عقب وفاة ضحية "الحوت الأزرق".. حملات توعية في البحيرة بمخاطر الألعاب الإلكترونية

19-4-2018 | 15:42

لعبة الحوت الأزرق

 

البحيرة-ياسر زيدان

قالت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، إنها وجهت بعمل حملات توعية بجميع مدارس المحافظة، والهيئات الحكومية للتوعية ضد مخاطر الألعاب الإلكترونية الخطرة على الأطفال والشباب عقب وفاة طفل بمركز إيتاى البارود بسبب لعبة "الحوت الأزرق".

وقالت المحافظ في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، إنها فور علمها بوفاة الطفل "خالد محمد طه" الطالب بالصف السادس الابتدائي، ويقيم بقرية ششت الأنعام بمركز إيتاى البارود، نتيجة تناول أقراص حفظ الغلال استجابة للعبة الحوت الأزرق، أصدرت تعليماتها لجميع الهيئات بالمحافظة وعلى رأسها مديريات التربية والتعليم والأوقاف، بعمل حملات لتوعية الشباب والأطفال بخطورة الألعاب الإلكترونية التى يتم تصميمها خارج مصر للتلاعب بعقول الشباب وتصدير الإحباط لهم ودفعهم للانتحار، مؤكدة أن هذا الأمر يضر بالشباب ويضر بالأمن القومي لمصر، ولا تدخر الدولة جهدا فى محاربة هذه الألعاب والبرامج التى تعبث بعقول أبناء الوطن.

وطالبت "عبده" الآباء والأمهات بمراقبة أولادهم للتأكد من عدم استخدامهم هذه الألعاب الخطرة، مؤكدة دور الأسرة فى التربية والرقابة والمتابعة، لعدم انسياق الأطفال والشباب وراء رغبتهم فى تجريب هذه التكنولوجيا الخبيثة.

كان اللواء علاء الدين عبدالفتاح مدير أمن البحيرة، قد تلقى إخطارًا من مستشفى إيتاى البارود، بوصول "خالد محمد طه"، (12 عاما)، تلميذ بالصف السادس الإبتدائى، مصابا بتسمم فسفورى، وبسؤاله أفاد بتناول حبوب حفظ الغلال تنفيذًا لأمر لعبة الحوت الأزرق التى يلعبها على الهاتف المحمول، وتبين وجود وشم اللعبة على الذراع الأيسر للطفل.

تم تحويل الطفل إلى مركز السموم بمستشفى طنطا الجامعى لتلقى العلاج، وتوفى عقب ساعات من وصوله، وتم إبلاغ النيابة العامة التى قررت انتداب الطب الشرعى لتشريح الجثة والتصريح بالدفن.