ردود الفعل بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني

9-5-2018 | 03:02

الاتفاق النووي- آرشيفية

 

ما يأتي أبرز ردود الفعل على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، وإعادة العمل بالعقوبات الأمريكية على طهران.


الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اعتبر أن "الولايات المتحدة أظهرت دائما أنها لا تفي بالتزاماتها"، متهما ترامب بممارسة "حرب نفسية".

كما أعلن أنه يريد التباحث سريعا مع الأوروبيين والصينيين والروس، لمعرفة مدى قدرة هؤلاء على ضمان مصالح إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وحذر روحاني، من أن بلاده قد تضع حدا للقيود المفروضة على أنشطة تخصيب اليورانيوم في غضون أسابيع، وقال "لقد أصدرت تعليمات لوكالة الطاقة الذرية الإيرانية للقيام بما هو ضروري، بحيث نستأنف التخصيب الصناعي اللامحدود إذا لزم الأمر"، مضيفا "سننتظر بضعة أسابيع قبل تنفيذ هذا القرار"، في ضوء نتائج المحادثات بين طهران، وبقية الشركاء في الاتفاق.

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قال في تغريدة على تويتر، إن "فرنسا وألمانيا وبريطانيا تأسف للقرار بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وتريد العمل في شكل مشترك" على اتفاق "أوسع"، وذلك بعيد إعلان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

وأضاف "سنعمل في شكل مشترك على إطار أوسع، يشمل النشاط النووي، ومرحلة ما بعد 2025، والصواريخ الباليستية، والاستقرار في الشرق الأوسط ،وخصوصا في سوريا واليمن والعراق"، مضيفا أن "النظام الدولي لمكافحة الانتشار النووي على المحك".

موسكو أعلنت في بيان، أصدرته وزارة الخارجية الروسية، عن "خيبة أمل عميقة لقرار الرئيس ترامب، الأحادي الجانب، رفض تنفيذ التزامات خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)"، معتبرة أن تصرفات واشنطن "تدوس على أعراف القانون الدولي".

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أكد أن "إسرائيل تدعم بالكامل القرار الشجاع الذي اتخذه الرئيس ترامب، اليوم، برفض الاتفاق النووي الكارثي" مع الجمهورية الإسلامية.

وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، قالت في روما، إن اتفاق فيينا 2015 "يحقق هدفه القاضي بضمان عدم تطوير إيران أسلحة نووية، والاتحاد الأوروبي مصمم على الحفاظ عليه"، مبدية "قلقها الكبير" لقرار ترامب الانسحاب منه.

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قال "أنا قلق بشدة حيال إعلان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، واستئناف العمل بالعقوبات الأمريكية"، داعيا الدول الخمس الأخرى التي وقعت الاتفاق النووي الإيراني في 2015 إلى "الوفاء بالتزاماتها تماما".

وزارة الخارجية السعودية، أعلنت "تأييدها وترحيبها" بقرار ترامب، الانسحاب من الاتفاق، و"إعادة فرض العقوبات الاقتصادية" على إيران.

وزارة الخارجية البحرينية، أعلنت "دعمها التام لهذا القرار، الذي يعكس التزام الولايات المتحدة الأمريكية بالتصدي للسياسات الإيرانية، ومحاولاتها المستمرة لتصدير الإرهاب في المنطقة، دون أدنى التزام بالقوانين والأعراف الدولية".

وزارة الخارجية الإماراتية، أعلنت عن "تأييدها" قرار ترامب، كما رحبت بإستراتيجيته في هذا الخصوص.

المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، حذر في تغريدة على تويتر، أن "الانسحاب الأحادي للولايات المتحدة من الاتفاق حول النووي، هو قرار سيتسبب بعدم الاستقرار، وبنزاعات جديدة".

وزارة الخارجية السورية، أعلنت أن دمشق "تدين بشدة قرار الرئيس الأمريكي، الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، الأمر الذي يثبت مجددا تنكّر الولايات المتحدة، وعدم التزامها بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية".