الراحل طارق حسن أول مراسل للأهرام بغزة.. من أهم محللي الشئون الفلسطينية.. وصاحب التطوير فى "المسائي"

8-4-2018 | 12:33

طارق حسن

 

محمد علي

رحل عن عالمنا اليوم الأحد، الكاتب الصحفي طارق حسن رئيس تحرير جريدة الأهرام المسائي سابقا، بعد رحلة صراع مع المرض.

وكان الكاتب الصحفي طارق حسن ، صحفيًا مهنيًا من طراز فريد، حيث بدأت مسيرته المهنية من مؤسسة الأهرام ، وتخصص في ملف الشئون العربية، وكان من أهم الصحفيين المتخصصين في ملف القضية الفلسطينية.

ويعتبر طارق حسن أول مراسل للأهرام في غزة، قبل عودته لينضم إلي الديسك المركزي لجريدة الأهرام .

وأسهم الكاتب الصحفي طارق حسن في خروج جريدة روزاليوسف اليومية للنور، حيث شغل منصب مدير التحرير مع الراحل الكاتب الصحفي عبدالله كمال، قبل أن يتم تعيينه رئيسًا لتحرير جريدة الأهرام المسائي في 2008.

وأسهم طارق حسن في عمل نقلة صحفية ومهنية كبيرة لجريدة الأهرام المسائي، وتطوير الشكل والمضمون مما ضاعف من أرقام التوزيع.

وترك الكاتب الصحفي طارق حسن ، الأهرام المسائي، في أول تغييرات صحفية أجريت عقب ثورة 25 يناير، وبالتحديد في 31 مارس 2011.

واستمر الكاتب الصحفي طارق حسن في تقديم تحليلاته المتميزة للشئون الداخلية والعربية، عبر مقالات في العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية منها جريدة المصري اليوم ومبتدأ وسكاي نيوز.

وعاد طارق حسن للكتابة في بيته بمؤسسة الأهرام الشهر الماضي، وبالتحديد في عدد الجمعة 9 مارس 2018 تحت عنوان البيت بيتك، ولكن القدر لم يمهله سوي كتابة مقال واحد.

وكتب حسن علي صفحته يومها :"أخيرا ، أعود إليّ بيتي ، بعد نحو ٧ سنوات من " الغياب الاضطراري، الجميل في هذه العودة أنها تأتي بتقديم دافئ رائع من أخي وزميلي وصديقي الحبيب جميل عفيفي، شكرا للأستاذ علاء ثابت رئيس تحرير الأهرام ، الذي بادر بعودتي، شكرا لكل الزملاء والأصدقاء، الذين سعوا طوال سنوات الغياب من أجل عودتي، شكرًا جميل عفيفي فقد ظل واقفا علي باب البيت منتظرا عودتي، حتي عدت أخيرا".

وأثناء أزمته الصحية الأخيرة وحجزه بالعناية المركزة في مستشفي كوبري القبة العسكري، كتب طارق حسن رسالة بخط يده  وجه فيها الشكر لكل أصدقائه وزملائه قائلًا " شكرا لكم جميعًا، بحبكم كلكم في تجمعكم من أجلي، ربنا ما يحرمني منكم أبدا، أدعو لي دائمًا، سلامي لكل الحاضر وكل الغايب".

وكان نجله زياد قد أعلن عبر صفحته الرسمية على موقع "فيس بوك" وفاة والده، وقال: «من تراب بنتخلق وإليه بنعود.. الوالد راح للي خلقه.. استريح يا بابا استريح يا حبيبي، هتوحشني».

وكان الكاتب الصحفي طارق حسن تعرض لوعكة صحية ألمت به منذ أسابيع، ظل على أثرها في غرفة العناية المركزة في مستشفي كوبري القبة إلى أن لقي ربه صباح اليوم الأحد.


آخر رسالة من طارق حسن لمحبيه

[x]