مرصد الأزهر: العقوبات القضائية ضد المسلمين المتورطين في أعمال عنف بأمريكا بأربعة أضعاف عقوبات غيرهم

6-4-2018 | 12:18

الأزهر الشريف

 

شيماء عبد الهادي

ألقي الأزهر لمكافحة التطرف.aspx'> مرصد الأزهر لمكافحة التطرف ، الضوء على دراسة جديدة لمعهد السياسة الاجتماعية والتفاهم في واشنطن، والتى نشرها موقع "انترسبت" ( The Intercept) ، وتفيد أن العقوبات القضائية ضد المسلمين المتورطين في أعمال عنف فى الولايات المتحدة تُقدر بأربعة أضعاف العقوبات الصادرة في حق غير المسلمين المتورطين في نفس القضايا.


وأوضحت الدراسة أن المحاكم الأمريكية يختلف تعاملها مع المسلمين عمن سواهم، وتؤكد الدراسة التى أعدها معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم في واشنطن بعنوان "قياس استجابة وسائل الإعلام والقضاء للعنف المنطوي على دوافع أيديولوجية – هل يتسم التعامل بالحيادية؟". على أن المسلمين المتورطين في أعمال العنف المرتكبة بدوافع أيديولوجية تصل عقوبة السجن الصادرة في حقهم إلى أربعة أضعاف تلك الصادرة في حق غير المسلمين المتورطين في نفس الجرائم، كما أن المسلمين المتورطين في قضايا الشروع في العنف يحظون بتغطية إعلامية تقدر بسبعة أضعاف تلك التي يحظى بها غير المسلمين.

وقد اعتمدت الدراسة على سنوات من البحث في القضايا المتعلقة بتنفيذ أعمال العنف أو التخطيط لها بدوافع أيديولوجية على أرض الولايات المتحدة، واستندت أيضًا إلى قواعد البيانات التي تشتمل على معلومات عن أعمال العنف بدوافع أيديولوجية، وذلك خلال الفترة التي امتدت بين عامين 2002 و2015، كما استخدم الباحثون سبعة متغيرات مختلفة لقياس مدى فداحة الجرائم التي تورط فيها مسلمون وغير مسلمين؛ ومن بينها ما إذا كانت هذه المخططات أودت بحياة أشخاص، أو ما إذا استخدمت فيها أسلحة فتاكة أو تعاون آخرون على تنفيذها، ورصدت الدراسة وجود تناقضات صارخة في طريقة تعامل النظامين القضائي والإعلامي مع هذه الممارسات بناءً على الخلفية الدينية لمنفذي هذه الممارسات.

ووجد الباحثون تفاوتًا كبيرًا في تعامل المحاكم مع المسلمين وغير المسلمين المتهمين في النوع نفسه من القضايا، حيث لفتت الدراسة إلى أنه في بعض الحالات طالب المدعون بتوقيع عقوبة في حق المتهمين المسلمين تتجاوز مدتها ثلاثة أضعاف تلك التي تصدر في قضايا مشابهة يُتهم فيها غير مسلمين، بواقع 230 شهرًا للمسلمين مقابل 76 شهرًا لغير المسلمين، وفي حال ثبوت الإدانة، يكون متوسط الأحكام الصادرة في حق المسلمين 211 شهرًا، بواقع أربعة أضعاف متوسط الأحكام الصادرة في حق غير المسلمين "53 شهرًا".

كما كشفت الدراسة عن استخدام سلطات إنفاذ القانون تكتيكات مختلفة للغاية في القضايا التي يتورط بها مسلمون وغير مسلمين؛ ففي ثلثي العمليات المدان بها مسلمون، قدم عملاء سريون يعملون لدى الحكومة الوسائل المستخدمة في ارتكاب الجريمة، كالمتفجرات والأسلحة، إلا أن هذا التكتيك المثير للجدل لم يستخدم إلا في نحو 16% فقط من التحقيقات التي يتورط بها غير مسلمين.

ويوضح المرصد أن ما أورده الموقع خاصة فيما يتعلق بقضية التغطية الإعلامية وأن المسلمين المتورطين في قضايا الشروع في العنف يحظون بتغطية إعلامية تقدر بسبعة أضعاف تلك التي يحظى بها غير المسلمين، تؤكد على المنهج المغرض الذى تنتهكه كثير من وسائل الإعلام الغربية فى طريقة تعاطيها وتغطيتها لمثل هذه الأخبار والربط التعسفي بين تعاليم الإسلام وما يرتكبه شرذمة لا تمثل الإسلام الذى ينتمى إليه مليار ومائتي مليون مسلم، واستخدم مصطلحات وعبارات تربط بين الإسلام والتطرف وفرضها على الساحة الإعلامية (كالإسلام الراديكالى) (والإسلام الإرهابي) (التطرف الإسلامي) لتصدير صورة مغلوطة عن الإسلام والمسلمين.

كما يؤكد المرصد على سيادة القانون واحترامه وضرورة أن يتمتع جميع المواطنين بمحاكمة عادلة وفقا للقوانين والأحكام المعمول بها فى كل دولة، بغض النظر عن خلفياتهم الدينية أو العرقية أو الثقافية.
 

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]