رمضان وتصحيح المسار (5)

21-5-2018 | 13:24

 

يرتبط تصحيح المسلمُ مساره فى الحياة بعوامل عديدة من أهمها الصدق، فحينما يكون صادقاً يتمكن من تحقيق انسجام مع الناس، ويبني علاقةً عامرة مع الله، حيث يقول تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ"، فالصادق هو الذي يستطيع تقديم كلّ ما هو خيرٌ لغيره، وعندما يصاحبُ المسلمُ الصّادقين فإنّه يأخذُ من آدابِهم، وأخلاقهم، وعلمهم، وأحوالهم، وهذا كله مدعاة لنجاة المرء.

والصّدق سبيلُ الأمّة إلى النجاة من المهالك، كما قال رسول الله: "إنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ حَتَّى يَكُونَ صِدِّيقًا، وَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا".

ويتحقّقُ البرُّ بالصدق، وهي كلمةٌ جامعة للأعمال الصالحة، أمّا الكذب الذي يؤدّي إلى الفجور فيعني الميلَ والانحراف عن الحقّ، وهذه موانعُ للخير، ويقول تعالى: "فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ"، بمعنى أن الخير والفضل في الصدق والتصديق، بل إن مرتبة الصدّيقين تأتى بعد مرتبة النبوّة في الإسلام، ويدلّ هذا على أهميّة الصدق في حياتنا الدّينيّة والدنيويّة، فهو يُبلّغنا أعلى الدّرجات لقوله تعالى: "وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا".

وقد وصف الله نفسَه بالصّدق فى قوله نعالى: "ومن أصدق من الله قيلا"، كما وصف رسولَه الكريم به فقال عز وجل: "وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ".

فليصحح كل منا مساره فى الحياة بالصدق في الأقوال، والأفعال، والنيات، ولتكن حاله مطابقة لقلبه ولسانِه، حيث ينال الصادق خير الدنيا وحُسن الخاتمة في الآخرة، ومن يتحلّ بالصّدق يَعْظُم قَدْرُهُ، وتعلو منزلته بين الناس، وتستقيم حياته، ويتخلص من المُكَدِّرات التي تشوبُ حياة بعض الأفراد؛ بسبب عدم الوضوح والشكّ، وفى ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيبُكَ، فَإِنَّ الصِّدْقِ طُمَأْنِينَةٌ، وَإِنَّ الْكَذِبَ رِيبَةٌ".
فهيا نصحح مسارنا بالصدق فى كل شيء، ونضع نصب أعيننا الآية الكريمة: "يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ"، ولتكن نقطة تحولنا الكامل إليه فى شهر رمضان المعظم.

مقالات اخري للكاتب

قفزة مصرية جديدة

لغة الأرقام لا تكذب، والتقارير الصادرة من جهات خارجية لا تعرف المجاملة.. فلقد حققت مصر نجاحات اقتصادية جديدة وفقا لما ورد فى تقارير مجلس التجارة والتنمية التابع للأمم المتحدة "أونكتاد".

نقل "العفش" بالإسعاف !

من حين إلى آخر يستخدم البعض السيارات الحكومية فى أغراض خاصة، وفى معظم الأحيان يمر ذلك دون أن يشعر أحد من المسئولين

إجراءات ضرورية قبل الشتاء

مع اقتراب الموسم الشتوى تبدأ الإدارة المركزية للطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية تفعيل استراتيجية مكافحة أنفلونزا الطيور، وتطهير الأسواق واستمرار التقصى النشط فى المزارع.

بنك الموهبة الرياضية

الموهوبون رياضيا على موعد مع الشهرة والنجاح، وسيصبح بإمكان كل من يتمتع بالموهبة أن يجد فرصته الكاملة لصقلها وتطويرها.

الضربات الاستباقية للأوكار الإرهابية

بكل تأكيد فإن الضربة الاستباقية الجديدة التى وجهها قطاع الأمن الوطنى لوكر إرهابى فى العريش يختفى فيه 15 عنصرا قتلوا جميعا فى تبادل لإطلاق النار، تعد نقطة تحوّل مهمة.

حديث الاكتفاء الذاتى

تتجه مساعى برنامج الإصلاح الإقتصادى إلى تحقيق الإكتفاء الذاتى فى العديد من المجالات، وتبذل الحكومة فى سبيل ذلك جهودا مكثفة، وتتخذ الإجراءات اللازمة.