جيش ميانمار يدفع قرويين إلى النزوح

16-3-2018 | 14:02

جيش ميانمار

 

دفعت قوات جيش ميانمار نحو 2000 مدني إلى النزوح في ولاية كارين، وفقًا لجماعة اتحاد كارين الوطني (كيه إن يو) العرقية المسلحة، منتهكة شروط اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه عام 2012، من خلال التعدي على أراضي "كيه إن يو"، وتعريض عملية السلام الهشة في ميانمار لمزيد من الأخطار.

وجاء في بيان، نشرته الجماعة عبر موقع "فيسبوك"، اليوم الجمعة: "يدعو اتحاد كارين الوطني تاماداو جيش ميانمار  إلى التوقف عن إرسال المزيد من القوات إلى المنطقة، ووقف القتال، وسحب قواته، من أجل عودة المدنيين إلى قراهم".

وقالت كنياو بياو، رئيسة تحالف المجتمع المدني (شبكة دعم السلام في كارين)، عبر الهاتف اليوم الجمعة، إن نحو 800 من جنود جيش ميانمار دخلوا منطقة موتراو، التي يسيطر عليها "كيه إن يو" بولاية كارين منذ الرابع من مارس، مما أدى إلى نزوح مدنيين، من بينهم 259 طالبًا.

وأضافت أن الاشتباكات في الجزء الجنوبي من الولاية تسببت في وقوع إصابات أمس.

وجعلت زعيمة ميانمار الفعلية، الحائزة على جائزة نوبل، أون سان سو تشي، إنهاء الصراع مع الجماعات العرقية المسلّحة الكثيرة في البلاد أولوية، عندما وصل حزب "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" إلى السلطة عام 2016، ولكنها تعرضت لانتقادات على نطاق واسع بسبب تعثر عملية السلام.

وقالت "بياو" اليوم: "من الواضح أن جيش بورما ينتهك اتفاق وقف إطلاق النار، ويجب ألا يوسع نطاق أراضيه أو يغزو مناطقنا".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]