"الحدائق التاريخية".. أشجار نادرة لامثيل لها تواجه الإهمال وطابع عمراني غير ملائم

18-4-2018 | 14:27

استراحة الملك

 

شيماء شعبان

في اليوم العالمي للتراث، تعاني "الحدائق التاريخية"، في السنوات الأخيرة من الإهمال واختفت ملامحها بسبب الكثافة السكانية، والاستعمالات العامة، إلى جانب تدهور الطابع العمراني غير الملائم للمكان، فهذه الحدائق تحتوي على أشجار نادرة لا يوجد مثيل لها بالعالم مثل حديقة الأورمان، والحيوان بالجيزة، والأزبكية، والقناطر الخيرية، والأندلس، و الفسطاط .

في ثمانينيات القرن الماضي، وضعت المنظمات العالمية، مواثيق ومعاهدات للحفاظ على جميع المواقع التراثية ذات الطابع الموروث الثقافي، التي تمثل الموروث الثقافي للشعوب.

وقد شارك الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، في إنشاء خريطة رقمية لتطوير تلك الحدائق ذات الطابع التاريخي والأثري لاستغلالها بشكل صحيح.

لجنة مختصة بتطوير الحدائق الأثرية

يقول رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، المهندس محمد أبو سعده، لـ"بوابة الأهرام"، إنه تم تشكيل لجنة من الأساتذة المتخصصين في العمارة والتخطيط وشعبة الحدائق برئاسة د. ماهر استينو، لافتا إلى أن هذه اللجنة لها مهمتان: الأولى، إعداد أرشيف قومي للحدائق، وقاعدة بيانات، وأن لها معايير تسجيلها مثل زراعاتها، التي تشكل قيمة تراثية، وكيفية إعداد وحصر تلك الحدائق باللجان الموجودة على مستوى محافظات الجمهورية.

ويضيف "أبو سعده"، أن اللجان بدأت بالفعل بحصر تلك الحدائق مثل حديقة الأورمان، والحيوان، والأندلس، وما تبقي من حديقة الأزبكية، وحديقة الزهرية، مشيرا إلى القيام بترميمها وحصر الزراعات النادرة التي تحتوى عليها.

الكوبرى المعلق


الكوبرى المعلق

ويتابع: ثانيا، كيفية الحفاظ عليها وصيانتها وجعل النباتات الموجودة بها كمشعبة واستنباط سلالات آخرى للاستفادة منها، مشيرًا إلى تطوير حديقة القناطر الخيرية وحديقة الميرلاند، وحديقة الغابة، وأصبحت حديقة تعليمية للأطفال، واسمها حاليا "متحف الطفل للحضارة والإبداع"، وتشتهر هذه الحديقة بكثرة أشجار الكافور وأنواعه، بالإضافة إلى حديقة الأسرة بمنطقة القاهرة الكبرى 70 فدانا وهي حديقة تعليمية للأطفال.

ثلاث مراحل لتطوير حديقتي الحيوان والأسماك

يقول رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان، اللواء الدكتور محمد رجائي، لـ"بوابة الأهرام"، إن وزارة الزراعة، وضعت خطة لتطوير حديقتي الحيوان بالجيزة والأسماك بالزمالك، لافتا إلى أنه تم وضع ثلاث مراحل لتجديد حديقة الحيوان ، على أن تكون المرحلة الأولى هي إحلال وتجديد البنية التحتية لها؛ لتهالك شبكات الصرف.

ويضيف "رجائي"، أن المرحلة الثانية، سنعمل على تطوير الكوبري المعلق، وإنشاء مبيت للفيل، وبيت السباع، وتطوير بيت السباع، والمرحلة الثالثة، رفع كفاءة مبيت الحيوانات.

بقايا البوابة المؤدية لحديقة الأورمان


حدائق انطونياديس بالاسكندرية

 

وفيما يتعلق بحديقة الأسماك، أشار إلى أنه تم الانتهاء من تطوير المفرخ السمكي، وبحيرة عرض الأسماك التي تقع في منتصف الحديقة، وأوشكنا على الانتهاء من تطوير الجبلاية بتطوير الصرف بأحواض السمك القديمة، وإعادة تشغيل تلك الأحواض السمكية، عمل إضاءة لها.

حديقة الأورمان.. أقدم حديقة نباتية بالعالم

يقول د. سيد حسين غانم، مدير حديقة الأورمان، إن الحديقة من أكبر الحدائق النباتية على مستوى العالم، وتم إنشاؤها في عهد الخديو إسماعيل، عام 1875م، ومساحتها 28 فدانًا، بعد ما تم استقطاع الجزء الجنوبي منها وضمه ل حديقة الحيوان ، ويقام بها معرضًا للزهور كل عام، مشيرًا إلى أنها تعتبر من أهم المعالم الزراعية الأثرية العريقة؛ لأنه يضم أنواعا عديدة من نباتات الزينة والأشجار النادرة والمعمرة التي تجاوزت المائة عام.

ويوضح "غانم"، أن جهاز التنسيق الحضاري، أجرى دراسة بالتعاون مع وزارة الزراعة، لتطوير الحديقة وعمل مقايسة وطرحها للشركات للعمل على تطويرها، مشيرًا إلي القيام بصيانة الأشجار المعمرة ومكافحة الأمراض التي تتعرض لها، حيث يتم إجراء عمليات تقليم وري مناسبة حسب احتياجات النباتات كل على حدة، وإكثارها بالطرق التقليدية بجمع البذور وإعادة زراعتها لتحل محل كبيرة، وإضافة نضيف أنواع جديدة تحسين السلالة للأنواع النادرة بالحديقة.

كيفية استغلال الحدائق اقتصاديًا

ويشير د. علي الإدريسي، الخبير الاقتصادي، في تصريح لـ"بوابة الأهرام"، إلى أنه يمكن الاستفادة من الحدائق اقتصاديا من خلال قص وتقليم الأشجار والمسطحات الخضراء من مخلفات كبيرة، فضلا عن أنها مزار في الإجازات والأعياد للترفيه، موضحًا أن جدوى الاستفادة منها أصبحت ذات قيمة فيما لو أخضعت للاستثمار، وذلك باستقطاع قيمة تكاليف النقل والتخلص التي يتم دفع قيمتها للمقاولين والاستفادة من المخلفات الزراعية، وتحويلها إلى أسمدة عضوية تستخدم في تسميد النباتات، وتوجيه تكاليف التخلص ونقل هذه المخلفات إلى عناصر أخرى في مجال التشجير.

حديقة الأزبكية


 

ويضيف "الإدريسي"، يمكن الاستفادة واستغلال تلك الحدائق أيضا بإقامة المعارض والرحلات المنتظمة لتحقق عائدا، ودخول مستثمرين لإقامة مطاعم أو كافيات تختلف مستوياتها وتناسب كل المستويات الاجتماعية، مؤكدا أهمية التسويق والإعلان للاستفادة من الموقع بشكل أكبر، والعمل على الصيانة الدورية بشكل مستمر، ووضع ضوابط وغرامات فورية للحفاظ على هذه المتنزهات والحدائق.

صورة المجرى المائى المتصل بالبركة 1964


قصر انطونيادس


مظاهرالتدهور بحديقة انطونيادس


مظاهر التدهور بحديقة الأزبكية


العناصر المعمارية والانشائية - أكشاك الموسيقي -الاسوار- الكزبرى القديم


الكوبرى المعلق للمهندس الشهير جوستاف إيفل

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]