"كليات العلوم الطبية" ..هل هي "تجارة جديدة في عالم الطب تهدد صحة المصريين أم خدمة علاجية؟

25-5-2018 | 15:21

كليات العلوم الطبية

 

داليا عطية

تقدم الدكتور حسين خيري، نقيب الأطباء ورئيس اتحاد المهن الطبية ببلاغ يحمل رقم 6025 لمكتب النائب العام ضد منتحلي صفة "دكتور" ولقب "أخصائي" و"استشاري" من غير الأطباء بالمخالفة للقانون، مؤكدة ضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حماية الصحة العامة للمواطنين وحفاظا علي مهنة الطب ومنعا لوقوع المرضي فريسة لأي جريمة نصب أو انتحال صفة طبيب أو محاولة ممارسة مهنة الطب دون ترخيص والمحرمة دستوريا وقانونيا .


تعديات علي المهنة
لماذا أغضب الأطباء لقب "أخصائي" الذي يحصل عليه خريج كلية العلوم الصحية ؟ السؤال الذي يحمل في إجابته خطرا علي حياة المرضي، حيث يعطي هذا اللقب أمانا للمريض أثناء تعامله مع الطبيب، إذ أن المتعارف عليه لدي الجميع أن الطبيب الأخصائي هو شخص موثوق فيه طبيا مايجعل المريض علي ثقه حين يضع نفسه بين يديه مطمئنا من الناحية العلمية والصحية، وهنا نجد خداعا للمريض فهؤلاء وهم خريجو كليات العلوم الطبية ليسوا أطباء وإنما فنيون لا علاقة لهم بالمريض وتعاملهم فقط مع الأجهزه الطبية .

كليات علوم طبية "بيزنس" جديد في عالم الطب
يقول الدكتورأحمد حسين، عضو مجلس نقابة الأطباء في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام، إن النقابة ليس لديها مانع في وجود هذه الكليات والأفراد المتخرجين منها، بل تطالب بأن يكون هناك ارتقاء بالمستوي العلمي للفريق الطبي وتطويره، ولكن الكارثة هي تعدي هؤلاء الفنيين علي مهنة الطب وقيامهم بدور الطبيب مستغلين في ذلك لقب "اخصائي" الذي يحصلون عليه بعد التخرج، إذ أن المادة العلمية التي يدرسونها لا تؤهلهم لممارسة مهنة الطب إطلاقا وتعد قشورا تفيدهم في القيام بواجب وظيفي محدد وهو الفنيات المساعدة للطبيب .

ويضيف أن هذه الكليات بعد أن كانت خطوة جيده في تخريج فنيين أكثر تأهيلا وتطورا من الذين يتخرجون من المعهد الفني الصحي أصبحت "بيزنس" لأصحابها يقومون فيه ببيع لقب أخصائي للطلاب مقابل التربح من ذلك، فيقول إن حصول أصحاب هذه الكليات علي لقب اخصائي للخريجين منها جاء بطريقة غير مشروعة ومخالفة للقانون، قائلا :" أصحاب هذه الكليات قاموا بالتنسيق مع وزارة الصحة لتعديل اللائحة الخاصة بالكليات وتغيير المسمي من كلية "علوم صحية" إلي "علوم طبية"، كما تمكنوا أيضا من الحصول علي لقب "أخصائي" ومنحه للخريجين في تغييب متعمد للنقابات المهنية المعنية بذلك وعلي رأسها نقابة الأطباء .

ويتابع " فوجئنا مؤخرا بإصدار وزارة الصحة موافقة لخريجي هذه الكليات بقيدهم بسجلات الأخصائيين " وهو ما يخالف قانون ممارسة مهنة الطب لعام 1954 الذي يشترط قبل القيد أن يكون الشخص طبيبا حاصلا علي دراسات عليا".

مخاوف
ويشدد عضو مجلس نقابة الأطباء علي ضرورة التصدي لكليات العلوم الطبية التي يفتح أصحابها تجارة جديدة في عالم الطب إذ أنهم يبيعون لقبا للطلاب في مقابل جني الأموال والتربح لا أكثر وهنا يضيع المريض ضحية لهذه التجارة قائلا: "هذا بيزنس غرضه المال وسينعكس علي المريض بالقتل العمد"، مؤكدا تقديم نقابة الأطباء بلاغات ضد هذه الكليات لرئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، إلا أنها لم تحصل علي رد حتي كتابة هذه السطور .

ويحذر من حدوث جرائم وكوارث للمريض المصري علي أيدي فنيين يمارسون مهنة الطب، وهم غير مؤهلين علميا لذلك، كما يحذر أيضا من انهيار المنظومة الطبية الحكومية والخاصة في مصر ما يؤثر علي سمعة الطب أمام السياحة العلاجية والاستثمار الطبي في مصر، إضافة الي هروب الأطباء للخارج، قائلا: "بالطريقة دي هيبقي عندنا افتقار للعامل البشري من الأطباء في مصر".

البرلمان : "علوم طبية بتبيع لقب"
في هذا السياق يقول الدكتور مصطفي أبواليزيد وكيل لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام"، إن لقب أخصائي يحصل عليه الطبيب بعد سنوات عديدة من الدراسة إذ يتطلب الأمر منه الحصول علي الماجستير ثم مساعد اخصائي ثم اخصائي .

ويرفض حصول خريجي كليات العلوم الطبية علي لقب اخصائي بعد التخرج لما فيه من ظلم لخريجي كليات الطب الذين أفنوا سنوات من العمر في سبيل الحصول علي هذه الدرجة الطبية والعلمية، مؤكدا تضامنه مع نقابة الأطباء في سحب لقب "أخصائي" من شهادة التخرج ومنح اللقب المستحق وهو "فنّي" قائلا :"هذه تجارة " متابعا "الكليات بتبيع لقب" .


النائب العام المستشار نبيل صادق


الدكتور حسين خيري

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]