إلغاء تنفيذ "كوبري الكباش الثالث" يشعل أزمة بالأقصر.. وشركات السياحة تهدد بإلغاء زيارة المعبد من برامجها

6-5-2018 | 18:03

طريق الكباش الفرعونى

 

الأقصر- إيمان الهواري

طالب ائتلاف أحزاب الأقصر، واللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، وغرفة شركات السياحة بالمحافظة، بإحالة ملف "الكوبرى الثالث" فوق طريق الكباش الفرعونى، للمهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية.

وطالب كل من، جمال الصادق، عضو ائتلاف أحزاب الأقصر، وأحمد جاويش، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، الحكومة ولجنة السياحة والطيران بمجلس النواب، بسماع شهادة الدكتور سمير فرج، محافظ الأقصر الأسبق، حول وجود الكوبرى الثالث ضمن مخطط كشف وإحياء طريق الكباش الذى يربط بين معبدى الأقصر والكرنك، بطول 2700 متر.

وقد شهدت محافظة الأقصر حالة من الغصب الشعبى بين أبناء مدينة القرنة بالبر الغربى، بعد إعلان محمد بدر، محافظ الأقصر، عن عدم إقامة كوبرى ثالث على طريق الكباش، لخدمة أكثر من 200 ألف مواطن بالمدينة؛ للتنقل من الشرق للغرب يومياً وعلى مدار الساعة.

كما أعلنت المحافظة، عن نقل معدية الأهالى لمنطقة ميدان "مرحبًا" بكورنيش النيل، وتغيير خطوط سير عربات الميكروباص ليكون قريبًا من الموقع الجديد لمعدية الأهالى، إلا أن أهالى القرنة طالبوا الحكومة بضرورة عمل الكوبرى الثالث الموجود فى مخطط طريق الكباش منذ التخطيط له فى 2006.

كما انتشرت مناشدات من السائحين إلى المسئولين بإقامة الكوبرى، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعى، فيما أطلق عدد من الأقصريون "هاشتاج" يطالب بإقامة الكوبرى، وحمل الهاشتاج عنوان "لا لتمزيق جسد الأقصر"، فى إشارة إلى أن عدم إقامة الكوبرى، سوق يقسم المدينة إلى شرق وغرب النيل، وشرق وغرب الكباش، ويجعل عددا من المناطق والمنشآت المصرفية والحكومية والدينية والسياحية، فى عزلة تامة عن بقية المدينة، بجانب ما يسببه من متاعب لأكثر من 300 ألف مواطن من سكان مدينتى القرنة والأقصر، وتأثيره السلبى على الحركة السياحية بالمحافظة.

وكانت النقابات المهنية والعمالية، والغرف السياحية، قد انتفضت للمطالبة بإقامة الكوبرى، والتحذير من مخاطر إصرار مسئولى المحافظة على عدم إقامته، حيث أعلنت عدد من الشركات السياحية عن رفع معبد الأقصر من برامج الزيارة السياحية، اعتبارا من شهر يوليو المقبل.
 
وأصدرت نقابة المرشدين السياحيين، ونقابة المحامين، ونقابة العاملين بالنقل البرى، ونقابة العاملين بالنقل النهري والمراكب الشراعية، بيانات تندد بإلغاء إقامة الكوبرى، رغم إدراجه ضمن مخطط التنمية الشاملة للأقصر، منذ العام 2006.

وأشارت النقابات الأربع، إلى أن إقامة الكوبرى هى الحل الوحيد لوقف المعاناة اليومية لأكثر من 300 ألف مواطن من سكانى مدينتى الأقصر والقرنة، وحماية مستقبل الحركة السياحية بالمدينة، ومنع التكدس والزحام والاختناق المروري مدى الحياة.

وقال ثروت عجمى، عضو غرفة شركات السياحة، إن كوبرى الكباش الثالث بمنطقة السنترال القديم ضرورة حيوية وملحة؛ لخدمة حركة الأتوبيسات السياحية والمرشدين السياحيين، غرب وشرق طريق الكباش، مؤكدا تشكيل وفد من شركات السياحة لمقابلة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، ونورا على، رئيسة الاتحاد المصرى للغرف السياحية؛ لإلقاء الضوء على قضية تنفيذ الكوبرى الثالث.

وأشار إلى خطورة التراجع عن تنفيذ الكوبري، مؤكدا أن عدم تنفيذه يضر بخطط وحركة البرامج السياحية على القادمين من شمال المدينة إلى جنوبها، ومن غرب الكباش إلى شرقه، حيث إن خطة الأقصر الأولى للتنمية الشاملة تضمنت 3 كبارى، ومؤكدا أن الوفد سيطلب تدخل الوزيرة لإنهاء المشكلة مع رئيس الوزراء بإنشاء الكوبرى.

وحذر عجمى، من عدم إقامة الكوبرى الثالث، معللا ذلك بارتباك دائم فى تنفيذ برامج زيارة معبدى الكرنك والأقصر، مشيرا إلى أنه بات من الصعب قيام الحافلات السياحية بالانتقال بالسياح من معبد الكرنك، إلى معبد الأقصر، عبر طريق أبوالجود أو مدرسة الصنايع، حيث باتت الحافلات تسير عكس الاتجاه بميدان أبو الحجاج للدخول بمعبد الأقصر، وأصبح هناك حالة ارتباك مرورى دائمة بميدان أبوالحجاج، الأمر الذى يشوه صورة الأقصر فى عيون زوارها من سياح العالم.

وقال النائب أحمد إدريس، عضو مجلس النواب عن محافظة الأقصر ، إن ذلك القرار سيتسبب في معاناة 300 ألف مواطن يومياً بين موظفين وطلاب غرب المحافظة، ويفصل شرق المدينة عن غربها، مؤكدا أن الكوبري الثالث كان مدرجًا ضمن خطة كشف وإحياء معالم الطريق، وتم بالفعل السير فى إجراءات تنفيذه، مطالبا رئيس الوزراء بالتدخل لإنهاء الأزمة.

وقال محمد صالح، منسق اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، إن الدكتور سمير فرج، محافظ الأقصر الأسبق، قد قام فى العام 2006، بعمل مخطط لكشف وإحياء طريق الكباش الفرعونى، الذى يربط بين معبدى الكرنك والأقصر بطول 2700 متر، وذلك ضمن مخطط عام لتنمية الأقصر وتحويلها إلى أكبر متحف مفتوح بالعالم، وقد تضمن مخطط مشروع كشف وإحياء طريق الكباش الفرعونى، إقامة 3 كبارى علوية، الأول بطريق المطار ومنطقة الكرنك، وتم تنفيذه، والثانى بمنطقة أبوالجود، وتم تنفيذه، والثالث أمام سنترال الأقصر وشارع يوسف حسن، ولم يتم تنفيذه تحت مبررات متعددة-وبحسب وصفه- جميعها غير حقيقية.

مادة إعلانية

[x]