طلاب "النيل" يفرشون أبحاثهم على الأرض أمام زويل أثناء زيارته مجلس الشعب غدًا

10-4-2012 | 17:46

 

أشرف عمران

ينظم طلاب وباحثو وأولياء أمور جامعة النيل، وقفة احتجاجية غدًا الأربعاء، أمام مجلس الشعب احتجاجا على قيام الدكتور أحمد زويل بالتحايل والضغط للاستيلاء على أرض ومبانٍ وتجهيزات وأموال جامعة النيل، وعلى المحاولات الغامضة لهدم تلك الجامعة، والتى يشارك فيها الدكتور زويل نفسه.


وأشار الباحثون إلي أن الإصرار على هدم جامعة النيل، بعد أن أثبتت تميزها وفاعليتها فى البحث التطبيقى الذى يحول الإبتكارات والإختراعات إلى سلع ومنتجات ذات قيمة مضافة عالميًا، لا يمكن أن يكون بريئا.

وسيقوم الطلبة والباحثون بفرش أوراقهم البحثية على الأرض خلال قيام زويل بدخول مجلس الشعب، لحضور اجتماع لجنة التعليم والبحث العلمى، وسيرفعون فى وجهة صيحة اعتراض على رفضه لكل الحلول العقلانية المطروحة للمشكلة.

وأشار الطلاب إلي قول العالم الكبير الدكتور إبراهيم بدران، "بأنه على استعداد أن يقبل يد ورأس الدكتور زويل ليترك لجامعة النيل مبانيها و20 فدانًا فقط من الأرض المخصصة لها، وأن يقيم هو - أى الدكتور زويل - مشروعه على باقى ال 200 فدان التى تحت يديه الآن (127 فدانا من جامعة النيل و173 إضافية من الدولة)، أو ياخذ مزيدًا من الأرض إذا شاء فصحراء مصر واسعة، كما أن مصر بحاجة إلى عشرات من جامعة النيل وعشرات من مدينة زويل.

يذكر أن لجنة التعليم استعرضت فى اجتماع سابق الوثائق والقرارت والعقود والصور التى تثبت حق جامعة النيل فى الأرض والمعامل والمبانى وبقية أموال المتبرعين، وطالبت الحكومة برد مستحقات جامعة النيل إليها، ومواصلة دعمها لتؤدى دورها، كما دعت إلى أن يحترم أى مشروع جديد مهما كان صاحبه قوانين الدولة وقواعد تأسيس جامعات أو مراكز أبحاث جديدة.

كانت الدكتورة فايزة أبو النجا قد واصلت فى اجتماع أخير لصندوق تطوير التعليم ترديد القول بأن جامعة النيل جامعة خاصة، وأكد الباحثون بالجامعة أن الوزيرة أول من يعلم أن جامعة النيل نشأت كجامعة خاصة لا تهدف للربح، لأنه لم يكن هناك قانون للجامعات الأهلية، وكانت أول من تقدم للتحول إلى جامعة أهلية فور صدور القانون، وصدرت لها موافقة وزير التعليم العالى ثم المجلس الأعلى للجامعات بالفعل، ولن يتبق لها غيير تصديق رئيس الجمهورية على أن تكون جامعة أهلية.

مادة إعلانية

[x]