رسائل السيسى في إفطار القوات المسلحة.. وتحية خاصة ﻷبطال الجيش وطنطاوى ومنصور | صور وفيديو

27-5-2018 | 00:08

الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم فى افطار القوات المسلحة

 

مها سالم

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس، في إفطار القوات المسلحة بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة واﻷربعين للعاشر من رمضان، بحضور قادة القوات المسلحة والمشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري السابق، والمستشار عدلي منصور، رئيس الجمهورية السابق، والفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، وفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء.

وقدم الرئيس عددًا من الرسائل خلال كلمته على هامش الاحتفال، حيث بدأ موجهًا التحية للمشير حسين طنطاوى، مؤكدًا، أنه تولى المسئولية فى فترة فى منتهى القسوة، وقال إنه استطاع خلال قيادته لمصر فى ٢٠١١ بفضل الله سبحانه وتعالى، الذى مكنه أن يتجاوز فترة صعبة للغاية خلال عام ونصف.


كما قدم السيسى التحية إلى المستشار عدلى منصور الذى تولى الرئاسة فى فترة أخرى صعبة، وقال الرئيس موجهًا حديثه للمشير والمستشار، إن التاريخ سيتوقف أمام ما قدمتموه للوطن والحفاظ عليه، والتحمل كل التحمل، سواء فى ٢٠٠١١ أو بعده، من أجل أن يعبر مرحلة من أصعب المراحل فى مصر، مشيرًا إلى أن فترة التحدى مازلنا فيها للآن.


ووجه الرئيس كلمة للقوات المسلحة قائلاً :"ليس مجاملة ﻷنى منهم، وإن كنت أتشرف أنى منهم، القوات المسلحة ربنا أراد أنها تكون خلال تاريخ مصر الحديث سبب أمن وأمان مصر، لكن على اﻷقل فى العشر سنوات اﻷخيرة أتصور أنه أكبر تحدٍ واجه الدولة المصرية وبقاءها".


وأضاف :"صحيح أن المجتمع متماسك، وأجهزة الدولة كلها تتكاتف من أجل حماية الوطن، لكن بدون مبالغة القوات المسلحة لها الدور اﻷهم فى تأمين الدولة ضد مخاطر كثيرة جدًا الناس لا تعرفها، ليس فقط تأمين الحدود، ومكافحة الإرهاب مع الشرطة، لكن أيضًا أوكلنا للقوات المسلحة مهمة لتحقيق التنمية بجانب أجهزة الدولة"، موضحًا أن ذلك كان عهدًا بينه وبين القوات المسلحة إذا تولى المسئولية، نظرًا لظروف مصر القاسية التى ربما لا يعرفها كثير من المواطنين.


وقال السيسى منذ ٢٠١١ تأخرنا كثيرًا وتعطلنا كثيرًا، فلم يكن أمامنا إلا أن نوظف قدرات الجيش التنظيمية والفنية والاقتصادية، ﻷن الجيش هو المؤسسة الوحيدة التى لا تأخذ من الدولة لتضع فى جيوبها، مشددًا على أن حجم التجرد والتضحية الموجود فى داخل المؤسسة "لازم نخلى بالنا منه".


وكشف الرئيس أنه يذكر ذلك ليقول للجيش أنا واخد بالى منك ومقدر، ومصر تقدر، والتاريخ سيقدر وسيذكر ويتوقف أن هذه هى المؤسسة التى شاء اﻷقدار أن تكون موجودة لتحمي مصر من الضياع.

وأوضح السيسى أن هذا الكلام ينطبق على الجيش والشرطة، الذين يبذلون جهدًا كبيرًا لتظل الدولة واقفة وصامدة.


واختتم الرئيس كلمته بتوجيه رسالة لمؤسسات الدولة قائلاً:"إذا كنا نرغب فى أن تنهض بلدنا، لابد أن نعمل بتجرد، دون مصلحة إلا مصلحة الوطن، وتأتى المصالح الشخصية على جنب، ليكون الوطن له مكانه وقائمًا بذاته وبإمكاناته يقف شامخًا، ومصر تستحق منا ذلك".