحقيقة متمثلة فى أن لجنة الإدارة المحلية فى ال برلمان هى من تعلم الحكومة فى هذا الملف والدليل على ذلك المضابط واللقاءات الإعلامية ومناقشات الجلسات العامة واللجنة.

ولفت رئيس اللجنة إلى أنه طوال الفترة الماضية أعضاء اللجنة ملتزمين بعدم التغول على سلطات أى سلطة، وملتزمين بإختصاصاتهم التى قدرها وأقرها الدستور، ومن ثم لا يتدخلوا فى أى أعمال تنفيذية بالرغم من قدرتهم على أدائها.

وشدد على أن مقتضيات الاستقرار والحكمة من جانبنا هو إرجاء استخدام الاستجواب و سحب الثقة لإعطاء الفرصة كاملة للحكومة للقيام بعملها، وإذا لم نر أى تطور وتحسن فى هذا الملف سنلجأ إليه قائلا:" مفيش شغل اتعمل بين الحكومة وال برلمان بوعى ودراسة زى اللى اتعمل فى ملف القمامة".

وفيما يتعلق بعدم تحرك الجهات نحو تنفيذ القانون القائم لمواجهة تلال القمامة فى المحافظات، قال السجينى:" توجد تشريعات على أرض الواقع ولكن لا يتم تنفيذها باحترافية حيث قانون البيئة والنظافة وأيضًَا شرطة البيئة، وبالتالى الفكرة فى التنفيذ فقط".

فى سياق آخر، طالب السجينى، الحكومة بعمل خطة ورؤية تعرض على اللجنة خلال اجتماعها المقبل فى 6 يونيو، بشأن إعادة تطوير وتأهيل هيئتى النظافة والتجميل بمحافظتى القاهرة والجيزة، خاصة أننا فى حاجة لدورهم فى المنظومة الجديدة.

مادة إعلانية