مكتبة الإسكندرية تشارك في برنامج لـ"الملكية الفكرية" بمقتنياتها الرقمية المخصصة للمعاقين وضعاف البصر

12-4-2018 | 15:39

مكتبة الإسكندرية

 

مصطفى طاهر

أكد الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، أن حماية الملكية الفكرية إحدى الدعائم الأساسية للإبداع، مضيفًا أن إتاحة المعرفة تسهم في نهضة الشعوب، ومواجهة الأفكار السلبية، وتدفع نحو مزيد من الاستنارة والحرية الفكرية، خاصة بالنسبة للفئات التي تتطلب رعاية خاصة مثل أصحاب الإعاقة البصرية.

جاء ذلك أثناء استقباله ماريو ماتوس نائب رئيس المنظمة العالمية للملكية الفكرية، وبرفقته السفير الدكتور وليد عبدالناصر، مدير المكتب الإقليمي للدول العربية بالمنظمة الدولية.

وشدد الفقي على أن المكتبة تولي أهمية خاصة لهذه الفئة، واستطاعت من خلالهم، وبهم، أن تحقق نتائج إيجابية في هذا المضمار خاصة أن الدولة المصرية بكل أجهزتها تهتم بشكل خاص بذوي الاحتياجات الخاصة على مختلف الأصعدة.

ووجه الدكتور مصطفى الفقي قطاع المكتبات بالمكتبة، الذي تتبعه مكتبة طه حسين المتخصصة لذوي الإعاقة البصرية، إلى مزيد من التعاون مع المنظمة الدولية، وسرعة إنهاء الاتفاقية بين مكتبة الإسكندرية والمنظمة العالمية للملكية الفكرية التي تكفل إتاحة عدد ضخم من الكتب عبر الإنترنت مجهزة على نحو يتيح لهذه الفئة الخاصة الإفادة منها، وسوف تكون مصر هي الدولة العربية الأولى التي تشارك في هذا البرنامج الذي ترعاه المنظمة الدولية.

ومن المقرر أن تنضم مكتبة الإسكندرية بموجب هذه الاتفاقية إلى شبكة عالمية تضم عددًا كبيرًا من المكتبات التي تتيح مقتنياتها الرقمية لضعاف البصر وأصحاب الإعاقات الأخرى.

وستقوم المكتبة بتزويد الشبكة بمقتنياتها من الكتب الرقمية الناطقة التي تمكن ضعاف البصر من استخدام هذه الكتب بطريقة سهلة وفعالة عن طريق المعايير الدولية للنظام المعلوماتي الرقمي (DAISY)، كما ستتمكن مكتبة الإسكندرية من الاستفادة من الكتب الرقمية التي تتيحها المكتبات الأخرى المشاركة في الشبكة.

الأكثر قراءة