بوركينا فاسو تقطع علاقتها الدبلوماسية مع تايوان

24-5-2018 | 14:42

الصين تعتبر تايوان جزءًا من أراضيها

 

أ ف ب

أعلنت بوركينا فاسو الخميس، قطع علاقتها الدبلوماسية مع تايوان ، التي كانت تقدم مساعدة كبرى لهذا البلد مقابل الحصول على دعمها الدبلوماسي، في إجراء سبق واتخذته دول إفريقية منذ العام 2000.


وقال وزير خارجية البلد الواقع في الساحل الإفريقي، إن "حكومة بوركينا فاسو قررت اليوم، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع تايوان ".

وأوضح في بيان "منذ العام 1994، ارتبطت بوركينا فاسو بعلاقات تعاون مع تايوان ".

لكنه تابع "لكن اليوم، التغييرات في العالم، التحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة التي تواجهها بلادنا ومنطقتنا تتطلب منا دراسة موقفنا".

ولم يشر وزير الخارجية، إذا ما كانت بلاده ستقيم علاقات دبلوماسية مع الصين.

وتعتبر الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها، ودخل البلدان في سباق دبلوماسي كبير لحشد التأييد والاعتراف الدبلوماسي خصوصا في الدول النامية.

وتلعب الصين دورا كبيرا في دول الساحل الإفريقي، وقد حازت نفوذا كبيرا بسبب نجاحاتها الكبيرة في مشاريع البني التحتية وخصوصا قطاع النقل.

وقال الوزير باري، إن "الرئيس روش مارك كابوري أمرني باتخاذ كل الخطوات الضرورية لإغلاق سفارتنا في تايبيه وسفارة تايوان في بلادنا".

وتابع أن "القرار تسوقه الإرادة الحازمة للدفاع عن مصالح بوركينا فاسو وشعبها في العالم وتطوير شراكات أفضل لتعزيز تقدم بلادنا الاجتماعي والاقتصادي".

و بوركينا فاسو تعد 18 مليون نسمة في جنوب غرب الصحراء الإفريقية الكبرى وهي أحد أفقر دول العالم.

وهي في المرتبة 185 من أصل 188 دولة في تقرير التنمية البشرية الصادر في العام 2016.

الأكثر قراءة