أخبار

تشكيل جديد للمجالس النوعية بأكاديمية البحث العلمي.. وتأييد للقوات المسلحة والأمن

12-3-2018 | 17:01

أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا

محمود سعد

عقد مجلس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، اجتماعًا ظهر اليوم الإثنين، برئاسة د. خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بحضور د. محمود صقر رئيس الأكاديمية، وأعضاء مجلس الأكاديمية، بمقر الوزارة.


في بداية الجلسة أكد أعضاء مجلس الأكاديمية، دعمهم وتقديرهم وتأييدهم للموقف البطولي والدور الذي تقوم به القوات المسلحة والشرطة في محاربة الإرهاب ضمن العملية الشاملة (سيناء 2018).

وطالب الدكتور عبد الغفار، بتشكيل لجنة لتقييم الدراسات والأبحاث التي تلبى احتياجات التنمية بالدولة خلال الفترة الحالية من المياه والطاقة والكهرباء والزراعة وغيرها من المجالات ذات الأولوية لخطة التنمية المستدامة للدولة 2030 وطباعتها في ملفات تمهيداً لإرسالها إلى مجلس الوزراء والوزارات والجهات المختلفة بالدولة للاستفادة من تلك الجهود والدراسات في تحقيق التنمية الشاملة، فضلاً عن إنشاء موقع رسمي للمجالس النوعية تنشر فيه كافة الدراسات والبحوث للإعلان عنها؛ بهدف زيادة الاستفادة منها وتحقيق التواصل مع الجهات المختلفة بالدولة.

وخلال الاجتماع، أعلن خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عن إعادة تشكيل المجالس النوعية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والذي يضم 20 مجلسا نوعياً في جميع مجالات العلوم والتكنولوجيا، والابتكار للعمل كبيت خبرة وطني ومركزاً للمعرفة والفكر الإستراتيجي، مشيراً إلى أن عدد المتقدمين علي الموقع الرسمي للأكاديمية، بلغ 882 متقدما من مختلف الجهات البحثية والجامعات ومراكز البحوث والوزارات والجهات الأخرى، حيث تم اختيار 300 عضو يمثلون 20 مجلساً نوعياً كل مجلس يضم 15 عضواً، موضحاً أن نسبة الشباب المتقدمين أقل من 45 عاماً بلغت 46% بإجمالي عدد 407.

وأضاف الوزير، أن جامعة القاهرة تصدرت أعلى عدد للمتقدمين لعضوية المجالس والبالغ (114) متقدما، يليها المركز القومي للبحوث (70)، وجامعة المنصورة (53)، جامعة عين شمس (45)، وجامعة المنيا (40)، ثم جامعة الإسكندرية (31)، تليها جامعة حلوان (26)، ومركز البحوث الزراعية (25)، وجامعة أسيوط (23)، ثم جامعة قناة السويس (20).

وقدم الدكتور محمود صقر، خلال الاجتماع، عرضاً تفصيليا حول تشكيل المجالس النوعية، مشيراً إلى أنه تم استحداث مجلس سياسات التعليم والبحث العلمي، ويتكون أعضائه من أفضل العلماء في مصر في مجال عمل المجلس، كما يضم شباب الباحثين الحاصلين على درجة الدكتوراه والمتميزين علمياً ولا تزيد أعمارهم عن خمسة وأربعين عاماً عند التقدم، إضافة إلى الأعضاء من الخبراء والشخصيات العامة ممن يشغلون أو شغلوا منصباً قيادياً أو ذوى الخبرة في مجالات المجلس التطبيقية والتكنولوجية بما في ذلك رجال الصناعة وممثلو مؤسسات المجتمع المدني.

وأضاف صقر، أن المجالس النوعية تضم نخبة من صفوة العلماء المتخصصين من الجامعات ومراكز البحوث وكذا الخبراء بقطاعات العمل المختلفة لعضوية المجالس النوعية، موضحاً أن آلية الاختيار تتم وفق الإنجازات والقدرة على العطاء، بهدف دمج خبرة الأجيال الأكبر سناً من العلماء مع شباب الباحثين الذين لا يملكون وحدهم الإجابات للتحديات الكثيرة التي تواجه التنمية في مجتمعنا، وتساهم في تدعيم الروابط بين مؤسسات البحث العلمي والتكنولوجي وجهات الإنتاج والخدمات وتوجيهها نحو خدمة جميع القضايا التنموية.

وفى إطار الدور المجتمعي الذي تقوم به الأكاديمية، وافق المجلس على إنشاء مركز تنمية وتعمير منطقة حلايب وشلاتين بمقر مركز بحوث الصحراء بمنطقة الشلاتين، بهدف خدمة أغراض التنمية والتعمير في المناطق الحدودية.

كما وافق المجلس على دعم مشروعات وابتكارات التعليم الفني في مصر، وإنشاء مركز إقليمي للبحوث والتطوير، وبناء القدرات في الطاقة الجديدة والمتجددة بالأكاديمية، ودعم العاملين بالأكاديمية المقيدين لدراسة درجتي "الماجستير أو الدكتوراه" بالجامعات والمعاهد والمراكز البحثية.

كما وافق المجلس، على دعم مشروعات التعاون العلمي مع الأكاديمية الوطنية للعلوم في بيلاروسيا، حيث تم الاتفاق على تنفيذ (5) مشروعات خلال عام 2018.
اعتمد المجلس المشروعات الجديدة مع الاتحاد الأوروبي، وعلى نقل المعرفة الفنية لعدد من المنتجات الحيوية العلاجية التي يحتاجها السوق المصري من المركز الدولي للهندسة الوراثية للإنتاج المباشر في مصر.
وافق المجلس أيضاً، على منح مبادرة "أسمدة يوريا ممتدة المفعول ورخيصة مغلفة بيوليمرات طبيعية قابلة للتحلل" مهلة زمنية ثمانية أشهر للانتهاء من المشروع.


كما قرر، إنشاء جائزة باسم الدكتور على حبيش، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا الأسبق، في مجال العلوم الأساسية بقيمة عشرة الآف جنيه سنوياً.

كما
وافق المجلس على بروتوكولات التعاون الآتية:

§ اتحاد الصناعات المصرية ووحدة نقل التكنولوجيا المتكاملة (ITTU) بجامعة أسيوط.

§ شركة تنمية الريف المصري الجديد لتنمية القدرات الفنية الزراعية عند صغار المزارعين.

§ الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير؛ لنشر الثقافة العلمية.

وعلى هامش الاجتماع استعرض محمود صقر، مشروع تطبيقات متعددة باستخدام الطاقة الشمسية (MATS) بمدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية ببرج العرب بالإسكندرية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، والذي افتتحه السيد الوزير الأسبوع الماضي، والذي يهدف إلى تشجيع استغلال الطاقة الشمسية المركزة من خلال المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ لتلبية الاحتياجات المحلية من الطاقة والحرارة. 

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة