مكتبة الإسكندرية تحتفل بالذكرى المئوية لميلاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

24-4-2018 | 18:28

الشيخ زايد

 

مصطفى طاهر

نظمت مكتبة الإسكندرية احتفالية بالذكرى المئوية لميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الثلاثاء، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي- أكاديمية شرطة دبي ومؤسسة زايد الدولية للبيئة، بحضور الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية ، والدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، واللواء محمد أحمد بن فهد، رئيس أكاديمية شرطة دبي، وجمعة، سفير دولة الإمارات لدى القاهرة.


وقال الدكتور مصطفى الفقي، إن الشيخ زايد رجل ملأ الدنيا وشغل الناس وذلك لأنه لم يكن يومًا طرفًا في نزاع ولكن دائمًا كان طرفًا في حل النزاعات ولذلك أحبه العرب كثيرًا، ويوم رحيله كان يوم حزن عام في المنطقة العربية، مؤكدًا أن له مكانة خاصة لدى مصر، ووضع في مكان لائق في القلب المصري لما قدمه من مساندة إلى مصر في السراء والضراء، ولذلك تم صنع تمثال له تقديرًا لمجهوده وعرفانًا بجميله.

وأشار "الفقي" إلى أنه عندما وقع الرئيس الراحل محمد أنور السادات اتفاقية كامب ديفيد كان للشيخ زايد موقف نبيل ومنفرد، عندما شعر بالموقف الصعب الذي وضع العرب به مصر، مشيرًا إلى أن الاحتفالية تعد مناسبة طيبة بالنسبة ل مكتبة الإسكندرية ، خاصة أن الشيخ زايد كان له إسهام كبير في إنشائها، كما كان نموذجًا رفيعًا للعطاء لن ينساه المصريين.

وأضاف "أتذكر بدايات نشأة الإمارات العربية وكان حدثًا مدويًا لكون الاتحاد نجح بقيادة شاب عربي، وجاء في وقت ساد فيه الإحباط في الأمة العربية نتيجة ما حدث في حرب 1967، وشعر المصريون في وقتها أن نشأتها بداية جديدة لتعزيزها"، مشيرًا إلى أن أغلب الوحدات العربية فشلت عدا النموذجين السعودي والإماراتي.

وقال الدكتور محمد سلطان، ساهم بإنجازات عديدة وفريدة على المستوى العربي والإقليمي والعالمي وحرص على أن تكون الإمارات دولة العطاء والخير والمحبة حتى وصلت الأيادي البيضاء للدولة إلى شتى بقاع الأرض على مختلف دياناتهم وثقافاتهم وأجناسهم، وواصل الشيخ خليفة بن زايد السير على نهج الشيخ المؤسس في نشر الخير.

وأكد "سلطان" أن مشاعر الحب والامتنان التي يكنها الشعب المصري لدولة الإمارات ولشعبها لا تأتي من فراغ ولكن نتيجة مواقف صادقة أثبتتها الأيام، مشددًا على أن الشعب المصري بكامله، والقيادة السياسية تعتز بالدور المتواصل الذي تقوم به دولة الإمارات في مساندة مصر.


وفي بداية كلمته أشاد جمعة مبارك الجنيبى، بدور مكتبة الإسكندرية الثقافي وتأثيرها في محيطها العربي، مؤكدًا عمق العلاقات بين البلدين، فمصر كانت من أولى الدول التي أيدت قيام الاتحاد في الإمارات، كما كانت الأخيرة من أولى الدول التي ساندت مصر في حرب 1973، قائلاً "لا أحد ينسى مقولة الشيخ زايد بأن البترول العربي لن يكون أغلى من الدم العربي".

وأضاف "الجنيبي" أن الشيخ زايد كان قائدًا ملهمًا نجح في بناء الإنسان وتكوين نهضة حضارية في وقت قصير، منذ البداية كان يؤمن بأنه لا نفع للمال إلا لخدمة المواطن، ولذلك حقق نموًا سريعًا وضخمًا في جميع المجالات من بينها الصحة والتعليم والتنمية المستدامة، وفي عهده تمتعت الإمارات بكونها واحدة من أعلى معدلات المعيشة في العالم وارتبط اسمه بالعطاء الإنساني وتحول إلى أحد رموز العطاء في جميع أنحاء دول العالم، خاصة مصر.

وأوضح "الجنيبي" أن دولة الإمارات خصصت عام 2018 للاحتفال بالذكرى المئوية على ميلاد المغفور له الشيخ زايد ، مشيرًا إلى أن الاحتفالية لن تكون مقصورة على إحياء ذكراه فقط ولكن لعرض إنجازاته ومواقفه النبيلة التي امتدت إلى الجميع، مؤكدًا أن الشيخ زايد أوصى أبناءه من بعده على مصر، حيث قال "نهضة مصر هي نهضة للعرب جميعًا وأوصيت أبنائي بأن يكون أبنائي بجانب مصر دائمًا فهي بالنسبة للعرب قلب إذا ما توقف توقف الجسد بكاملة".

وشدد "الجنيبي" على أن الشيخ خليفة بن زايد، حاكم دولة الإمارات، يحرص حتى الآن على مساندة مصر سواء على المستوى السياسي أو إقامة المشروعات التنموية في العديد من القرى والمحافظات المصرية.

وقال اللواء محمد أحمد بن فهد، إن الشيخ زايد الذي ربى المجتمع العربي بشكل عام والمجتمع الإماراتي بشكل خاص لم يكن أحد خريجي الجامعات، ولكن منحه الله هبة الكلام وأدب التعامل مع الإنسان بغض النظر عن جنسه وثقافته أو ديانته، فكان رجل التسامح والعطاء، وما فعله في القرن العشرين لم يعهد في السابق ولن يكون في المستقبل، مما يجعله أحد العظماء المائة في التاريخ الإنساني.

وأضاف "بن فهد" أن عقب تخصيص هذا العام ليكون "عام زايد" كانت بداية الفعاليات في مصر، مشيرًا إلى أنه وقع الاختيار على مكتبة الإسكندرية بدلاً من جامعة عين شمس لكونها منارة العلم والثقافة، وأحد المعالم الواضحة التي ترك الشيخ زايد بصماته عليها، حيث ساهم في إنشائها.


وأكد "بن فهد" أن مصر كان لها مكانة خاصة في قلب الشيخ زايد وأوصى أبناءه من بعده عليها، وهو ما يحافظ عليه الأبناء حتى الآن، مشيرًا إلى أنه سوف يناقش مع الدكتور مصطفى الفقي تنظيم مؤتمر دولي قبل نهاية هذا العام في مكتبة الإسكندرية حول الشيخ زايد ومسيرته وعطائه، بالتعاون مع مؤسسة زايد الدولية والجامعات المصرية.

وفي ختام الحفل قدم الدكتور مصطفى الفقي مطبوعات المكتبة إلى رئيس أكاديمية شرطة دبي وسفير دولة الإمارات، كما تم افتتاح معرض صور يحكي مسيرة الشيخ الراحل.

اقرأ ايضا:

[x]