رئيس أساقفة تايبيه: الفاتيكان يريد الحرية الدينية في الصين

21-5-2018 | 12:39

الفاتيكان

 

الألمانية

بعد المأزق مع الصين في مارس بشأن اتفاق محتمل حول تعيين الأساقفة، لن يتخلى الفاتيكان عن حقه في تعيين الأساقفة في الصين، وفقا للكنيسة الكاثوليكية في تايوان .


وقال المطران هونج شان - تشوان ، رئيس أساقفة تايبيه ، إنه يعتقد أن الفاتيكان سوف يستمر في التواصل مع بكين، مضيفا أن هذا يأتي "لأن الفاتيكان يتطلع إلى رؤية الحرية الدينية هناك (في الصين)".

وقال هونج بعد عودته وستة أساقفة تايوان يين آخرين من روما بعد القيام بما يعرف باسم "زيارة الأعتاب الرسولية" في 14 مايو إن :" الفاتيكان سيظل متمسكا بشدة بأن البابا هو من يعين الأساقفة"، مشيرا إلى وجود صعوبات في التوصل إلى اتفاق.

وذكر هونج أن الصين أصرت على عدم السماح لأي قوة أجنبية بالتدخل في شؤونها الداخلية، وتساءل قائلا :"هل ترون التناقض بين الحرية الدينية والشيوعية؟".

وقطع الفاتيكان والصين علاقاتهما الرسمية في عام 1951، عندما تم طرد ممثل البابا من الصين، واعترف الفاتيكان فيما بعد ب تايوان واحتفظ بالعلاقات الدبلوماسية مع الجزيرة الديمقراطية التي تتولى حكمها بنفسها .

وطوال عقود من الزمان، أبقت الضغوط الصينية تايوان مهمشة في المجتمع الدولي.

وقال هونج :"أخبرت البابا بأن الشعب ال تايوان ي يشعر وكأنه يتيما دوليا ،ومن الواضح أنه يعرف وضع تايوان ".

كما قال هونج :"أكد لنا البابا أنه لن يتخلى عنا أبدا.. فالراع الجيد لا يترك رعيته أبدا".

وحاليا، هناك نحو 300 ألف كاثوليكي في تايوان من إجمالي السكان الذين يزيد تعدادهم على 23 مليون نسمة، وينص الدستور في تايوان على حرية الدين.

ودعا هونج البابا فرنسيس الأول لزيارة تايوان لحضور المؤتمر الأفخارستي الذي سوف يعقد في مارس المقبل. ولم يسبق أن زار أي بابا للفاتيكان تايوان .

مادة إعلانية

[x]