هل تنجح محاولات "الوفد" فى تشكيل ائتلاف برلماني مواز لـ"دعم مصر"؟

2-5-2018 | 19:12

المستشار بهاء أبو شقة

 

أحمد سعيد

تطورات متلاحقة وسريعة تشهدها أروقة حزب الوفد، منذ انتخاب المستشار بهاء أبو شقة، رئيسًا للحزب، خلفًا للدكتور السيد البدوي المنتهية ولايته، بعد أن قضى دورتين في منصبه، منذ عام 2010 بواقع 4 سنوات لكل دورة، ومن ثم لا يحق له الترشح مرة ثالثة وفقًا للائحة الجديدة للحزب.

تطورات متلاحقة داخل حزب الوفد
تجلت تلك التطورات بصورة واضحة، فى المساعي الجادة التي يقوم بها الحزب مؤخرًا من أجل تشكيل ائتلاف حزبي داخل البرلمان يضم نواب الأحزاب الأخرى والمستقلين- غير المنضمين لائتلاف دعم مصر- لتدشين ائتلاف قوي داخل مجلس النواب، يوازي ائتلاف الأغلبية البرلمانية ويكون قادرًا على مواجهته.

فى تشكيل مجلس استشاري لحزب الوفد، برئاسة عمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، وعضوية كل من منير فخرى عبد النور القيادي بحزب الوفد ووزير التجارة والصناعة الأسبق، السيد البدوى رئيس حزب الوفد السابق، محمود أباظة الرئيس الأسبق لحزب الوفد، الدكتور مصطفى الفقي المفكر السياسي، والمستشار مصطفى الطويل الرئيس الشرفي لحزب الوفد.

لم تمض ساعات على تشكيل المجلس الاستشاري للحزب، حتى تقدم اللواء محمد إبراهيم باستقالته من عضوية الهيئة العليا لحزب الوفد، التي قبلها رئيس الحزب المستشار بهاء أبو شقة، دون إعلان  أسباب واضحة وراء تلك الاستقالة.

وتيرة الأحداث المُتسارعة لم تهدأ عند هذا الحد، بل خرج المستشار بهاء أبو شقة ليعلن عودة 6 من المفصولين من الحزب، بعد قرار اللجنة المُشكلة لبحث الطلبات التي قدمها أعضاء الوفد المُستقيلين، أو الذين تركوا الحزب لأي سبب، وانتهت بعودة كل من الدكتور محمد كامل، وصلاح الصايغ، ويوسف إبراهيم غانم، وأحمد عويس، وطارق ربيع، وسمير البحيرى، كما أصدر "أبو شقة" قرارًا بتعيين الكاتب عباس الطرابيلى عميدًا لمعهد الدراسات السياسية لحزب الوفد.
تساؤلات ملحة
الأحداث التي يشهدها حزب الوفد من الداخل، فرضت العديد من التساؤلات الملحة حول ما اذا كانت هناك مساعٍ حقيقية داخل الحزب لتشكيل ائتلاف مواز لدعم مصر، والدوافع الحقيقية وراء تشكيل حزب الوفد مجلس استشاري فى التوقيت الحالي وطبيعة مهامه واختصاصاته، ومدى جدية تصريحات رئيس الحزب الحالي فى تشكيل ائتلاف برلماني يمكن الحزب من المشاركة بمرشح قوي فى انتخابات الرئاسة المقبلة 2022، ومدى ارتباط استقالة اللواء محمد إبراهيم بالمجلس الاستشاري الجديد، كل تلك التساؤلات لاتزال تبحث عن إجابات واضحة.

ويحظى حزب الوفد بمكانة وشعبية وكبيرة بين الأحزاب السياسية فى مصر ويُعد من أعرق وأقدم الأحزاب المصرية، ويمثل بـ 37 نائبًا تحت قبة البرلمان، ويختص المجلس الاستشارى للحزب، الذى يتكون من رؤساء الحزب السابقين ورؤساء شرف الحزب، ورؤساء حكومة الظل وقيادات الهيئات البرلمانية السابقين، في تقديم المشورة السياسية والاقتصادية فى كافة الأمور التى تخص الحزب والساحة السياسية التى تتطلب إبداء الرأى فيه من قبل الحزب.
دوره استشاري فقط

يقول الدكتور محمود أباظة، رئيس حزب الوفد الأسبق، وعضو المجلس الاستشاري للحزب، أن المجلس ستكون مهمته الرئيسية فى المرحلة المقبلة، تقديم الاستشارة فقط، منوهًا بأن الحزب يعاني من مشكلات كبيرة تتنوع ما بين أزمة مالية حادة، ومشكلات تنظيمية، إلى جانب السعي لضم أعضاء جدد، قائلاً "الحزب الذي ليس له أعضاء جدد يموت"، موضحًا أن الحزب سيسعى جاهدًا لعلاج مشكلاته فى المرحلة المقبلة، منوهًا بأن الحزب سيركز على المشاركة فى الاستحقاقات القادمة مثل المحليات وإعداد القوانين وغيرها من الإجراءات، منوهًا بأن المجلس الاستشاري لن يستطيع أن يمارس عملاً يوميًا مثل الشباب، ولكنه سيسعى لتقديم المشورة من أجل تقدم الحزب.

يكمل أباظة فى حديثه لـ"بوابة الأهرام"،: اجتماع المجلس الاستشاري كان تمهيديًا فى البداية بحضور رئيس الحزب المستشار بهاء أبو شقة، وسنسعى لإجراء اجتماعات مرة كل أسبوعين، منوهًا بأن المجلس سيعكف على وضع حلول حقيقية لكافة المشكلات ووضع مقترحات لعرضها على الهيئة العليا لإقرار ما تريده.
مئوية الحزب الأولى.
وردًا على تساؤل "بوابة الأهرام" حول ما اذا كان حزب الوفد يسعى لأن يكون منافسًا لائتلاف دعم مصر فى حاله تحوله لحزب سياسي، يقول أباظة "احنا مش هنحدد موقفنا من دعم مصر، لأننا حزب قديم، سنحتفل بالمئوية الأولى خلال العام الحالي، ولدينا ثوابت واضحة، ونؤيد الرئيس السيسي، ولا نحدد موقفنا بناءً على اتجاهات كيانات أخرى، فنؤيد ما نرى أنه فى مصلحة الوطن، ونعارض ما نراه عكس ذلك".

وعن استقالة اللواء محمد إبراهيم من الهيئة العليا للحزب، قال أباظة، إنه لايوجد ارتباط من قريب أو بعيد بتشكيل المجلس الاستشاري باستقالة إبراهيم من منصبه، ولكن المستشار بهاء أبو شقة قبل الاستقالة، وقد يكون القرار متعلقًا بتعيين عباس الطرابيلي عميدًا لمعهد الدراسات السياسية للحزب.
الحزب رقم "1" فى مصر.
واتفق معه أحمد عز العرب، عضو المجلس الاستشاري للحزب، والرئيس الشرفي، موضحًا أن الحزب سيبذل قصارى جهده من أجل أن يكون الحزب رقم واحد فى مصر، موضحًا أن الوفد يستحق مكانة كبيرة، وما يحدث حاليًا من إجراءات لتطويره، موضحًا أن دور المجلس سيكون استشاريًا فقط وسنقدم رؤيتنا للحزب من أجل التطوير.

ورفض عزالعرب فى حديثه لـ"بوابة الأهرام"، الإفصاح عن حقيقة مشاورات الحزب مع نواب البرلمان لتشكيل ائتلاف مواز لدعم مصر، قائلاً "ليس من اختصاصي الحديث والإفصاح عن تلك الأمور".
مشاورات لتشكيل ائتلاف برلماني 
بينما قال الدكتور ياسر الهضيبي، المتحدث الرسمي باسم حزب الوفد، أن حزب الوفد بدأ إجراء مشاورات موسعة مع عدد من نواب الأحزاب الأخرى والمستقلين- الذين لم ينضموا إلى ائتلاف دعم مصر - من أجل تشكيل ائتلاف حزبي داخل البرلمان، مستطردًا: "إذا استطاع حزب الوفد تشكيل ائتلاف برلماني فسيكون قويًا للغاية لأن الائتلاف يستند إلى حزب".

وحول ما إذا كان الحزب توصل لاتفاق مع أحزاب بعينها داخل البرلمان، أكد الهضيبي "لن أفصح عن ذلك حاليًا، والمشاورات مازالت مستمرة".

وأكد الهضيبي لـ"بوابة الأهرام"، أن "الحياة السياسية تقوم على التعددية، ومن المفترض أن يكون هناك حزب سياسي يشكل أغلبية داخل البرلمان وليس ائتلافًا، ووجود أحزاب أخرى تنافسه أيضًا، تفعيلاً للمادة الخامسة من الدستور".

"حزب الوفد لايندمج ولا يدمج".

وعن إمكانية دخول حزب الوفد فى اندماجات مع كيانات أخرى، يقول الهضيبي"حزب الوفد لايندمج ولايدمج لأنه ضمير الأمة".

وأكد المتحدث الرسمي باسم حزب الوفد، أن استقالة اللواء محمد إبراهيم بناء على طلبه وقبلها المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب.

تكتم حول المشاورات

بينما رفض النائب البرلماني عن حزب الوفد، الدكتور محمد فؤاد، الافصاح عن حقيقة الاتصالات والمشاورات التي تُجرى حاليًا داخل البرلمان لتشكيل الائتلاف، قائلاً "ليس منوطًا بى الحديث عن هذا الأمر، ويسأل في ذلك المتحدث الرسمي باسم الحزب الدكتور ياسر الهضيبي، وليس لدي معلومة، وما يتداول فى الصحف حول إمكانية حدوث هذا الأمر، وليس كل ما يعرف يقال".

وردًا على تساؤل "بوابة الأهرام" حول ما إذا كان الحزب جادًا فى تشكيل الائتلاف، قال فؤاد "من المؤكد أن رئيس الحزب المستشار بهاء أبو شقة لن يتحدث عن شىء إلا إذا كان الأمر به جدية".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية