بكين تدعو واشنطن لـ"تصحيح الخطأ" بعد قرار ترامب

18-3-2018 | 07:19

دونالد ترامب

 

أ ف ب

دعت الصين ، مساء أمس، السبت، الولايات المتحدة، إلى "تصحيح الخطأ"، بعد أن وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ، الجمعة، قانونا جديدا، يسمح لكبار المسئولين الأمريكيين بالسفر إلى تايوان للقاء نظرائهم في تايبيه.

وتعليقا على قرار ترامب ، قال لو كانغ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصين ية " الصين تعارض ذلك بشدة".

وأضاف "إننا نحض الجانب الأمريكي على تصحيح خطئه، والتوقف عن مواصلة أي علاقات رسمية مع تايوان ، أو تحسينٍ لعلاقاته الحالية مع تايوان ".

وكان البيت الأبيض، قال الجمعة، إن ترامب وقع "قانون السفر إلى تايوان "، الذي "يشجع على تبادل الزيارات بين مسئولي الولايات المتحدة و تايوان على كل المستويات".

ويمكن للمسئولين الأمريكيين حاليا السفر إلى تايوان ، بينما يزور مسئولون تايوان يون من حين لآخر البيت الأبيض، لكن الاجتماعات جرت حتى الآن بتحفظ لتجنب إثارة غضب الصين .

وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع تايوان في 1979 إرضاء لبكين. لكنها أبقت على علاقات تجارية مع الجزيرة، وتبيعها أسلحة، مما يثير استياء الصين .

وتعتبر الصين تايوان إقليما متمردا، يشكل جزءًا لا يتجزأ من أراضيها.

ووصف القانون الأمريكي الجديد تايوان ، بأنها "منارة للديمقراطية"، مؤكدا أن "إنجازات تايوان الديمقراطية تشكل مصدر وحي لعدد من دول وشعوب المنطقة".

ورحب السناتور جيم اينهوف، بهذه الخطوة، مؤكدا، أن الاجتماعات على مستوى عال "تبقى ثمينة جدا، وخصوصا مع مواصلة الصين مطالبها في بحر الصين الجنوبي".

ووصف القانون بأنه "أداة مهمة، بينما نواصل التأكد من أن تايوان تملك القدرة على الدفاع عن نفسها، وتبقى حليفة ملتزمة للولايات المتحدة في المنطقة".

مادة إعلانية