[x]

تحقيقات

في أول جمعة من أبريل..هل تمحو الاحتفالات آثار الانتهاكات من ذاكرة الأيتام؟

6-4-2018 | 16:08

يوم اليتيم

داليا عطية

في أول جمعة من شهر أبريل من  كل عام يتم الاحتفال بالطفل اليتيم، حيث تستضيف دور الأيتام الكثير من الفنانين والمشاهير لتقديم الهدايا إلي الأطفال والالتفاف حولهم  والتقاط الصور معهم لتقديم الدعم العاطفي والمادي أيضًا، ولكن هل هذا كافٍ في الوقت الذي نسمع فيه من آن لآخر، العديد من الانتهاكات داخل تلك الدور، لمحو آثار تلك المآسي من أذهان هؤلاء الأطفال الأيتام؟

وفي هذا التحقيق  تجيب  "بوابة الأهرام" عن هذا السؤل، كما تناقش مشكلة  الانتهاكات التي تتم داخل دور الأيتام وما هو الدور الواقع على عاتق وزارة التضامن الاجتماعي للتصدي لها، وكيف يتم تدريب الأم والأب البديلين اللذين هما أساس ما يقع على الأطفال من عنف جسدي ومعنوي.

الأم والأب البديلان
يبلغ عدد الأيتام داخل دور الرعاية التابعة ل وزارة التضامن الاجتماعي 9126 طفلا يعيشون داخل دور الرعاية مع أمهات بديلات يتولين مسئولية تربيتهم وأغلب هؤلاء الأمهات مفتقدات لثقافة التعامل مع الطفل اليتيم واحترام حقوقه الآدمية، وكذلك تستعين تلك الدور سواء التابعة للوزارة أو الخاصة برجال مشرفين أو ما يطلقون عليهم اسم "أب بديل".

 ففي الفترة الماضية نُشر عدد من حوادث  لتعذيب الأطفال وتعنيفهم وقعت على يد أمهات بديلات، كانت أشهرها ما قامت به إحداهن بتعذيب طفل بإجباره على الاستحمام بالماء البارد فجرًا في الشتاء، كما انتشرت فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي رصدت حالات ضرب وعنف واقعة على الأطفال الأيتام من قبل المشرفين ببعض دور الأيتام.


الأم البديلة تخضع لاختبارات ولكن

وقال حسني يوسف، رئيس اللجنة التنفيذية ومدير البرنامج القومي لحماية الأطفال بلا مأوي ب وزارة التضامن الاجتماعي في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، إن هناك تجاوزات بالفعل للأم البديلة شهدتها بعض دور الأيتام، وأن الوزارة قامت بوضع معايير يتم من خلالها اختيار الأم البديلة لضمان اختيار الشخصية المناسبة .


وأضاف في تصريحاته أن المتقدمين لهذه الوظيفة من "أم بديلة" أو "أب بديل" يخضعون لاختبارات أثناء الـ "انترفيو" والذي يتم من خلال لجنة يتم تشكيلها تضم أكثر من تخصص لضمان اختيار الأم المناسبة ثم بعد ذلك يخضعون لدورات لتدريبهم وتعريفهم بوظيفتهم الحقيقية وأبعادها التربوية والنفسية وأنهم بديل للأب أو الأم وليسوا مجرد وسيلة لتوفير الطعام والشراب للأطفال.

انتهاكات
ضرر نفسي

​ويقع الطفل تحت تأثير نفسي سيئ نتيجة للانتهاكات الواقعة عليه من قبل مشرفين دور الرعاية من ضرب وتعنيف وغيرها، والتي تترك أثرًا سلبيًا داخله قد يصبح على إثرها مجرمًا فيما بعد يؤذي المجتمع ولا يفيده.


قالت دكتورة هبه العيسوي، أستاذ الطب النفسي في كلية طب جامعة عين شمس، إن الانتهاكات التي يتعرض لها الطفل داخل بعض دور الأيتام تحدث بسبب غياب الرقابة والضمير الإنساني .


وأكدت في تصريحاتها لـ "بوابة الأهرام"، أن هذه الانتهاكات تؤذيه نفسيا بلا شك وتتحول إلي عامل أساسي وقوي في ظهور نشء غير سوي وتتسبب في تعقيد شخصيته وبعد تخطي الـ 18 عامًا يتحول عدد كبير من هؤلاء المعنفين إلي شخصيات مضادة للمجتمع .


وحذرت من الشحنات السالبة التي يتم تخزينها داخل الطفل اليتيم بتعنيفه معنويًا أو لفظيًا أو جسديًا أو جنسيًا من خلال القائمين علي رعايته وأضرار هذه الشحنات في المستقبل قائلة إنها بمثابة قنبلة موقوتة ستنفجر في وجه المجتمع بأكمله.

 .
ولفتت العيسوي، إلي أن احتفالات يوم اليتيم التي تجرى كل عام في أول جمعة من شهر أبريل أنها تحقق استفادتها للجمعيات وليس للطفل، مطالبة بضم " يوم اليتيم " بأعياد الطفل قائلة:" يوم اليتيم يُعد تمييزًا سلبيًا للطفل".


"التضامن الاجتماعي": "لا نستطيع منع الانتهاكات داخل دور الأيتام"

​ولكن مع الانتهاكات المتكررة داخل دور الأيتام، ماذا فعلت وزارة التضامن الاجتماعي  وهل تسعى حثيثًا لوقفها وتقليصها؟


أقرت وزارة التضامن الاجتماعي مايحدث للطفل اليتيم من انتهاكات لحقوقه، فلم ينكر علاء عبدالعاطي، معاون وزيرة التضامن تجاوزات حدثت ومازالت بحق الطفل اليتيم منها ما آثار ضجة ومنها لايزال خفيا غير معلوم، فقال في تصريحاته لـ "بوابة الأهرام"إن الوزارة تؤكد وجود بعض سلوكيات انتهاكات للطفل في الفترة الماضية ولا تستطيع منع الانتهاكات من دور الأيتام، إلا أنها تعمل جاهدة علي الحدّ من هذه الظاهره وتقليلها قدر الإمكان، لافتًا إلي أن وجودها مرتبط بالخطأ البشري مشددًا علي عدم تهاون الوزارة في معاقبة المخالفين حال ثبوت ذلك

 .
تابع "عبدالعاطي" أن هناك الانتهاكات التي يتعرض لها الطفل اليتيم نوعان، أولهما ممنهج وهذا ما يعاقب عليه القانون ولن تسمح به الوزارة أو تتجاهله، وثانيهما غير ممنهج، حيث تقوم الوزارة بإعادة تأهيل القائمين عليه سواء الأم البديلة أو الأب البديل .


وأكد أن الوزارة تقوم بدورها في ملاحقة المؤسسات المخالفة لتحقيق الرعاية الاجتماعية الجيدة والآمنة للطفل اليتيم فقال إنها أغلقت 20 دارا بسبب انتهاكات جسدية وجنسية واستغلال للأطفال بشكل يخالف قانون الطفل وقامت بإحلال مجلس أمناء مؤسسة وسحب الأطفال المتواجدين بها وعددهم 82 طفلا قامت بتوزيعهم بعد ذلك علي دور رعاية أخري وقامت بعزل 5 مجالس إدارات جمعيات وتم انتخاب جمعية عمومية أتت بمجلس إدارة جديد، لافتا إلي 5 مشروعات قامت الوزارة بإعادة إسنادها لجمعيات أخري أكثر نشاطا قائلا :"إحنا مش ساكتين".


وأوضح عبد العاطي، أن غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، تعمل بسياسة الاعتراف بوجود الأخطاء ومعالجتها قائلا:" الوزارة تعمل بسياسة عندنا خطأ نعترف بيه ونشتغل عليه"
 

معايير الجودة

كاميرات مراقبة في دور الأيتام
قال "عبدالعاطي" إن الوزارة وضعت معايير للجودة في عام 2014 قامت علي أساسها بتقييم دور الرعاية واستخراج نتائج لهذه الدور تفاوتت بين ممتاز وجيد وضعيف ومقبول وتمكنت من وضع يدها علي المستويات الضعيفة لدور الايتام وعملت علي تقويتها وتطويرها، مؤكدًا أن دور الأيتام في مصر في تطور حقيقي ومستمر منذ 3 سنوات وأن الوزارة تمكنت خلال هذه الفترة من تحجيم ظاهرة الانتهاكات والتعامل معها، لافتًا إلي أنها تعمل علي وضع كاميرات مراقبة في جميع دور الرعاية علي مستوى محافظات مصر لضمان عدم تكرار المخالفات السالفة في حق الأطفال، وأن الكاميرات سيتم وضعها في كافة أرجاء الدار فيما عدا الحمام وغُرف المبيت لعدم انتهاك الخصوصية.


تحديات تواجه الوزارة


كشف معاون وزيرة التضامن الاجتماعي في تصريحاته لـ "بوابة الأهرام"، عن تحديات تواجه الوزارة في الارتقاء بمستوي الطفل اليتيم المعيشي والتعليمي، فقال إن الوزارة تعاني من نقص في الجهاز الوظيفي، خاصة الإخصائيين النفسيين وأنها لجأت إلي عقد عدة بروتوكولات مع وزارة الصحة لعدم التعثر في حالة غياب الإخصائي النفسي داخل دار الرعاية وقت الحاجة إليه .


مشاركة المجتمع المدني


أضاف"عبدالعاطي" في تصريحاته، أن الوزارة عقدت بروتوكولات مع منظمات المجتمع المدني المتخصصة في العمل الطبي لتحقيق أكبر قدر من الخدمة الطبية للأطفال، فقال إن بعض الجمعيات الأهلية تقوم بعمل فحص للأطفال من خلال قوافل طبية تضم أكثر من 10 تخصصات تقوم بإعدادها وتنظيمها والتوجه إلي دور الأيتام لفحص الأطفال مصطحبين معهم أجهزة الكشف الطبي والأدوية، مشيرًا إلي مؤسسة دكتور إبراهيم بدران كواحدة من الجمعيات التي تعاقدت معها الوزارة في هذا الشأن .


وأكد أن الوزارة تعمل حاليا علي تطوير دور الرعاية من حيث البنية التحتية وإعداد حقيبة تعليمية وتدريب كافة دور الرعاية في محافظات الجمهورية علي كيفية التعامل مع الأطفال بطريقة علمية حديثة .


رسالة
قال "عبدالعاطي" إن مايحدث داخل بعض دور الرعاية من انتهاكات عديدة يتعرض لها الطفل اليتيم غير مقبول ولن تمرره الوزارة وتقف له بالمرصاد، مؤكدا حرصها علي تحقيق المصلحة الفضلى للطفل اليتيم ورصد المخالفات والمخالفين، موجها رسالة للأيتام في يومهم قائلا: "حياتكم تهمنا ومش هنسيبكم".

مفاجأة لـ"الأيتام" في أجندة الوزارة
ألمح معاون وزيرة التضامن في تصريحاته لـ "بوابة الأهرام"، إلى أن الوزارة بصدد الإعداد لمبادرة جديدة لخدمة الأيتام وإعادة دمجهم في المجتمع بطريقة مختلفة وأن المبادرة قيد الدراسة الآن، مؤكدا أن أجندة وزارة التضامن الاجتماعي تحمل مفاجأة قريبة للطفل اليتيم. 

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة