عودة راهب الفتنة للخطابة في ميانمار بعد عام من الحظر

10-3-2018 | 17:25

الراهب البوذي ويراثو

 

رويترز

قال الراهب البوذي ويراثو، في أول ظهور له بعد عام من منعه من الخطابة في ميانمار اليوم السبت، إن خطابه المعادي للإسلام لا صلة له بالعنف في ولاية راخين بغرب البلاد.


وويراثو، هو الأشهر من بين الرهبان القوميين المتشددين في ميانمار الذين ظهروا كقوة سياسية مع بدء انتقال البلاد من الحكم العسكري الكامل في عام 2011.

وفر ما يقرب من 700 ألف من الروهينجا إلى بنجلادش منذ 25 أغسطس الماضي عندما أدت هجمات شنها مسلحون على مواقع أمنية إلى شن حملة عسكرية قالت الأمم المتحدة إنها مثلت تطهيرا عرقيا وربما إبادة جماعية.

وقال ويراثو اليوم السبت، إن راخين عانت من "إرهاب (مواطنين) من بنجلادش " رافضا ادعاءات بأنه "أثار" الصراع هناك. وأشار إلى السلام النسبي في مسقط رأسه ماندالاي.

وقال متحدثا عن نفسه خلال احتفال بعودته للخطابة في مدينة يانجون كبرى مدن ميانمار : "لو كان ويراثو يثير صراعا لكانت ماندالاي الآن رمادا. العالم لا يعلم هذه الحقيقة".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]