"الأهرام" والليبرالية الجديدة .. و"الفيل في محل الخَزف"

11-3-2018 | 00:13

 

أفخر دائمًا أنني ابن مؤسسة الأهرام الصحفية العريقة،’ والتي كنا نحلم بعد تخرجنا من كلية الإعلام جامعة القاهرة قسم الصحافة في منتصف الثمانينيات ومعلوماتنا الصحفية نظرية بحتة، الالتحاق بها للتدريب الصحفي، وكان التعيين بها كصحفي بالنسبة لجيلنا هو أم المعارك.

وفي الأهرام عملاق الصحافة المحافظة الوقورة في الشرق الأوسط.. تعلمنا فنون العمل الصحفي، والعمل الصحفي في الأهرام في هذه الفترة كانت له تقاليده الصارمة وقواعده وبروتوكولاته، وكأنها لائحة تنفيذية لقانون من القوانين، وكل شيء فيها يسير كالساعة؛ لدرجة أنه كان فيه مثل بنقوله عن صرامة النظام في الأهرام: (إنك لو قفلت ظرف فاضي وكتبت عليه اسم صحفي في الأهرام ورميته في شارع الجلاء كان أكيد هايوصله ويستلمه يدًا بيد..) الأهرام كان وسيظل رمز العراقة والأصالة والمحافظة في العمل الصحفي..

على أيدي أساتذة وجهابذة الصحافة والفكر في مصر والعالم العربي تدربنا وتعلمنا وفيه كنا نلتقي كبار رجالات الفكر والثقافة في مصر والعالم العربي زي نجيب محفوظ ويوسف إدريس وبنت الشاطئ وصلاح جاهين وأحمد بهجت.. والقائمة طويلة.

وكنا عندما نرى أو نلتقي أحدهم في الأسانسير كان - بالنسبة لنا - شرفًا كبيرًا، ومنها خرج العشرات من نجوم الإعلام والصحافة والكتابة والثقافة.. وكان الأهرام ومازال منارة من منارات الفكر والتنوير والليبرالية في مصر والعالم العربي (برغم الظروف السيئة التي تمر بها الصحافة الورقية؛ ومنها الصحف القومية).

ويظل الأهرام قلعة الصحافة المحافظة، وأهم رافد من روافد القوى الناعمة في مصر، ويضم بين جنباته نُخبة من أفضل الكتاب السياسيين والصحفيين والمحللين السياسيين المحترمين، ومن هؤلاء الصديق المحترم الكاتب الصحفي (مهدي مصطفى)، مهدي من المعلمين الكبار جدًا في مجال الكتابة السياسية والجيوسياسية؛ برغم أنه بدأ حياته الصحفية من باب الثقافة والأدب، فإنه على المستوى السياسي، خاصة الشأن العربي والشرق الأوسط والسياسة الأمريكية تجاه مصر والمنطقة والصراع العربي - الإسرائيلي والقوى الإقليمية فهو يحفظ خريطة المنطقة عن ظهر قلب قديمها وحديثها، وما تم عليها من تغييرات؛ سببها القوى الاستعمارية الكبرى، وعندما يتحدث مهدي عن منطقة الشرق الأوسط، وما يراد لها من القوى الخارجية، وعن حجم التآمر على مصر ومِن مَن، وكيفية ذلك وكيف ستتعامل مصر (الدولة الكبرى في المنطقة) مع هذه المعطيات.. علينا جميعا الصمت والاستماع إليه، وأيضًا عندما يكتب مقالًا أو تحليلًا سياسيًا للشأن العربي أو الدولي.. "لابد أن نقف انتباه واحنا بنقرأ المقال"؛ لأنه أكيد سيأتي بجديد نتعلمه في كل قواعد وأسس وأركان المقال الصحفي والتحليل السياسي العلمي، وفيه المعلومة أو فيه استشراف لحدث أو توقع هذا؛ بخلاف الأسلوب الراقي وموهبته الصحفية وغزارة تجربته الصحفية، وهو أفضل ديسك مان سياسي في بر مصر الصحفي.

