الصين عن ضرب سوريا: أي عمل عسكري يتجاوز مجلس الأمن انتهاك للقانون الدولي

14-4-2018 | 12:03

الرئيس الصيني شي جين بينج

 

بوابة الأهرام

قالت وزارة الخارجية الصينية ، إن أي عمل عسكري يتجاوز مجلس الأمن يعتبر انتهاكًا للقانون الدولي، وذلك في تعليقها على الضربة الجوية الغربية الثلاثية فجر اليوم ضد سوريا.

وعبرت الصين عن قلقها جراء تصاعد التوترات في سوريا، مطالبة جميع الأطراف المعنية بالتحلي بالهدوء وضبط النفس.

كان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ، قنغ شوانغ ، قد قال في مؤتمر صحفي أمس، إن الصين قلقة من احتمال تصاعد التوترات في سوريا.

وأشار المتحدث - حسبما ذكرت وكالة أنباء "شينخوا" الصينية - إلى أن وزير الخارجية الصيني وانغ يي تبادل الأفكار حول الوضع القائم في سوريا خلال لقائه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في بكين.

وأكد المتحدث، أن الصين تحافظ على تواصلها مع أعضاء آخرين في مجلس الأمن الدولي ، بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا إلى جانب دول إقليمية أخرى، إزاء القضية السورية.

وأضاف "لطالما أكدت الصين ضرورة التوصل إلى حلول سلمية لأي نزاع، كما تشدد دوما على معارضتها استخدام لغة التهديد أو القوة العسكرية في العلاقات الدولية، وتقف دائما في صف التعامل مع القضايا وفقا لميثاق الأمم المتحدة".

وجدد المتحدث دعوة الصين لجميع الأطراف المعنية إزاء الأزمة السورية لتخفيف حدة التوترات في أقرب وقت ممكن.

فيما صرح المبعوث الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة، ما تشاو شيو، بأنه يجب احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها.

وقال الدبلوماسي في جلسة مجلس الأمن الدولي أمس، "يجب احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها.. نحن ندعو الأطراف للهدوء والامتناع عن أية خطوات قد تؤدي لتصعيد الوضع، ولحل المشاكل بشكل سلمي عبر المشاورات والحوار".

وأضاف "الصين واثقة أنه ليس هناك حل عسكري للأزمة في سوريا.. الحل الوحيد هو التسوية السياسية".

يذكر أن التنسيق الروسي الصيني حول مختلف القضايا الدولية مستمر، وكان وزير الخارجية الصيني ، قد التقى نظيره الروسي سيرجي لافروف في موسكو، وبحث معه المسائل الدولية الملحة ذات الاهتمام المشترك، بما فيها سوريا والمسألة الكورية.

وتم التأكيد خلال اللقاء على تطابق وجهات نظر الطرفين، فيما يخص اتفاقية خطة العمل المشتركة المنبثقة عن الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني وضرورة الحفاظ على هذا الاتفاق.

مادة إعلانية

[x]