كيف شخص الرئيس السيسي الاقتصاد المصري في نقاط ؟

16-5-2018 | 21:12

الرئيس السيسي

 

حمدي عبد الرشيد

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء "مؤتمر الشباب الخامس"، حيث انتقل الرئيس بعد الافتتاح للجلوس وسط الحضور، وبدأ حديثه بشرح الوضع الاقتصادي خلال ‏الفترات الماضية، وقررت "بوابة الأهرام" نشرها في نقاط، وكانت كالتالي: قال الرئيس، إن السوق المحلي ليس بالقليل لذلك قبل القيام بالتصدير، يجب ‏مراعاة احتياجاته المحلية وتغطيتها، فالسوق المحلي قوامه 100 مليون مستهلك.‏


وأضاف الرئيس، أن الكثير مما نقوم باستيراده من الخارج، يمكن أن يتحول إلى فرص ‏عمل، نستطيع أن نوفرها للسوق المصري في حالة قيام المصريين بشراء منتجاتهم من ‏مشروبات وملابس من إنتاج بلادهم.‏

وأشار السيسي، إلى أن المستثمرين واجهوا الكثير من التحديات خلال الفترة الماضية، لكن الوضع الآن قد تغير تمامًا، مطالبًا بالانطلاق لمزيد من الاستثمارات، لأن هناك مزيدًا من ‏التحديات تحتاج إلى المزيد من الاستثمارات، فالتأخير يضيف المزيد من الأعباء المستقبلية.‏

وتطرق الرئيس إلى الجهاز الإداري للدولة وما يعانيه، قائلاً: "إن ذلك الجهاز لم يعمل بالشكل الذى نرغب ‏فيه على الرغم من الكم الكبير الذى يعمل فيه، فقد وصل قبل ثورة يناير2011 لنحو 5.5 مليون ‏موظف، وبعدها قامت الدولة بتعيين نحو مليون آخرين لم تكن في حاجة إليهم، مما تسبب في ‏حدوث بطالة مقنعة".‏
‏ ‏
وقال إنه رغم هذا الرقم الكبير، لم نستطع الاستغناء عنهم لأننى لا أستطيع أنا ولا غيري فعل ‏ذلك، لذلك أطالب الجميع بأن يقف مع مصر من أجل النهوض بها.‏
‏ ‏
وتطرق إلى البنية التحية للدولة، قائلاً: إننا اقتربنا من الانتهاء من إنجاز البنية الأساسية المتطورة ‏للدولة، ونحن الآن نسعى إلى إصلاح مرفق النقل، ولابد من مراعاة خصوصية الحالة المصرية.

 ‏وأكد قائلاً، ليس لدينا رفاهية تأجيل إصلاح مسار المترو، وعلى الرغم من أننا نعلم أن ذلك سيكون ‏عبئًا على بعض المواطنين، لذلك قررنا أن نخفف عليهم ذلك من خلال الاشتراكات، لأن ‏التأجيل سوف يدفع الدولة لخروج الخط الأول من الخدمة، لأنه يحتاج إلى نحو 30 مليار جنيه ‏للتحديث.‏

وتطرق الرئيس، إلى معدل النمو السكان خلال السنوات الماضية، قائلاً: "إن معدل النمو السكاني مرتبط ارتباطًا وثيقًا ‏بمعدل النمو الاقتصادي حتى يشعر المواطنون بتحسن ملحوظ، لذلك فالنمو السكاني تحدٍ كبير ‏جدًا".‏

‏ وأشار الرئيس، إلى أن الحكومة والأجهزة التنفيذية نجحت فى رفع إنتاج شبكة الكهرباء بنسبة ‏‏100% خلال عامين ونصف العام، وأن الإجراءات التى تمت فى قطاع الكهرباء ليست من أجل ‏توفير الكهرباء فى المنازل فقط، وإنما من أجل الصناعة أيضا، مشددًا على أنه لولا تطوير ‏الشبكة لما كانت هناك استثمارات تأتى للدولة.‏

وتطرق الرئيس إلى ملف إصلاح التعليم وعلاقتة بسوق العمل، مؤكدًا أنهما جزآن لا ينفصلان عن ‏بعض، مطالبًا المجتمع بضرورة تصحيح الصورة الذهنية تجاة التعليم الفني، لأنه السبيل الوحيد ‏للنهوض بالوطن، فلا يجوز أن تكون مخرجات الدولة من التعليم العالي بدون فائدة.‏

ودعا أصحاب المشاريع إلى الانخراط ضمن منظومة الاقتصاد الرسمي، ووعدهم بأنهم سوف ‏يتمتعون بإعفاء من الضرائب لنحو خمس سنوات، وسوف يستفيدون من خلال الانضمام بكثير ‏من الامتيازات كدعم البنوك لهم وغيرها.‏

وفيما يتعلق بقطاع البترول، فقد شهد ذلك القطاع الكثير من التحديات، وقال الرئيس: "استطعنا تخطي ‏الكثير منها، مثل تسديد نحو 4 مليارات لشركات البترول الأجنبية، وبلغ المعدل السنوي لشبكات الغاز ‏‏ 750 ألف مشترك سنويًا، ونستهدف نحو مليون و350 ألف مشترك".‏

وتطرق الرئيس إلى الاكتتاب في البورصة، مطالبًا الحكومة، بأن يكون ذلك لزيادة رأس المال، ‏وأشار إلى حاضنات الأعمال، قائًلا: تحدثت مع الدكتور أشرف سلمان، وزير الاستثمار السابق وأخبرته، "تعالى نحل المسائل وأخلصك من المشكلات، وأعملك فرصة عمل متكاملة من حيث المعلومات والأعمال الإدارية والمكان الذى يصلح للعمل فيه".

وفي النهاية طمأن الرئيس أهالي دمياط  بتوفير كل مستلزمات صناعة الأثاث. 


‏ ‏