مرصد الأزهر يطلق إصدارا مرئيا للرد على أفكار حركة الشباب الصومالية

11-3-2018 | 13:06

الأزهر الشريف

 

شيماء عبد الهادي

أطلق مرصد الأزهر ل مكافحة التطرف إصدارًا مرئيًا جديدًا باللغة السواحيلية، للردّ على مزاعم حركة "الشّباب" الصّومالية المتطرّفة، التي تنشر الرّعب والإرهاب في شرق القارة الإفريقية، وتنفّذ جرائم وحشية بدعوى تطبيق الشّريعة وإقامة حكم الله وتنفيذ حدوده.

وقد جاء الإصدار، الذي بلغت مدّته نحو أربع دقائق، بعنوان "حركة الشّباب والقتل بدعوى تطبيق الشريعة "، ليؤكد أنّ ما تقوم به هذه الحركة إنّما هو إجرام، ولا علاقة له بشرع ولا صلة له بدين، بل هو محض افتراءات وشعارات يرددّها أولئك المتطرّفون، للتغطية على جرائمهم المنكرة شرعًا وعُرفًا، فما تمارسه هذه الحركة إرهابا ما أنزل الله به من سلطان، وما له من سند في الشّرع الحنيف.

كما أكّد الإصدار، الذي أعدّته وحدة رصد اللغات الإفريقية، أنّ القتل وسفك الدّماء باسم الحدود يتنافى مع جوهر الشّريعة الغرّاء، التي ما جعلت الحدود إلا لتهذيب النّفوس ودرء المفاسد، والحيلولة دون استمراء الإجرام والاعتداء على الآخرين، وضياع الحقوق وتفشي الظلم.

وأوضح أن للحدود ضوابط حدّدها الإسلام، وجعل تنفيذها مشروطًا باستيفاء أمور معينة، بينما ما تقوم به حركة الشّباب من قتل وقطع للأيدي ورجم وغير ذلك ما هو إلا اعتداءات آثمة، افتقرت لأدنى سمات الحدود، وصدرت وفق أحكام جائرة، قضى بها من لا أهلية لهم في قضاء أو تشريع بحق أبرياء لا ذنب لهم سوى مخالفة هوى الحركة ومعارضة سياستها الدّمويّة.

ويعدّ هذا الإصدار هو الخامس في سلسلة الإصدارات المرئية، التي بدأ المرصد في إطلاقها، بهدف نشر الفكر المعتدل، والردّ على الشبهات المنحرفة، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، التي تتعمد الجماعات المتطرّفة نشرها بين الشّباب، إذ سبق هذا الإصدار أربعة إصدارات باللغات: الإسبانية، والأردية، والألمانية، ولغة الهوسا، في سياق خطاب عصري يوجهه المرصد للشباب بلغة يفهمها، وبوسائل صارت العماد الأساسي في تكوين عقول الشباب، وتشكيل اتجاهاتهم الفكرية.

وأعلن المرصد أنّ حربه على الفكر المتطرّف متواصلة بشتى الوسائل وجميع السُّبُل، لقطع الطريق على المتطرّفين، ومنعهم من تنفيذ أجندتهم الإجرامية على أشلاء الأبرياء في أنحاء العالم.

مادة إعلانية

[x]