أبو العينين: 10 متطلبات لاستئصال جذور الإرهاب بالمنطقة

28-4-2018 | 17:19

أبو العينين

 

قال محمد أبو العينين ، الرئيس الشرفى للبرلمان الأورومتوسطى، رئيس مجلس الأعمال المصري- الأوروبي، إن قمة رؤساء البرلمانات في الدول الأورومتوسطية، والمنعقدة بالبرلمان المصري، أكدت الأنين المشترك الذى تعانى منه كل الدول من الإرهاب وما يترتب عليه من تهديد للسلم والأمن الدولي وتقويض لجهود التنمية، مما يستلزم تضامن دولي حقيقي لاستئصال جذوره وتجفيف منابعه.

جاء ذلك في تصريحات للمحررين البرلمانين، على هامش انعقاد القمة الخامسة لرؤساء برلمانات الدول الأعضاء بالجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط اليوم السبت، بمقر البرلمان المصري، برئاسة د. علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب ورئيس الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط.

وأكد أبو العينين ، أنه في الماضي، عندما كنا كعرب ومصريين نتحدث عن مخاطر الإرهاب ، كان الرد علينا من عدد من دول العالم، بأن هذا الأمر لديكم فقط، وليس لنا علاقة به، مشيرا إلى أن اللغة اختلفت الآن، بعد أن أكتوى الكل بنار الأعمال الإرهاب ية.

وأكد أبو العينين في ختام تصريحاته على أن مكافحة الإرهاب واستئصال جذوره تتطلب ما يلي:

1. التعامل مع كافة تنظيمات الإرهاب أيًا كانت مسمياته وليس فقط داعش، فهذه التنظيمات تجمعها روابط متعددة تشمل الأيدولوجية والتمويل والتنسيق العسكري، مما يتطلب مواجهتها جميعًا بصورة شاملة ومتزامنة.

2. محاربة الإرهاب تبدأ بمحاربة التطرف المؤدي إليه، مع التأكيد على الدور الكبير الذى لعبه الأزهر الشريف قائلا: "دور الأزهر الشريف محوري فى مواجهة الإرهاب خاصة أن جميع الكيانات الإرهاب ية ليس لهم أي علاقة بالدين ولم يقرأ أي منهم القرآن من قبل.

3. على مجلس الأمن فرض عقوبات على الدول راعية الإرهاب ممن يوفرون له التمويل والتسليح والدعم السياسي والأيديولوجي، فهؤلاء أخطر من الإرهاب يين لأن بدونهم سيسهل القضاء على الإرهاب ، وعلى المحكمة الجنائية الدولية محاكمة قادة هذه الدول.

4. على المجتمع الدولي مساندة جهود مصر لتسوية أزمات المنطقة واستعادة الدولة الوطنية في المنطقة العربية والحفاظ على سلامتها ووحدتها الإقليمية وتقوية مؤسساتها، لأنها هي التي تستطيع أن تملأ الفراغ الذي ينمو وينتشر فيه الإرهاب .

5. يجب الاستثمار في تمكين الشباب وتعليمهم وتأهيلهم لكي يكونوا أقوى الأسلحة لمواجهة الإرهاب ، بدلاً أن يكونوا أكثر الفئات المعرضة لخطره، وعلى الدول أن تدرس تجربة الرئيس السيسي والمؤتمرات الوطنية للشباب وما أتاحته من فرصة للحوار المباشر بين الرئيس والشباب وأسهمت في إسماع صوتهم وجعلهم مشاركين في صناعة مستقبل بلدهم.

6. لن يكتب لجهود مكافحة الإرهاب والقضاء عليه النجاح إلا بحل القضية الفلسطينية حل عادل وشامل ودائم على أساس مبدأ الدولتين وقرارات الأمم المتحدة وخاصة قضية القدس الشريف، مع التحذير من أن السياسات الإسرائيلية الحالية، والتي تؤيدها الإدارة الأمريكية تهدد بانجراف المنطقة إلى صراع ديني حول المقدسات لن يخدم سوى قوى التطرف و الإرهاب .

7. يجب التصدي للمزاعم التي تعطي الإرهاب تبريرًا سياسيًا وتطالب بمزيد من الانفتاح السياسي كوسيلة للحرب على الإرهاب ، لأنه تخالف المنطق والواقع وإلا لماذا يظهر الإرهاب يون في الغرب من دول بها أعلى درجات الديمقراطية ولديها مستويات مرتفعة من الدخل والتعليم؟، كذلك هل سبق أن تفاوضت دولة مع إرهابيين أو سمحت لهم بالعمل السياسي؟ فهل مثلاً تفاوضت أمريكا مع تنظيم القاعدة؟

8. يجب على الدول وشركات التكنولوجيا أن تتصدى بالتشريعات وبالإغلاق لمواقع الإنترنت وصفحات شبكات التواصل الاجتماعي التي تروج للإرهاب وتحرض عليه، لأن هزيمة التنظيمات الإرهاب ية ليس كافيًا لهزيمة الأفكار التي تقوم عليها ومن ثم يجب التصدي للترويج لهذه الأفكار.

9. يجب أن يستثمر العالم في الإجراءات الوقائية لمكافحة الإرهاب قدر استثماره في إجراءات مواجهته، لقد أنفقت الولايات المتحدة تريليونات الدولارات في حربها في العراق وأفغانستان بدعوى مواجهة الإرهاب ، فكم أنفقت على التنمية وتشجيع الاستثمار وتشجيع التعليم الجيد في الدول المعرضة لمخاطر الإرهاب ؟

10. يجب ألا تستخدم الحرب على الإرهاب كذريعة للتمييز ضد المسلمين أو إثارة الكراهية ضدهم، لأن التعصب والعنصرية هو الوجه الآخر للإرهاب، ويعطيه الذريعة ويقوي شوكته، وعلى الدول أن تسن التشريعات التي تمنع الإساءة للأقليات والأديان السماوية والرسل والرموز الدينية.

الأكثر قراءة

[x]