مراقبة الأدوية إلكترونيًا

13-3-2018 | 16:23

 

بعد أن انتشرت أدوية مغشوشة ومنتهية الصلاحية، ولم تستطع وزارة الصحة ملاحقتها، قررت الإدارة المركزية لشئون الصيدلة بالوزارة تطبيق نظام "تتبع التشغيلات الدوائية" للأدوية المنتجة محليا والمستوردة؛ لضمان خلو السوق من الأصناف المهربة والمغشوشة.

والفكرة ببساطة أنه سيتم تسجيل الأكواد الإنتاجية لجميع المستحضرات الدوائية والصيدلانية عبر برنامج إلكتروني يظهر على أجهزة الإدارة المركزية للصيدلة، بما يعني أن أي دواء يتم انتاجه أو دخوله مستوردًا سيجري تسجيله برقم كودي هو "رقم التشغيلة" على أن تتم متابعته أيضًا في شركات التوزيع والمخازن والصيدليات.

إن هذه الخطوة مهمة، وطال انتظارها، ومن الممكن أن تؤتى ثمارها لو أحسنت الجهات المعنية دراستها، ولاحقت الصيدليات التي تتاجر في الخفاء، وتخزن الأدوية المغشوشة بعيدًا عن الصيدليات لكيلا تكون في متناول أجهزة التفتيش، ويجب مراعاة ما يلي:

ـ منح الشركات والمصانع مهلة مناسبة لتسجيل بيانات المستحضرات الدوائية المنتجة لديها بأرقام التشغيل التي خرجت بها من المصنع على أن يتم تسجيل كميات الأدوية التي توزع على شركات التوزيع والمخازن والصيدليات لضمان تتبعها إلى أن تصل للمريض.

ـ أن يكون النظام الجديد متاحًا للمتابعة من جانب الأجهزة المسئولة بما يفيد في التعرف على الأرصدة الدوائية الموجودة بالسوق المحلية، وتوفير الأصناف الناقصة أولا بأول.

إن تحقيق مبدأ "الأمان الدوائي" يتطلب مراجعة شاملة لكل الأصناف والكميات الموجودة بالأسواق، لكي يصل الدواء آمنًا إلى المريض.

مقالات اخري للكاتب

العسل المصري على خريطة التصدير!

ما أكثر ما تتميز به مصر فى مختلف المجالات، ومنها عسل النحل، حيث أنها الدولة الوحيدة فى العالم القادرة على تربية النحل والملكات طوال العام.

حكاية أسوار السكك الحديدية !

هناك سؤال مطروح منذ سنوات، ولا أحد يجيب عنه من المسئولين فى هيئة السكك الحديدية، ووزارة النقل، وهو: ما جدوى الأسوار العالية التى تقام بطول خطوط السكة الحديد على امتداد البلاد؟، فواقع الأمر أنه توجد فواصل واضحة بين الطرق ومسارات القطارات منذ إنشاء السكة الحديد.

الخطاب الديني في برنامج الحكومة

يدعم برنامج الحكومة الجانب الدعوى، وتجديد الخطاب الدينى لمواجهة الفكر المتطرف والإرهاب، من خلال مجمع البحوث الإسلامية، باعتباره الجناح الدعوى لمؤسسة الأزهر الشريف، وذلك بتخصيص 3.1 مليار جنيه لحملات نشر الفكر الوسطى، ونتوقف فى هذه القضية عند الملاحظات التالية:

حملات التوعية اللا مركزية!

تعد قضية الزيادة السكانية من أخطر القضايا التى نواجهها، ولن تؤتى حملات الحكومة ثمارها فى مجال التوعية بمخاطرها إذا ظلت على منهجها الحالي من مركزية التخطيط

نحو سياحة "جديدة" في مصر

هو نوع من السياحة غير متداول بين الناس؛ لكنه معروف في الأجندة السياحية على مستوى العالم، وتسعى مختلف الدول إلى وضع خطط قصيرة وطويلة الأجل لتسويقه، والاستفادة منه..

"أجازتك" في وطنك

في خطوة مهمة لجذب أبناء مصر بالخارج خلال الإجازة الصيفية، رفعت وزارة الهجرة شعار "فى إجازتك بوطنك، نشوفك ونسمعك".