وزير التعليم يكشف لـ"بوابة الأهرام" خفايا النظام الجديد (1): "الباقة" مفاجأة جديدة في تدريس المناهج

5-5-2018 | 16:10

الدكتور طارق شوقي

 

حوار- أحمد حافظ

أمام تصاعد الجدل حول نظام التعليم الجديد ، لدرجة بلغت حد تنظيم عدد من أولياء الأمور وقفات احتجاجية أمام ديوان عام وزارة التعليم، وضعت "بوابة الأهرام"، أمام الدكتور طارق شوقي مختلف التساؤلات والاستفسارات التي تتعلق بالمنظومة الجديدة، للوصول إلى قدر كافٍ من المعرفة وتبسيط الأمور على متابعي النظام الجديد.

تظل ميزة طارق شوقي، أنه شخصية لا تكل ولا تمل من إقناع المجتمع بوجهة نظره، لأنه يبنيها وفق آراء تربوية وخبراء مشهود لهم بالكفاءة، لذلك تراه يكتب على "فيسبوك" ليشرح للناس، ويظهر على أكثر البرامج لطمأنة المؤيد والمعارض ل نظام التعليم الجديد ، ولا يمانع من تكرار نفس الإجابات لتثبيتها في أذهان الجميع.

وعمدت "بوابة الأهرام" في حديثها مع وزير التربية والتعليم، أن تواجهه بكل المخاوف قبل المزايا، وتفتح معه مجالات ومحاور جديدة قد لم يتطرق إليها أحد من قبل، وكانت إجاباته صريحة ومحددة وفق منهجية علمية، إذ يمتلك الرجل خطة واضحة يجيب من خلالها على كل الاستفسارات، ويعمل في كل الاتجاهات بآن واحد.
 

سألناه: لماذا هذا الإصرار على نسف منظومة التعليم الحالية؟

أجاب الوزير بالقول "لأن النظام الحالي قاتل للفكر والإبداع وحرية البحث والابتكار، فهو يعتمد على الحفظ والتلقين وترسيخ ثقافة المجاميع والدرجات والامتحانات التقليدية التي لم تعد تصلح.. إننا وصلنا لمرحلة شديدة الخطورة من التراجع في التصنيف العالمي خلال السنوات الماضية لهذا السبب، الناس تقول إن خطة التعليم الجديدة سوف تدفع بنظام التعليم للانهيار.. أي انهيار إذا كان تعليمنا منهار بالفعل ويحتاج إلى جراحة عاجلة؟.

سألناه مجددا: في نقاط واضحة، ماذا يختلف النظام الجديد عن القائم حاليا؟

يختلف في الفلسفة والأهداف والمهارات المستهدفة وكذلك طرق التدريس والتقييم.. مثال ذلك، سوف يتم وضع (العلوم والرياضيات والتاريخ والجغرافيا والدراسات واللغة العربية) داخل باقة متعددة التخصصات في المرحلة الابتدائية بجانب ٣ مواد منفصلة، وهي اللغة الإنجليزية والتربية الدينية والتربية الرياضية، سوف يتم تدرس اللغة الإنجليزية من مرحلة كي جي 1، هذا النظام الجديد بمختلف المدارس طوال المرحلة الابتدائية، ثم نضيف لغة أجنبية ثانية كمادة منفصلة بدءًا من الصف الأول الإعدادي، وسوف تنفصل الباقة من الصف الأول الإعدادي إلى مواد منفصلة ويتم تدريس العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية حتى الصف الثالث الثانوي.

هنا كان التساؤل: ماذا يعني نظام الباقات؟

أجاب الوزير "العلوم والرياضيات والجغرافيا والتاريخ سوف تكون في باقة عرض مختلفة، لن يكونوا مواد بالمعني الحرفي، ولكن سوف يتم تدريسها في صورة محاور.. سوف نزيل الحوائط الموجودة بين الكيمياء والطبيعة والحساب والتاريخ والجغرافيا، بحيث يكون الشكل الجديد لكل هؤلاء، عبارة عن باقة أو "بوكيه" من المعارف.

بشرح أكثر يقول الوزير "مثلا.. أنا سوف أحكي للطلاب عن الجبال.. سوف يكون الحديث من خلال هذا الموضوع مرتكزا على أكثر من محور، على غرار تكوين الصخور ونشأتها، والبراكين وأسبابها، ونشرح للطلاب لماذا تتحرك الجبال وكيف يتم ذلك، وفي أي عصر حدث هذا الأمر.. وهنا أستطيع أن أتحدث عن مكان الجبال (كجغرافيا) وعن تكوين الجبال (كعلوم) وعن موعد تحرك الجبال (كتاريخ) وعن عدد الجبال (كحساب أو رياضيات)، وهكذا.. كل ذلك في حديث شيق جدا.

سألناه: وماذا لو انفصلت العلوم والرياضيات عن هذه الباقة ويتم تدريسهما كمادتين منفصلتين؟

أجاب الدكتور طارق شوقي "لو خرجت العلوم والرياضيات في مرحلة التعليم الابتدائي من هذه الباقة مثلما كان يحدث في الماضي، فلا فائدة أو قيمة لهذه الباقة.. وبالتالي إما أن أدرس كل الباقة مجمعة باللغة العربية أو الإنجليزية، لتحقق الهدف المرجو منها.

وبشأن أسباب الإصرار على تدريس هذه الباقة باللغة العربية في المدارس الحكومية والتجريبية وليس الإنجليزية؟

قال الوزير "إذا الطالب درس طوال المرحلة الابتدائية درس العلوم والرياضيات بالإنجليزية وهما داخل الباقة، فلن يسمع طوال هذه المرحلة سوى اللغة الإنجليزية في كل المواد، ما عدا مادة جانبية أو هامشية اسمها اللغة العربية وبالتالي يثبت معه الإنجليزي وهذا خطأ تربوي كبير".

نحن كوزارة انتقينا الحل العكسي، بمعنى أننا سوف نُسمعه ونجعله يكتب ويتحاور باللغة الأم، وهي العربية أول 6 سنوات دراسية، وبالتوازي سوف تكون هناك أجزاء من هذه المحاور الموجودة في الباقة يدرسها بالإنجليزية.. نحن لن ندرّس لطالب الابتدائي مصطلحات ولا قواعد إنجليزية فقط.. سوف نعطيه مفاهيم عدّة من هذه الباقة بالإنجليزية وبالتالي سوف ينهي المرحلة الابتدائية وهو قوي تحدثا وكتابة في لغته العربية، وقوي تحدثا وكتابة وفهما للإنجليزية بما تحويه من مفاهيم ومحاور بينها علمي ورياضي، ما يجعله مؤهلا لدراسة العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية في المرحلة الإعدادية.

هنا سألنا وزير التعليم: ألا يعني ذلك أن طالب مدارس اللغات سوف يكون أقوى من زميله الذي درس العلوم والرياضيات بالعربي؟

أجاب شوقي "غير صحيح، لأن تدريس اللغة الإنجليزية في النظام الجديد سوف يكون بشكل متوازٍ مع تدريس الباقة، بحيث يتعلم الطفل المصطلحات نفسها باللغتين العربية والإنجليزية ليسهل عليه الانتقال في الصف الأول الإعدادي إلى العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية.. نحن نتعهد بأن يكون طلاب المدارس الحكومية في النظام الجديد بنفس مستوى طلاب مدارس اللغات.. لا يمكن أن نضر أكثر من 20 مليون طالب حكومي أو نضع لهم نظاما لا ينقلهم من هذا الواقع الأليم إلى تعليم ممتع يواكب العصر ويؤهلهم لأن يكونوا أشخاصا ذوي علم وفكر وإبداع وينافسون العالم".

سألناه مجددا: ألا يمكن تطوير هؤلاء علميا بعيدا عن ترسيخ اللغة العربية؟

أجاب الوزير "لا يمكن لأي طالب في سن صغيرة أن يتقن العلوم والرياضيات بشكل احترافي دون أن يكون محترفا وملما بلغته الأصلية، بمعنى أن يكون واقفا على أعمدة متينة، كي يبني عليها اللغات الأخرى، هذا هو التسلسل المثالي لبناء عقل ومعرفة الطفل.. نحن نهدف من كل ذلك، وأرجو أن تكون الناس واثقة من كلامنا، أن يكون هذا الطفل مفكرا ومبدعا وقادرا على التعلم، فضلا عن كونه قائدا قادرا على التواصل واحترام الآخر.

إن النظام الذي يتم العمل عليه في الحضانة، يهدف لبناء الشخصية والتمكن من اللغة العربية بشكل ممتاز، بجانب التمكن من لغتين أحنبيتين بكفاءة مطلقة مع الصفوف المتقدمة، ولكن سيتم الاستمرار على اللغة الأصلية لفترة معينة لكي تثبت، وبعد ذلك يتم دخول اللغة الثانية ثم الثالثة.

هنا كان التساؤل: هل لكل ذلك علاقة بمجانية التعليم؟

كلمة واحدة.. لا.. فالدولة تهدف إلى توفير تعليم عصري عالي الجودة "مجانا" عن طريق نظام متميز ينتهي بمهارات القرن الحادي والعشرين، إضافة إلى لغة عربية رصينة وهوية مصرية عربية أفريقية وشعور بالانتماء للوطن ثم لغة إنجليزية ولغة أجنبية ثانية وتمكن من العلوم والرياضيات بالإنجليزية، فضلا عن ترسيخ المهارات الحياتية وبناء شخصية متكاملة.

وحول جدوى إلغاء الامتحانات في الصفوف الثلاثة الأولى بالمرحلة الابتدائية؟

قال الوزير "الفكرة ليست في الامتحانات.. هذه رحلة طويلة من التعليم ننمي من خلالها مهارات الطلاب، والمعلم في المنظومة الجديدة أحد أهم وظائفه مراقبة التطور المعرفي والنفسي للطلبة وإظهار نقاط الضعف والقوة.. لن نقول هذا فاشل وهذا الأول.. نريد للطلاب جميعا أن يكونوا علاقات ويتواصلون مع بعضهم ومع المعلم، ويمارسون متعة التعلم ويثقون في أنفسهم.. لن يكون هناك تلقين وحفظ وكل ذلك يعتمد على التعليم النشط، الكل يشارك فيه.. نحن نتكلم عن تعليم غير التعليم وبيئة غير البيئة وفكر غير الفكر.. أتمنى التوقف عن المقارنة في أي شيء بين التعليم الموجود حاليا وبين ما يتفاجأ به الجميع.. ثقوا فينا وامنحونا فرصة أن يكون في مصر تعليم ممتع، وليس تعليما هداما لكل شيء.

.. هنا ينتهي الجزء الأول من حوار "بوابة الأهرام" مع وزير التربية والتعليم، على أن يتم نشر باقي الأجزاء تباعا: نظام الثانوية العامة الجديد، والتعلم الإلكتروني، وكيف يستفيد طلاب الإعدادية وباقي صفوف الابتدائية ممن لن يطبق عليهم النظام من التطوير الجديد خاصة في المناهج، وكيف سيواجه المدارس الخاصة والدولية التي قد تستثمر فرصة تعميم اللغة العربية وزيادة التقديم فيها كمدارس لغات للمغالاة في المصروفات.. .