أطفال "سلسبيل النيل 2" سفراء جدد للحفاظ على المياه في بيئتهم وبين أقرانهم | فيديو

11-4-2018 | 15:03

أطفال سلسبيل النيل 2

 

أحمد سمير

أسلوب جديد في التوعية بقضايا المياه، تتبعه وزارة الري للحفاظ على كل قطرة مياه، فبعد حملات التوعية بالمدارس، وتعديل تشريعي منتظر لقانون الري بعد مخاض طويل، وحملة "امسك مخالف" للإبلاغ عن مهدري المياه، تستخدم الوزارة الفن التشكيلي، في مخاطبة وعي الأطفال بقضايا المياه.


ملتقى "سلسبيل النيل" هو الوسيلة الجديدة لوزارة الري، التي اختارت الفنان التشكيلي أحمد عبدالجواد ليشرف على تنفيذه، وتعليم الأطفال التعبير عن أهمية قضايا المياه من خلال ورش عمل، تشدد على ضرورة الترشيد في الاستخدام والاعتدال في الاستهلاك.

ينعقد الملتقى بمتحف الثورة في القناطر الخيرية، ويضم لوحات لعدد كبير من الفنانين التشكيليين، عن نهر النيل، وفي جولة لـ"بوابة الأهرام" داخل أروقة المتحف، تابعت أحد ورش العمل التي تم تنظيمها لمجموعة من طلاب إحدى المدارس، الذين أعربوا عن سعادتهم البالغة بالمشاركة في الملتقى، الذي أخرج طاقاتهم الإبداعية في استخدام الألوان والرسومات، وتنمية مهاراتهم التعبيرية عن قضايا المياه.

الأطفال الذين لم تتعد أعمارهم الـ 13 عاما، أثبتوا بما لا يدع مجالا للشك، استيعابهم لأهمية نهر النيل في حياة المصريين، مؤكدين نشرهم لأهداف الملتقى بين عائلاتهم وأقرانهم، بعدم إهدار المياه أو الإسراف في استخدامها، وضرورة الحفاظ عليها، وهو ما سعت إليه وزارة الموارد المائية والري بالأساس. 

يذكر أن فاعليات الملتقى تسلط الضوء على أهمية نقطة المياه، وسبل ترشيد استخدامها، وذلك عن طريق الفن التشكيلي، والتي يشارك في إعدادها الأطفال وطلاب المدارس، ويأتي هذا بالتزامن مع بحث الوزراة الدائم عن طرق ووسائل جديدة ومبتكرة وأساليب غير تقليدية، لزيادة الوعي بأهمية الماء، لدى مختلف فئات المجتمع. 


"سلسبيل النيل" وسيلة وزارة الري لتعليم الأطفال التعبير عن أهمية قضايا المياه

اقرأ ايضا: