كرم أبطال ٧٣ والعمليات في سيناء.. تفاصيل الندوة التثقيفية السابعة والعشرين للقوات المسلحة

15-3-2018 | 17:55

الرئيس السيسي شهد وقائع الندوة التثقيفية

 

مها سالم

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقائع الندوة التثقيفية السابعة والعشرين التي نظمتها إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية والتي تأتي تزامناً مع احتفالات مصر والقوات المسلحة بذكرى يوم الشهيد والمحارب القديم.


بدأت وقائع الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للقارئ الشيخ أحمد تميم المراغي، ثم ألقى الشيخ الحبيب علي الجفري محاضرة بعنوان "منزلة الشهيد عند الله"، أشار فيها إلى المكانة الرفيعة التي يكرم بها الله عباده الذين اختصهم بالشهادة هم وأهلهم، موضحاً أن الشهداء الحق هم من يدافعون عن الأوطان ويقدموا أرواحهم من أجل أن ينعم غيرهم بالحياة والأمن والاستقرار، وليس من يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ويسعون إلي القتل والترويع وتخريب الأوطان، مشيرا إلي فضل ومكانة الشهيد وجزائه فى الجنة بما قدمه من بطولة وتضحية من أجل إعلاء كلمة الحق والدفاع عن الوطن وصون مقدساته.

وشاهد الرئيس فيلما تسجيلياً من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنون "مشوار البطولة"، تناول نماذج مشرفة لبطولات وتضحيات أبناء مصر من رجال القوات المسلحة والشرطة الذين قدموا أرواحهم ودماءهم دفاعاً عن الوطن وحماية شعبة العظيم، كما جسد الفيلم الذي استخدمت فيه أحدث تقنيات التصوير والإضاءة والإخراج مسيرة عطاء هؤلاء الأبطال فى حربهم ضد الإرهاب الأسود لتظل دائماً ذكراهم العطرة نبراساً يضيء الطريق للأجيال القادمة.

وتضمنت الندوة التثقيفية السابعة والعشرين فقرة بعنوان "بطولات وأمجاد الشهداء ذكريات لاتنسى"، تحدث خلالها المقدم أ.ح محمود على هلال أحد أبطال القوات المسلحة بشمال سيناء عن عملية تحرير جثمان المقدم شهيد بطل شريف عمر أثناء إحدى المداهمات برفح بعد محاولة يائسة من العناصر الإرهابية الاستيلاء على جثمان الشهيد إلا أن بسالة الأبطال وصمودهم لم تمكنهم من ذلك، كما تم القضاء على كافة العناصر التكفيرية.

كما تحدثت والدة الشهيد البطل العقيد أ.ح محمد سمير إدريس وزوجة الشهيد البطل المقدم أ.ح أحمد محمود شعبان ووالدة الشهيد البطل الملازم أول أحمد خالد زهران عن بعض المواقف التي لا تنسي في حياة هؤلاء الأبطال الذين لبوا نداء الواجب وكانوا طوال حياتهم نموذجا للقيم والمبادئ الأصيلة وقدوة يحتذى بها لكل من حولهم في الإيمان والوفاء وحب الوطن كما قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بصافحة السيدة عصمت أحمد إبراهيم حمودة والدة أحد شهداء معركة السويس والتي تبلغ من العمر مائة عام تلبية لرغبتها.

وقدم الشاعر فاروق جويدة محاضرة بعنوان "فى رحاب الشهداء" تخللها قصيدة شعرية بعنوان "عانقى شهداك"، جسد خلالها بطولات وأمجاد شهداء الوطن على مر الحروب التى خاضتها ومكانة الشهداء الغالية فى قلب كل مواطن مصرى عاشق لوطنه.

كما شملت الندوة فقرة فنية من إنتاج إدارة الشئون المعنوية قدم خلالها الفنان صابر الرباعي والفنان محمد فؤاد مجموعة من الأغانى الوطنية بعنوان "سلام يا دفعة" و"هوه دة" عبروا خلالها عن المشاعر الوطنية الصادقة التى تجول بخاطر كل مواطن مصرى عاشق لوطنه وقواته المسلحة.

وفي لمسة وفاء لشهداء القوات المسلحة والشرطة الذين لبوا نداء الواحب وقدموا أرواحهم دفاعاً عن مصر وشعبها، قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتكريم عدد من أسر الشهداء ومصابي العمليات الحربية الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والعطاء خلال معارك الاستنزاف وحرب أكتوبر المجيدة، وتكريم عدد من الشهداء أبطال القوات المشاركة في العملية الشاملة سيناء 2018 الذين استشهدوا خلال المواجهات التي تخوضها قوات إنفاذ القانون لتطهير أرض سيناء الغالية؛ كما قام الرئيس بتكريم الأم المثالية والأب المثالي لأسر شهداء ومصابي القوات المسلحة وعبرت مجموعة من أمهات الشهداء المكرمات بكلمات تفيض بالعطاء وحب الوطن مست قلوب الحاضرين، مؤكدين أن مصر ستظل دائما أعظم مما قدمه أبناؤها من بطولات وتضحيات فداء لوطنهم ورفع راية الحق وتحقيق الأمن والأمان للمصريين.

وقدم الفنان صابر الرباعى أغنية بعنوان "مصر ولادة" احتفالا بوصول كأس العالم إلى جمهورية مصر العربية واستقبلت القاعة الرئيسية لمركز المنارة للمؤتمرات الدولية كأس العالم وسط حفاوة شديدة وسعادة بالغة من الحاضرين، متمنين للمنتخب الوطني تحقيق المزيد من الإنجازات خلال البطولة بعد غياب 28 عاما، وفى ختام الندوة قام الرئيس السيسى يرافقه ممثلو الفيفا المرافقون للكأس خلال رحلته بالتقاط صورة تذكارية مع كأس العالم.

حضر الندوة الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء والمحافظين وقادة الأفرع الرئيسية، وعدد من كبار رجال الدولة وقادة وضباط القوات المسلحة والشرطة وعدد من أعضاء مجلس النواب ورموز من الصحافة والإعلام وعدد من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية وطلبه الجامعات المصرية.