مقتدى الصدر: على السلطة التنفيذية القادمة أن تبني للعراقيين أسس العدل والرفاهية والأمان

21-5-2018 | 00:40

مقتدى الصدر

 

إبراهيم جمال

أكد مقتدى الصدر الزعيم الديني العراقي وقائد تحالف "سائرون" الانتخابي الفائز بأغلبية مقاعد البرلمان العراقي، على ثبات مواقفه التي طالما أعلن عنها في السابق، بعد دخوله في مفاوضات أمس واليوم، مع الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء وقائد ائتلاف النصر الذي حل ثالثًا في الانتخابات، وهادي العامري قائد كتلة الفتح، والذي حل ثانيًا في الانتخابات.


ونشر مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري منذ قليل، تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التدوين المصغر "تويتر"، قائلا: "بعد أن بنى الشعب بصوته السلطة التشريعية ومن خلال الملحمة الانتخابية الرائعة، فعلى السلطة التنفيذية القادمة أن تبني للشعب أسس العدل والرفاهية والأمان لا أن تبني قصورا وجدرانًا، فكلا لجدران الخضراء وكلا للفساد وكلا للتحزب وكلا لأزيز الطلقات، فلابد أن تكسر فوهة البندقية ويقف ضجيج الحرب".

كان مقتدى الصدر قد طالب خلال السنوات الأربعة الماضية، بإلغاء نظام المحاصصة الطائفية الذي يشكل الحكومة العراقية على أساس طائفي وعرقي وإثني، واجتاحت مظاهرات أنصاره المنطقة الخضراء احتجاجًا على أداء رئيس الحكومة الحالي حيدر عبادي وابتعاده من مكتبه بالمنطقة الخضراء في العاصمة بغداد عن الشعب العراقي، وعدم اتخاذه قرارات حاسمة لمحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين.

كما يذكر أن مفوضية الانتخابات قد أعلنت أمس الأول تصدر ائتلاف "سائرون"، الذي يضم مرشحي التيار الصدري والحزب الشيوعي وعددًا من المستقلين، نتائج الانتخابات بإجمالي عدد مقاعد يصل إلى 54 مقعدًا، يليه ائتلاف الفتح بقيادة هادي العامري بـ 47 مقعدًا، ثم ائتلاف النصر بقيادة رئيس الوزراء الحالي، حيدر العبادي، بـ 42 مقعدا، وائتلاف دولة القانون بقيادة نوري المالكي، نائب رئيس الجمهورية بـ 26 مقعدا، والحزب الديمقراطي الكردستاني 29 مقعدا، وائتلاف الوطنية بزعامة نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي بـ 21 مقعدا، وتيار الحكمة الوطني بقيادة عمار الحكيم بـ 20 مقعدا.


.

الأكثر قراءة