الأقباط يحتفلون بعيد القيامة المجيد وأسقف الفيوم والأسقف العام يتلقيان التهنئة | صور

8-4-2018 | 16:14

صلوات قداس عيد القيامة المجيد

 

الفيوم-ميلاد يوسف

احتفل الأقباط، بمحافظة الفيوم ، ب عيد القيامة المجيد ، وتوافدوا على الكنائس ودير القديس الأنبا إبرام ، بقرية العزب بمركز الفيوم ، لتبادل التهنئة بالعيد، واستقبل نيافة الأنبا إبرام ، أسقف الفيوم ، يرافقه نيافة الأنبا إسحاق ، الأسقف العام بالمحافظة، الأقباط والمسئولين والشعبيين، لتلقي التهنئة.


وشهد دير القديس الأنبا إبرام بالعزب، توافد أعداد كبيرة من الأقباط، احتفالا بالعيد، وسط إجراءات أمنية مشددة، لتأمين الدير والمترددين عليها، وفتش رجال الأمن، الحقائب، والإطلاع على بطاقات هوية المترددين على المكان، للتأكد من شخصياتهم.

ولم يتوجه الدكتور جمال سامي، محافظ الفيوم ، اليوم، إلى الدير، مقر أسقف الفيوم ، للتهنئة بالعيد، ولكنه زار، مساء أمس، الكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية، وكنيسة الشهيد مارجرجس بمدينة الفيوم ، لتقديم التهنئة للأقباط بمناسبة عيد القيامة المجيد ، بحضور اللواء خالد شلبي، مدير أمن الفيوم ، واللواء ممتاز فهمي، سكرتير عام المحافظة، والمهندس تامر سعيد السكرتير العام المساعد، والمستشار محمد مصطفى، المستشار القضائي للمحافظة، والمهندس أيمن عزت، رئيس مركز ومدينة الفيوم ، وعدد من أعضاء مجلس النواب.

كما حضر قداس عيد القيامة المجيد ، برفقة المحافظ، عدد من القيادات التنفيذية والشعبية والأمنية بالمحافظة، واستقبلهم نيافة الأنبا إبرام ، أسقف كنيسة الفيوم ، والقمص مينا ميخائيل، وكيل مطرانية الفيوم ، وعدد من رعاة الكنائس بالمحافظة.

وقدم محافظ الفيوم ، تهانيه للمسيحيين ب عيد القيامة المجيد ، وأكد أن المسلمين والمسيحيين كيان واحد لا يتجزأ ويعيشون على أرض وتحت سماء واحدة في ظل وطن واحد، تربطهم أواصر المحبة وعلاقات الإخوة والوطنية، ويعملون معاً على تنمية الوطن وتحقيق أمنه واستقراره، وأن مصر بنسيجها الوطني القوي قادرة على مواجهة التحديات والصعاب، وسوف تبقى منبعاً للسلام والمحبة.

وأضاف محافظ الفيوم ، أنه يجب نبذ العنف والخلاف وتوحيد الصف، وتضافر كل الجهود، ليكون الجميع يدًا واحدة من أجل نشر القيم السمحة التي قدمتها مصر وحضارتها العريقة للإنسانية بأسرها على مر العصور، والعمل على دفع عجلة التنمية والتقدم إلى الأمام.

وكان الأنبا إبرام ، أسقف الفيوم ، ألقى كلمة خلال العظة بقداس العيد، عن القيامة من بعد الأموات، وعن لقاء الأحباء لكل إنسان في الفردوس، وأكد خلال كلمته أن مغادرته لمهام عمله، منتصف العام الماضي، وعودته كانت بسبب شعوره بعدم قدرته على خدمته رعيته كما يجب، ونفى وجود أي خلافات مع الأقباط بالمحافظة، أو قداسة البابا تواضروس، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، موجها له الشكر على صبره على مطالبه بالاعتكاف للصلاة بقلايته بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، خلال الثمانية أشهر.


المحافظ يشارك احتفالات عيد القيامة المجيد


اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]