"الحاجة نادية" احترفت الخياطة ولديها ثلاثة أبناء.. تعرف على قصة الأم المثالية بكفر الشيخ

21-3-2018 | 15:32

الحاجة نادية أبو الحمد

 

كفرالشيخ - علاء عبدالله

يبدو أن حفظ القرآن الكريم، ومصاعب تربية أبنائها، قد ساعدها على أن تغمر قلبها الفرحة، باختيارها أمًا مثالية في محافظة كفر الشيخ، وغمرت الدموع عيناها من الفرحة حين عرفت بالخبر من أبنائها.

"الحمد لله تعالى.. لقب غالي.. وشعرت أن الله صبرني بهذا اللقب لصبري على فراق زوجي"، بكلمات الحمد تلك، تحدثت الحاجة "نادية أبو الحمد"، لـ"بوابة الأهرام" الأم المثالية بكفر الشيخ، مؤكدة أن أبناءها الثلاثة، وحفيدتها وزوجة ابنها، هم حياتها التي تحيى من أجلها.

وأضافت، أن قصة كفاحها بدأت منذ صغرها، مع رحيل والدها، وكانت تبلغ من العمر وقتها 10 أعوام، وتدرس في الصف الرابع الابتدائي، ونظرًا لظروف رحيل والدها تركت التعليم، واحترفت "الخياطة".

وأشارت أيضًا، إلى أنها عادت للتعليم مرة أخرى، عام 1980، عندما شاركت في مسابقة الأزهر، لقبول تلاميذ بالمرحلة الإعدادية، من حفظة القرآن الكريم، وتمكنت من اجتياز المسابقة، نظرًا لحفظها القرآن الكريم، منذ صغرها، حتى أتمت تعليمها الأزهري، لافتة إلى عملها كمعلم خبير، في معهد قرية شباس شهداء الأزهري للبنين، بمركز دسوق.

وتابعت الحاجة نادية، بأنها أكملت كفاحها في الحياة بعد وفاة زوجها، -الصحفي إبراهيم حشاد، المعروف برائد الصحافة الرياضية المحلية، حيث توفى في 24 إبريل عام 2012، عقب صراع مع المرض-، بجمع أبنائها الثلاثة (عصام، شريف، نورهان)، وعاهدت الله أن تكمل مشوار والدهم في تربيتهم وحصولهم على شهادات التعليم العالي، لتحقق رغبة والدهم في ذلك.

وأضافت أن الابن الأكبر "عصام"، حصل على بكالوريوس الخدمة الاجتماعية، وحصل، "شريف" على بكالوريوس التجارة، وتدرس "نورهان" بالصف الأول، بكلية الدراسات الإسلامية والعربية، فرع جامعة الأزهر بمحافظة الإسكندرية، مؤكدة أنها لن تنتهي رسالتها تجاه أبنائها سوى بالاطمئنان على "شريف" و"نورهان" بزواجهما، بعد زواج الابن الأكبر، وإنجابه طفلة.

وفي مفاجأة، كشفت الحاجة نادية، عن حصول والدتها أيضا، على لقب الأم المثالية، التي وصفته بـ"الغالي" عام 2001، على مستوى بندر ومركز دسوق، بعدما تفرغت لتربيتها هي وأشقائها، وكان عددهم 6 أبناء.
 
ولفتت إلى، أن لها شقيق قد استشهد في عملية حربية مع العدو الصهيوني عام 1970، وأهدت اللقب إلى كل أم أو زوجة بطل، استشهد من أجل الدفاع عن كل شبر من تراب الوطن الغالي.

وأكدت الحاجة نادية، أنها تقدمت بملفها لإدارة الشئون الاجتماعية بدسوق، للاشتراك في هذه المسابقة، بعد مشاورة أبنائها، الذين شجعوها على ذلك، وتصف شعورها عند علمها بالنتيجة، بأنها "لم تصدق نفسها".

وطالبت جموع الشعب المصري، بالالتفاف حول القيادة السياسية، والقوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية، من أجل النهوض بمصر الغالية، مشيرة إلى أن مصر تمر بمرحلة هامة، خاصةَ مع تنفيذ عملية تطهير أرض سيناء الحبيبة من الإرهابيين، قائلة: "من الواجب علينا أن نقف بجوار هؤلاء من أجل مصرنا الحبيبة الغالية علينا، ولا ننتظر منهم أن يطلبوا منا دعمهم، وأقول كما يقول الرئيس السيسي تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر".

مادة إعلانية

[x]