أبو الفتوح بالشرقية: الأزهر الشريف هو المصدر الوحيد للتشريع الإسلامي في مصر

6-4-2012 | 15:14

 

الشرقية - عادل محمود

أكد الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح المرشح الرئاسي المستقل أن مشيخة الأزهر الشريف هى المصدر الوحيد للتشريع الإسلامي في مصر، نافيًا أن يكون حزباً أو جماعة هي المعنية بالتشريع أو الفتوى مهما كان اسمها أو شعبيتها.


جاء ذلك في مساء أمس خلال المؤتمر الجماهيري بمدينة الزقازيق في خلال جولته الانتخابية بمحافظة الشرقية، وأكد أبوالفتوح ضرورة انتخاب شيخ الأزهر واستقلال رجل الدين عن الجهاز التنفيذي، مشيرا إلى أن الحكم في مصر في دولته ليست لأفكار جماعة أو لحزب ينتمي زراعه لميول إسلامية.

وقال الجهة الوحيدة التي تتعامل مع الفتوى هي الأزهر الشريف فهو رمز للاعتدال والعلم، وجامعته علمت العالم الدين الصحيح، وشدد المرشح الرئاسي على الحزم الشديد في إلقاء الفتوى بدون علم فلا فتوى بدون علماء الأزهر.

وفي إجابة على أحد الحضور حول مخاوف تحدثت عنها وسائل الإعلام المصري بأنه يحمل الجنسية القطرية، قال أبوالفتوح: "أزاي أكون معايا جنسية غير مصرية" وحسني مبارك كان قد أصدر تعليمات لكل دول العالم ألا يعطوني تأشيرة دخول لأي دولة.

وكنت عشان ادخل أي دولة كنت لازم اعتصم مستشهداً بحدث رواه المرشح الرئاسي، رغبت السفر لدولة سويسرا وفوجئت بعدم منحي التأشيرة وعندما سئلت عن السبب قال لي السفير السويسري أن الخارجية المصرية قامت بتسليمهم قائمة بها أعداد كبيرة من المصريين لايسمح لهم بمنحهم تأشيرة دخول إلى بلادهم.

وأضاف أنا لم أفكر أن أترك مصر وأعيش بره ولم أفكر أو أحاول أن أعتز بغير الجنسية المصرية وابوزعبل المصري أجمل واقرب إلي قلبي من فندق 5 ستارز باي مكان آخر في العالم، وأضاف انه لولا منصبي السياسي والإداري كأمين عام اتحاد الأطباء العرب لما استطعت أخذ أي تأشيرة دخول لأي دولة.

الأكثر قراءة