غابت آمال فهمي وبقيت "الناصية" شاغرة

8-4-2018 | 16:52

الإعلامية القديرة آمال فهمي

 

عبد الرحمن بدوي

غابت عنا أمال فهمي الإعلامية الكبيرة والمذيعة الشهيرة عن عمر يناهز 92 عاما بعد مشوار طويل من العطاء، وبعد أن تعلقنا بها سنوات طويلة عبر لقاء ثابت معها "على الناصية"، التي تولت مسئوليته بعد الإذاعي الكبير أحمد طاهر.


حاز برنامج "على الناصية" الشهير في استفتاء جماهيري على أحسن برنامج على امتداد 30 سنة، وكانت آمال فهمي أول مذيعة تحصل على جائزة مصطفى وعلي أمين في الصحافة عن هذا البرنامج.

ومن أشهر لقطاتها ظهورها مع عبدالحليم حافظ في برامجها على الناصية من خلال أحداث فيلم "حكاية حب".

وقد كان للإذاعية الراحلة رصيد ضخم من المساعدات الإنسانية وعلاج الكثير من الحالات المرضية بالتنسيق مع البروفيسور مجدي يعقوب خبير أمراض القلب.

عرضت مختلف القضايا الهامة والساخنة داخل وخارج الوطن، فقد قامت بالتسجيل في الجزائر أثناء الاحتلال الفرنسي مع أحد الجنود بميدان الحرب.

ولدت آمال عام 1926 وحصلت على ليسانس الآداب قسم اللغة العربية من جامعة القاهرة، وتعينت بالإذاعة المصرية أوائل الخمسينات.

كانت أول سيدة تتولى رئاسة إذاعة الشرق الأوسط عام 1964 ثم وكيلة لوزارة الإعلام ومستشارة لوزير الإعلام، ثم تولت منصب مستشار الإذاعة في الثمانينات.

وتعتبر أمال فهمي أول من أدخل الفوازير إلى الإذاعة المصرية.

كما التقت بالعديد من الشخصيات الهامة منهم رائد الفضاء جاجارين، والتقت بعمال المناجم بالحمراوين على عمق عدة أمتار تحت سطح الأرض.

وقد رحلت الإعلامية الكبيرة عن عالمنا اليوم، بعد صراع طويل مع المرض تاركة مكانها شاغرا لن يملؤه أحد بعدها فقد كانت علم كبير من الإعلاميين االبارزين والمحترمين وسنظل نذكرها دائما بكل الحب والخير وستظل الناصية شاغرة تحن لأيام آمال فهمي.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة