مندوبون عن المنطقة الشمالية ونواب يقنعون عمال "غاز مصر" بفض اعتصامهم

24-3-2012 | 17:37

 

الإسكندرية- أحمد صبري

قام كل من النائب وليد الكحكى عن حزب "الحرية والعدالة" ونائب حزب النور أسامة السيد والعميد عمرو مدكور مفوض المنطقة الشمالية لشئون التفاوض بإقناع عمال شركة "غاز مصر" بتعليق اعتصامهم لحين حضور ممثل عن إدارة الشركة لبحث مطالب العمال.


كان العمال، والبالغ عددهم ألف عامل، أعلنوا الاعتصام لحين تلبية مطالبهم وذلك بعد أن تخلى رئيس الوزراء كمال الجنزورى عن وعده بالتدخل شخصيا عند وزير البترول لحل المشكلة، عندما أضربوا لأول مرة في يناير الماضى.

طالب العمال بالعودة للائحة القديمة – لائحة 2004 – والخاصة بجدول الوظائف للعاملين بالشركة، وتنفيذ قرار الشركة بتحرير عقود لعمال اليومية بعد سنة، بدلا من اللائحة الجديدة التي تنص على تعيين العمال بعد مرور 6 سنوات، وزيادة الأجور وتثبيت المؤقتين وتغيير مجلس الإدارة الفاسد، على حد قولهم.

شكل العمال لجنة من بينهم للتفاوض، وقال أحد العمال إن الوزارة تحاول الالتفاف حول مطالبهم بعقد جديد يتضمن رفع الأساسى فقط دون أية مزايا إضافية, وهو ما رفضه العمال والتأمين عليهم منذ بداية عملهم، حيث أن عمال اليومية يظل وضعهم لأكثر من سنتين ونصف بدون تأمين، بالإضافة للمطالبة بصرف بدل مخاطر للعاملين بالشركة.

أضاف المعتصمون، أن رئيس مجلس إدارة الشركة قام بتغيير اللائحة، بحيث أبقى على كل مميزات الإدارة في حين تعدى على حقوق الفنيين، وعلى رأسها الترقيات، بحيث تتم ترقية المهندس بعد عامين ويمكث الفنى في وظيفته 10 سنوات طبقاً للائحة الجديدة.

قال أحد العمال المعتصمين، إن العمال قد التقوا نائب رئيس الشركة صالح عطية، وعندما طالبوه بتطبيق اللائحة القديمة، رد عليهم " الشركة ما فيهاش فلوس" ورفض العاملون هذا المنطق الذي تتوفر فيه الفلوس لكبارالمسئولين، وتنتهي عندما يصل الأمر لمطالب العمال والفنيين العمال وقرروا الاعتصام.

هاجم العمال، الدكتور الجنزورى رئيس مجلس الوزراء متهمينه بالتدليس عليهم وخداعهم لينهوا الاعتصام بعد أن وعدهم بالتدخل شخصيا عند وزير البترول لحل المشكلة إلا أنه تجاهلهم ولم تحل المشكلة مما اضطرهم إلى إعادة الاعتصام من جديد.

يذكر أن شركة "غاز مصر" تابعة للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، وعدد عمالها أكثر من خمسة آلاف عامل، في معظم محافظات مصر.

مادة إعلانية