إندونيسيات يرددن النشيد الوطني ترحيبا بشيخ الأزهر.. والطيب: أحمل لكم هدية من مصر ورئيسها إلى بناته هنا | فيديو

2-5-2018 | 20:21

الترحيب بشيخ الأزهر

 

شيماء عبد الهادي

حظي الإمام أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف ، رئيس مجلس حكماء المسلمين ، اليوم الأربعاء، باستقبال غير مسبوق، لدى زيارته  كلية " دار السلام كونتور للبنات "، في مدينة سولو الإندونيسية ، حيث احتشدت فتيات الكلية على جانبي الطريق لمسافة تتجاوز 300 متر، يحملن الأعلام المصرية والإندونيسية، فيما تحرك طابور طويل من الفتيات على يسار ويمين موكب الإمام منذ دخوله مقر الكلية حتى مقر الاحتفال.


وأقامت إدارة الكلية مأدبة غداء للترحيب بالإمام الأكبر والوفد المرافق له، ثم انتقل إلى مقر الاحتفال الذي احتشد بداخله المئات من طالبات الكلية، وكان لافتًا حفظ الطالبات النشيد الوطني لمصر كاملاً، لدى عزفه في بداية الاحتفال.

وأعرب الإمام الأكبر، في كلمته خلال الاحتفال، عن فرحته الشديدة بوجوده وسط بناته، قائلاً: "لا أجد في كلمات اللغة العربية، رغم ثرائها، ما يعرب عن فرحتي بوجودي بينكم، ولوجود هذا العدد الكبير من براعم إندونيسيا، واطمأننت على الإسلام وعلى السلام لأن هذه النخبة الكبيرة المتميزة تبشر بالخير، وتحقق وعد الله بأن يكون هذا الدين عاملاً للأمن والسلام".

وأكد أن الأزهر الشريف يفتح أبوابه كلها لإندونيسيا، طلابًا وطالبات، وهم يشكلون الرقم الأول بين الطلاب الوافدين، وأشهد أن طلاب إندونيسيا أثبتوا أنهم طلاب علم، وأنهم على درجة عالية من التربية الإسلامية السلمية، والاعتدال، وهذا مفهوم في ظل وجود مثل هذه المعاهد، مشددًا على أن المنهج الأزهري وسطي، لأن الإسلام دين الوسطية، والوسط يعني عدم التطرف، لا إلى الغلو، ولا إلى التساهل.

وأضاف الإمام الأكبر: "اليوم أنا أكثر سعادة وأكثر اطمئنانًا عندما رأيت بناتنا يحببن الأزهر وشيخه، وهذا جميل في عنق الأزهر لن ننساه لكم أبدًا، وأنا أحمل لكم هدية من مصر، ومن رئيس مصر، إلى بناته هنا في إندونيسيا، عبر الأزهر الشريف، وهي عبارة عن 30 منحة دراسية إضافية، وأرجو أن يكون الجزء الأكبر منها، أو كلها للبنات".


٫

مادة إعلانية

[x]