 أما عن عناوين مقالاته فحدث ولا حرج.. وهو ما حدث في مقاله الأخير بمجلة الأهرام العربي.. بعنوان (فيل في محل خَزف) المقال عن الليبرالية الجديدة، وشبهها بأنها محل خزف، والفيل هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والليبرالية الجديدة تتعبد في محراب الرأسمالية المالية، والرأسمالية المالية لا تعيش دون تدمير وحروب ولا تتورع عن استخدام الأسلحة النووية، ولا يرمش لها جفن، وهي تشاهد ملايين القتلى من البشر والإعلام التجاري هو ذراع الرأسمالية المالية، وهو الذي نصفه بالإعلام الحر وهو لا علاقة له بالحرية ولا بحقوق الإنسان، وما هو إلا إعلام تجاري يدافع بشراسة عن أصحاب المال الماسكين بخناق البشرية.

 ثم يقول عمنا مهدي مصطفى: (كنت من الذين توقعوا فوز ترامب على هيلاري كلينتون.. الديمقراطية القادمة من مخازن الليبرالية الجديدة، وكل عشاق الليبرالية الجديدة والمتعبدون في معابدها كانوا واثقين في فوزها بالرئاسة الأمريكية باكتساح، على ملك العقارات الأمريكي القادم من اليمين الشعبوي.. فلا هو من المحافظين الجدد، ولا حتى من الحزب الجمهوري، لم يكن عضوًا أصيلا في الحزب.

والجمهوريون قبل الديمقراطيين يضربون أخماسًا في أسداس فقرارات ترامب الصدامية والحارقة لا تتوقف.

ومع كل تويتة صباحية يكتبها على موقع تويتر تهتز أركان النظام العالمي، وتهتز عواصم المال في الغرب والشرق، وتتسارع أنفاس الإعلام التجاري تعريضًا بقرارات الفيل وتخويفًا من مصير مظلم وهو يمضي كقطار سريع لا يتوقف في محطات..).

الله على الوصف الرائع.. صدقت يا أستاذ فعلا ترامب على تويتر بيهز العالم كل يوم.. تويتر أفضل ما حدث لترامب.. وترامب أفضل ما حدث لتويتر.. والله المستعان.

مقالات اخري للكاتب

الحاكم بأمر الله "كوفيد التاسع عشر"

هاهي عواصم العالم أجمع باتت خاوية على عروشها بعد أن كان ضجيجها لا يهدأ وساحة التايم سكوير وسط نيويورك التي كنا نذهب إليها في ساعات الليل المتأخر لنجدها مليئة بالبشر من كافة أنحاء العالم، نراها الآن خالية بسبب كورونا.

يوميات نيويورك: أمريكا قبل كورونا وبعده

منذ قليل تم اعتبار مدينة نيويورك منطقة كوارث بسبب فيروس كورونا والذي تحول إلى وباء عالمي .. وهذا ما تم الإعلان عنه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ترامب،

من قلب واشنطن .. "هنا القاهرة"

من قلب واشنطن .. "هنا القاهرة"

يوميات نيويورك: السباق الرئاسي بدون التاء المربوطة

يوميات نيويورك: السباق الرئاسي بدون التاء المربوطة

الانتخابات في زمن الكورونا

العالم مرعوب ويسيطر عليه الخوف من استمرار الانتشار الكبير لفيروس كورونا الذي عبر القارات في الأيام الأخيرة وها هو يصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية ويصل

"أوهايو بالعربي" وحبر الصويا (1)

اللغة العربية تنتشر بمعدلات كبيرة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا ما لاحظته بشكل مباشر خلال زياراتي الأخيرة لعدد من الجامعات العامة والخاصة المنتشرة في مختلف الولايات الأمريكية؛ من خلال تزايد أعداد الطلاب المقبلين على دراسة وتعلم اللغة العربية، وأيضًا أقسام دراسات الشرق الأوسط ..

مادة إعلانية

[x]